Menu
20:53تعرف على نتائج اليوم الافتتاحي لبطولة الناشئين 2004
16:02مسيرات في كل مدن الضفة.. الفلسطينيون يرفضون مؤتمر البحرين
16:013 حرائق في "غلاف غزة" بفعل بالونات حارقة
15:58الهيئة الوطنية تدعو الجماهير للمشاركة في الجمعة ال64
15:56المجتمع المدني في غزّة يدعو لحراك واسع ضدّ "صفقة القرن"
15:54رفض عربي ودولي للورشة الأميركية في البحرين
15:53بالأسماء: آلية السفر عبر معبر رفح ليوم غد الثلاثاء
13:33دعوة إلى تعزيز مسيرات العودة وإطلاق انتفاضة شاملة لإسقاط ورشة البحرين
13:29الاحتلال يحتجز شقيقة أسيرين بمعتقل "الجلمة" بظروف قاسية
13:28الحكم على أسير من قلقيلية 32 شهرًا وغرامة مالية
12:41زوارق الاحتلال تستهدف قوارب الصيادين بمنطقة السودانية
12:39احصاءات: 503 مستوطنات في الضفة بما فيها القدس والعدد يزيد عن مليون مستوطن
12:37اشتية : الوضع المالي صعب ومبادرة اقراض الحكومة من القطاع الخاص قيد الدراسة
12:34وفد مخابرات مصرية الثلاثاء لرام الله والحديث عن بوادر إيجابية في موقف حماس
12:32تنويه مهم من التعليم حول إضراب غزة غدا

من هي المرأة التي سببت لقائد الطائرة حالة من "الاضطراب العقلي"...وهل يفك استجوابها لغز الاختفاء؟

ارض كنعان/ متابعات/ راى "موقع العربية نت" انه ثمت مرأة يمكنها ان تفك اللغز المحيط بالطائرة، إذا ما اعترفت بصحة خبر كتبوه عنها، هي فايزة خانم مصطفى هانم، ويختصرونهFaizah Hanum في ماليزيا، وهي الأم لابنين وبنت من زوجها الأشهر من نار على علم: الكابتن طيار زهاري أحمد شاه، قائد "البوينغ 777" التي تمر الجمعة 3 أسابيع على اختفائها، أو إخفائها، فجر 8 مارس الجاري فوق بحر الصين، ومن بعده فوق متاهات المحيط الهندي.

وذكر الموقع ملخص الخبر المنشور عنها في معظم وسائل الإعلام العالمية ومنها أنها كانت على خلاف مع زوجها "وسببت له حالة من الاضطراب العقلي الشديد بعد أن أخبرته بأنها اتخذت قرارا بالانفصال عنه والخروج من حياته وحياة الأسرة" التي كونتها معه".

هذه المعلومات قالها صديق له طيار، ولم تذكر اسمه صحيفة "نيوزيلاند هيرلاند" حين نشرت الأربعاء مقابلة معه، وفيها ذكر أن زهاري، البالغ عمره 53 سنة "لم يكن في حالة عقلية تسمح له بالطيران، وأنه وجد في الرحلةMH370 فرصة للقيام بمناورة خطيرة بعد أن أتقنها في جهاز محاكاة الطيران الذي يملكه في بيته" مضيفا أنه كانت له علاقة بامرأة أخرى "لكنها كانت تمر بصعوبات" كما قال.

وبرغم خطورة هذه المعلومات وفائدتها للتحقيق، فإنه لم يصدر عن السلطات الماليزية للآن ما يفيد بأنها أعارتها أي اهتمام لتسرع وتحقق مع خانم بخصوصها، لعلها تقف منها شخصيا على حقيقة ما رواه الصديق المجهول، الا ان موقع "العربية.نت" راجع أهم الصحف الماليزية ومواقعها ووجدها خالية مما ورد في الصحيفة النيوزيلندية.

وفي موازاة ذلك،  حاولت "العربية.نت" جمع معلومات عن الزوجة فايزة هانم، من صحف ومواقع ماليزية إخبارية، ولو لتترجمها من الملاوية، لغة الماليزيين، ولم تعثر سوى على اسمها فقط، مرفقا بصور قليلة، وكأنها كانت خارج الإطار العائلي منذ زمن، فحساب ابنتها عائشة في "فيسبوك" التواصلي، والذي سبق أن كتبت "العربية.نت" عنها، يخلو من صورة لها، كما يخلو حساب زوجها في الموقع من صورة لها أيضا.

ولا ندري من كان الراغب بالتخلي عن الآخر، هل هو الطيار الذي أقام علاقة مع امرأة أخرى، طبقا لما قال عنه صديقه، أم الزوجة التي أعلنت بأنها تنوي الانفصال عنه وعن العائلة؟ وما السبب؟ والانفصال للانضمام بعدها إلى من؟ ومن هو هذا الصديق، وكيف ألم بكل هذه المعلومات الخاصة، وهل روايته حقيقة أم فبركها في فانتازيا من أحلام اليقظة؟.

ثم أين هي فايزة خانم مصطفى هانم الآن، ولماذا لا تظهر لتنفي أو تؤكد فترتاح وتريح؟ أو لماذا لا تتولى ابنتها هذه المهمة، بل فعلها ابنه مكانها؟.. الإجابات عن هذه وغيرها الكثير من الأسئلة المتعلقة بما قاله الصديق المجهول قد تفك فعلا لغز الطائرة الماليزية، أو تزيد من استفحال غموضه إذا اتضح أن اختفاءها لم يكن لهذا السبب، بل لآخر مجهول أيضاً.