Menu
12:20أبو عطايا: انسحاب جيش العدو من قطاع غزة تم بضربات وعمليات المقاومة​​​​​​​ .
12:17بالأسماء: آلية السفر عبر معبر رفح ليوم غد الأربعاء
12:15مليون عربي يتوجهون لصناديق الاقتراع بانتخابات الكنيست
12:10الدستورية الأردنية: اتفاقية الغاز مع "اسرائيل" نافذة لا تحتاج موافقة البرلمان
12:02المفتي يُحذر من محاولات سن قانون يسمح للمستوطنين بشراء أراض بالضفة
11:28عشرات المستوطنين المتطرفين يقتحمون باحات الأقصى
11:24الأشغال: عملية بحث تشمل 40 ألف أسرة فقيرة في غزة
11:20اشتية: سنذهب لغزة في حال وافقت حماس على تطبيق اتفاق القاهرة 2017
10:21الجنائية الدولية تنظر في دعوة عائلة من غزة ضد "بيني غانتس"
10:14إعلان هام من ديوان الموظفين للخريجين
10:116 اسرى يواصلون إضرابهم ومعركة السجون تتواصل وانضمام اعداد جديدة
10:04الاحتلال يطلق سراح د. وداد البرغوثي بشروط
10:03الحكومة الفلسطينية تعلن عن خطة لتعزيز صمود المواطنين في الأغوار
10:01الجامعة العربية تطالب بالضغط على "إسرائيل" للامتثال للشرعية الدولية
09:52زوارق الاحتلال تستهدف مراكب الصيادين وسط القطاع
الاحتلال هدم وصادر 27 مبنًى فلسطينيًا بأسبوعين

"أوتشا": الاحتلال هدم وصادر 27 مبنًى فلسطينيًا بأسبوعين

أرض كنعان

قال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في الأرض الفلسطينية المحتلة (أوتشا) إن سلطات الاحتلال الإسرائيلي هدمت وصادرت 27 مبنًى يملكه فلسطينيون في المنطقة (ج) والقدس المحتلة خلال الأسبوعين الماضيين بحجة افتقارها إلى رخص البناء والتي يُعَدّ الحصول عليها من ضرب المستحيل.

وأوضح المكتب في تقرير "حماية المدنيين" الذي يغطي الفترة ما بين 18 حزيران/يونيو -1 تموز/يوليو الجاري، أن عمليات الهدم هذه أدت إلى تهجير 52 فلسطينيًا، من بينهم 35 طفلًا، ولحقت الأضرار بـ 5,074 مواطنًا آخر.

وأضاف أن ثلاثة من المباني المتضررة قُدِّمت كمساعدات إنسانية في سياق الاستجابة لعمليات هدم سابقة في قريتيْ قُصرة ومجدل بني فاضل في نابلس، كما سُجِّل 24 مبنًى في تسعة تجمعات سكانية تقع في المنطقة (ج)، من بينها تجمّع زعترة الكريشان الرعوي في بيت لحم).

وأشار إلى أن ستة مبانٍ هُدمت في يوم 27 يونيو، مما أدى إلى تهجير 46 شخصًا، من بينهم 32 طفلًا، بسبب موقع التجمّع ضمن حدود منطقة تصنّفها "إسرائيل" كمنطقة عسكرية مغلقة.

وذكر أنه في منطقة عسكرية مغلقة أخرى جنوبيّ الخليل، هدمت قوات الاحتلال مسكنًا في تجمع أم فغارة الرعوي، مما أدى إلى تهجير خمسة أشخاص، وصودِر بيت متنقّل كان جزءًا من مشروع لإدارة النفايات في برطعة الشرقية بجنين، بسبب افتقاره إلى رخصة بناء بالمنطقة (ج)، مما أدى لتعطيل تنفيذ المشروع الذي يخدم جميع سكان القرية.

وأفاد التقرير بأن 494 فلسطينيًا أصيبوا برصاص قوات الاحتلال خلال الفترة التي يغطّيها هذا التقرير في المظاهرات التي جرت في سياق "مسيرات العودة الكبرى"، المستمرة في قطاع غزة بالقرب من السياج الحدودي مع "إسرائيل" منذ يوم 30 آذار/مارس 2018، حيث نقل أكثر من 45% منهم إلى المستشفيات.

وفيما لا يقلّ عن 12 مناسبة خارج احتجاجات "مسيرات العودة"، أطلقت قوات الاحتلال النار باتجاه الفلسطينيين في سياق فرض القيود على الوصول إلى الأراضي والبحر قبالة ساحل غزة، مما أجبر المزارعين والصيادين على مغادرة هذه المناطق، واحتُجِز ثلاثة صيادين وأُصيبَ آخر بجروح، كما لحقت الأضرار بثلاثة قوارب صيد وصودِرت شِباك الصيد.

وفي الضفة الغربية، أطلق شرطي إسرائيلي الذخيرة الحية باتجاه شاب فلسطيني، يبلغ من العمر 21 عامًا، وقتله في يوم 27 حزيران/يونيو، خلال اشتباكات في حيّ العيسوية بالقدس، واحتجزت السلطات الإسرائيلية جثمانه حتى يوم 1 تموز/يوليو.

وبحسب "أوتشا"، فإن قوات الاحتلال أصابت خلال الأسبوعين الماضيين 168 فلسطينيًا بجروح بالضفة، من بينهم ستة أطفال على الأقل، خلال احتجاجات واشتباكات متعددة.

وأوضح أن ما مجموعه 134 فلسطينيًا أصيبوا خلال اشتباكات متفرقة مع قوات الاحتلال، وذلك في أربع حوادث منفصلة في العيسوية بالقدس (124 إصابة) بعد استشهاد شاب فلسطيني في يوم 27 يونيو، وبالقرب من ميدان باب الزاوية في مدينة الخليل (عشر إصابات).

كما أصيب 22 فلسطينيًا في اشتباكات اندلعت خلال عمليتيْ تفتيش واعتقال في قرية كوبر ومخيم الأمعري للاجئين في رام الله.

وفي السياق، نفّذت قوات الاحتلال 155 عملية تفتيش واعتقال في الضفة، واعتقلت ما لا يقل عن 168 فلسطينيًا، بمن فيهم 13 طفلًا، سجّلت القدس النسبة الأعلى من هذه العمليات (41)، والعدد الأكبر من الاعتقالات (56).

وذكر التقرير الأممي أن المستوطنين نفذوا خلال الأسبوعين الماضيين 18 حادثة اعتداء أسفرت عن إصابة ثلاثة فلسطينيين بجروح وإلحاق الأضرار بممتلكات فلسطينية.

وأشار إلى أن المستوطنين جرفوا في حادثتين منفصلتين، نحو 15 دونمًا من الأراضي في وادي فوكين ببيت لحم وخربة سمرة في طوباس، مما أدى إلى إتلاف محاصيلها.

ومنذ مطلع العام 2019، سجّل مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية اقتلاع أكثر من 4,100 شجرة أو حرقها أو إتلافها على يد المستوطنين، ويمثّل هذا العدد ارتفاعًا تبلغ نسبته 126 و37% على أساس المتوسط الشهري، بالمقارنة مع العامين 2018 و2017.

وشملت الحوادث المتبقية إعطاب 35 مركبة وخطّ العبارات المسيئة على جدران المنازل في دير استيا بسلفيت، وبِيتين وسنجل في رام الله.