Menu
13:09الزعنون: تحرك برلماني دولي لبناء موقف داعم للحقوق الفلسطينية
12:46غزة: إسرائيل تسمح بدخول الأسمنت للمرة الأولى منذ 2014 دون رقابة الأمم المتحدة
12:41قوات الاحتلال تطلق النار تجاه سيارة "صرف صحي" شرق خانيونس
12:40مقتل "مسنة" على يد ابنها في جنين
12:37جيش الاحتلال يرفع حالة التأهب في غزة والضفة
12:36وفاة طفل متأثراً بجراحه في حادث سير أمس في دير البلح
12:34ألف معتقل في "عوفر" يرجعون وجبة الإفطار
12:30الأمن الإسرائيلي يحذّر من انهيار اتفاق السلام مع الأردن
12:28تنويه صادر عن شركة توزيع الكهرباء للمواطنين بالمحافظة الوسطى
12:27تنويه مهم من وزارة الدّاخلية بغزة للمسافرين المتأخرين
11:07هنية يوجه رسالة لكل الزعماء والقادة العرب حول "صفقة القرن"
10:42شرطة الاحتلال تعتقل شاباً بتهمة حيازته سكين في القدس
10:36أبو مرزوق: أفضل ما تحتاجه قوى الاحتلال هو "حوار مع المحتلين" حتى يعترفوا بالأمر الواقع
10:34منصور: عباس سيشارك في جلسة لمجلس الأمن حول "صفقة ترامب"
08:30اعتقال فتيين بمواجهات بمخيم نور شمس بطولكرم
محمود

نفاق على أنقاض وطن وجرح شعب نازف

بقلم/ محمود مرداوي

النظرية الصهيونية نشأت على مقولة أرض بلا شعب لشعب بلا أرض

تضمنت اغتصاب فلسطين علناً ولم تُضمر نواياها، ونفذت مخططاتها وأقامت كيانها بقوة السلاح والقبول الدولي على أنقاض وطن ،وموقف الدول العربية لم يتغير اثناء الجريمة وبعد الجريمة حتى اللحظة  .

مئات القرى وعشرات المدن والبلدات هدمت ولا زالت شاهدة على أطلال ركامها حجم الجريمة وملايين اللاجئين المشتتين في أصقاع المعمورة ، لا أرض تقلهم ولا سماء تغطيهم ، من فوق رؤوسهم توافدت الوفود إلى القدس إحياءً لجريمة ارتكبوها يدفع ثمنها أصحاب حق ووطن وماض عريق ضارب الجذور في عمق التاريخ .

الجرائم تثبت أن فلسطين وطن لشعب فريد يستحق الحياة مثل باقي الشعوب.

هذه الاحتفالية تنافق الصهاينة الذين سرقوا من الفلسطينيين وطنهم وبسمتهم وماضيهم وحاضرهم ومستقبلهم ، دخلوا في تفاصيل حياتهم، عقروا عليهم معيشتهم ويومياتهم، يعيشون الوجع والألم مكثفاً ممتداً في كل لحظة، عقود مضت ولا زال الجرح مفتوحاً نازفاً والمعاناة متكررة ومتواصلة .

هذا التضامن الدولي المنافق للصهاينة على أرض فلسطين المغتصبة ولم يراعي وجع أصحاب الوطن الأصليين يؤكد فشل "عملية التسوية" المريع التي اعتمدت في استراتيجيتها على ضمير المجتمع الدولي، وتركت مصير الشعب الفلسطيني الذي يعاني الأمرين على مدار عقود تحت الظلم والاضطهاد عهدة في يد الظالمين الذين كتبوا شهادة الميلاد لهذا الكيان على أرض فلسطين تتويج للمشروع الصهيوني العنصري الإرهابي.

إن هذا الخطأ التاريخي الذي أقر بوجود الاحتلال على أرض فلسطين منذ 73 عاماً عجز أن يمنح الفلسطينيين سنتيمتراً واحداً على أرضهم بينما المقاومة تجرم في معاييرهم .

لقد شبعنا من الشعارات الجوفاء لمن ادعوا فهم السياسة وعمق الولوج إليها متهمين من استشرف المآلات وقطع بالدلالات الحاسمة أن فلسطين سُلبت بالسلاح والنار والحديد، ولا يفل الحديد إلا الحديد، فما أُخذ بالقوة لا يسترد ولا يستعاد إلا بالقوة .

أما آن لهذه الأصوات أن تصمت!؟

أما آن لهذه الأصوات أن تقر وتعترف للشعب الفلسطيني للأجيال القادمة بالحقيقة؟!

لن نعيش بلا وطن ، لن نتخلى عن فلسطين قطعا، لن نعيدها بقرار دولي يقينا، ولا قرار من شرقي أو غربي حتما ، إنما بمشروع وطني مقا،وم صريح يعتمد المقا.ومة كاستراتيجية ثابتة على قاعدة ما حك جلدك مثل ظفرك فتول أنت جميع أمرك .

لم ولن نذعن لمن يعتقد أن كل الأوراق في البيت الأبيض أو الأسود موجودة ولا مجال الا من خلالهم، سنلجأ إلى الركن الشديد لأبناء شعبنا لأمتنا لنعلن النفير ونبدأ المقا.ومة الفاعلة موقنين بأنه لا يحدث في ملك الله إلا ما أراد الله.