Menu
اعلان 1
14:00أبرز ما جاء في الصحف العبرية هذا اليوم
13:59الإعلام العبري: حماس تطلق صواريخ تجريبية جديدة باتجاه البحر
13:57الخارجية: وفاة فلسطينيين جراء كورونا في السعودية والإمارات
13:52حالة المعابر في قطاع غزة صباح اليوم
13:51حالة الطقس: انخفاض على درجات الحرارة
13:49أسعار صرف العملات مقابل الشيقل في فلسطين
21:16ألوية الناصر: المقاومة الفلسطينية بصحبة محور المقاومة أصبحت أشرس
21:14مفتي فلسطين يعلن الأحد يوم عيد الفطر السعيد
21:11أبو مجاهد :احياء يوم القدس العالمي يتجاوز حدود المذهبية والفئوية لمفهوم الأمة الواحدة
21:10إصابات بالاختناق بمسيرة كفر قدوم
21:09النخالة: لا يكفي السلطة إطلاق النار في الهواء
21:08الاحتلال يتسبب باحتراق 120 شجرة زيتون جنوب غرب جنين
21:06وزارة الأوقاف تشكر المواطنين التزامهم بالإجراءات الوقائية أثناء أداء صلاة الجمعة.
21:05"الصحة": تسجيل حالتي تعاف جديدتين من فيروس "كورونا" في الخليل
21:03القدومي: يوم القدس فرصة لاستعادة أولوية القضية للصدارة مجددا
تقرير ضوء أخضر أمريكي لفرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

تقرير: ضوء أخضر أمريكي لفرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

أرض كنعان

قال المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان إن الإدارة الأمريكية أعطت الضوء الأخضر لحكومة نتنياهو-غانتس الإسرائيلية للبدء بفرض السيادة الإسرائيلية على أراضي في الضفة الغربية المحتلة.

وأشار المكتب في تقرير وصل وكالة "أرض كنعان" السبت إلى توقيع رئيس الحكومة الإسرائيليّة ورئيس حزب الليكود بنيامين نتنياهو ورئيس بقايا حزب "أزرق أبيض" بيني غانتس، على اتفاق لتشكيل الحكومة الاسرائيلية الجديدة، بعد تسوية الخلافات بينهما.

وأوضح أن أخطر ما في الاتفاق هو "فرض السيادة الإسرائيليّة" على مناطق في الضفة الغربية المحتلة في الأول من تموز المقبل، وذلك في سياق تنفيذ خطة الرئيس الأميركي دونالد ترمب لتسوية الصراع الفلسطيني–الإسرائيلي، والقضية الفلسطينية خارج إطار القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية، فيما يبقى قانون القومية العنصري دون تغيير.

واعتبر أن ذلك يشكل خطوة إضافية نحو ترسيخ نظام الفصل العنصري (أبرتهايد) وسلب الشعب الفلسطيني حقه في تقرير المصير، وسط انشغال العالم بالحرب على وباء فيروس "كورونا"، وهو خطوة متقدمة على طريق تنفيذ “صفقة القرن” التي تستهدف تصفية القضية الفلسطينية وحقوق الفلسطينيين.

وفي سياق دعم هذا الاتفاق، أعلن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو الأسبوع الماضي أن قرار ضم أراض في الضفة الغربية يعود في "نهاية المطاف إلى إسرائيل".

وأضاف المكتب الوطني أن حديث بومبيو بمثابة ضوء أخضر لحكومة نتنياهو– غانتس للمضي قدمًا في الترتيبات المتفق عليها بينهما بشأن البدء بفرض السيادة الإسرائيلية على أراض في الضفة فور انتهاء الطاقم الأميركي – الإسرائيلي من رسم الخرائط، التي تتيح لحكومة الاحتلال المباشرة بتنفيذ "صفقة القرن" على الأرض.

وعلى صعيد آخر، وفي سياق سياسة التهويد ومواصلة مخططات الاستيطان صادق المستشار القضائي لحكومة الاحتلال أفيحاي مندلبليت على قرار يقضي بالاستيلاء على أراضي الحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل، وتوظيفها للمشاريع التهويدية والاستيطانية تحت ذريعة التطوير والتوسع.

وبحسب التقرير، فإن مصادقة مندلبليت على الاستيلاء على مسطحات الأراضي بتخوم الحرم، والتي تديرها دائرة الأوقاف، تأتي من أجل "تحديث" المكان، وملاءمته للمعاقين من المستوطنين واليهود والسياح الأجانب.

يذكر أن رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، وخلال اقتحامه للحرم الإبراهيمي أبدى موافقته على قرار الاستيلاء على أراضي الحرم من دائرة الأوقاف الإسلامية، من أجل مشروع المسارات ومشاريع تعزيز الاستيطان في منطقة الحرم والبلدة القديمة بالخليل.

وأشار التقرير إلى أن المستوطنين يستغلون أزمة "كورونا" للاستيلاء على أراض في الضفة بدعم من جيش الاحتلال، حيث تفاقم عُنفهم منذ ظهور مؤشرات على انتشار الفيروس في الأراضي الفلسطينية.

وذكر أن آفة عُنف المستوطنين تعمّ، وفق تقرير حديث لمنظمة مركز “بتسيلم” جميع أنحاء الضفّة، وتبرز على وجه خاصّ في المنطقة المجاورة لـ"مزرعة معون" في تلال جنوب الخليل، ومنطقة “شيلا” وكتلة البؤر الاستيطانيّة المحيطة بها، والتي تطال هجمات مستوطنيها القرى الفلسطينيّة المغيّر وترمسعيّا وقريوت وقُصرة وغيرها.

وأفاد بأن عنف المستوطنين امتد إلى محافظة الخليل، حيث واصلوا أعمال العربدة والاعتداء على المواطنين الفلسطينيين، والاستيلاء على ممتلكاتهم.

#غزة #فلسطين #القدس #الضفة الغربية المحتلة #الضفة الغربية #رام الله #الإدارة الأمريكية #فرض السيادة الإسرائيليّة #رئيس حزب الليكود بنيامين نتنياهو #رئيس بقايا حزب "أزرق أبيض" بيني غانتس #المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان #حكومة نتنياهو-غانتس الإسرائيلية