Menu
15:45"الديمقراطية": حقنا في العودة مقدس ولا تنازل عنه
15:42حماس: نرفض أي حلول تسقط قضية اللاجئين وحق العودة
15:40الخضري: الأمن الغذائي مُهدد لحوالي مليون لاجئ بغزة
15:39صحة غزة: لا إصابات جيدة بكورونا بعد إجراء 44 فحصًا
15:37"أوتشا": الاحتلال هدم وصادر 70 مبنى فلسطينيًا بأسبوعين
15:31"أونروا": بدء اختبارات التوظيف السبت المقبل وسط إجراءات وقائية
15:28كسوف جزئي للشمس في فلسطين غداً ...متى سيبدأ ؟
15:25"20" عملية هدم ذاتي منذ بداية العام في القدس المحتلة
15:24الرئيس المصري يوجه رسالة مهمة من الحدود المصرية الليبية
15:21سبب وفاة محجور في مستشفى الشفاء بغزة هل وفاة طبيعية أم كورونا؟
15:19"مهجة القدس": الأسير المريض معتصم رداد يعاني من وضع صحي سيء
15:17اليوم العالمي للاجئين: 6 ملايين فلسطيني يعانون اللجوء
15:14البطنيجي: دراسة فتح الأسواق الشعبية ستتم خلال هذا الأسبوع
12:32الاحتلال يواصل البحث عن الجندي المفقود منذ أول أمس
12:30الإعلام العبري: أجهزة السلطة تخرج الأسلحة الغير قانوينة خارج المقرات
الاحتلال هدم وصادر 70 مبنى فلسطينيًا بأسبوعين

"أوتشا": الاحتلال هدم وصادر 70 مبنى فلسطينيًا بأسبوعين

أرض كنعان / قال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في الأرض الفلسطينية المحتلة (أوتشا) إن سلطات الاحتلال الإسرائيلي هدمت أو صادرت 70 مبنى فلسطينيًا في الضفة الغربية المحتلة خلال الأسبوعين الماضيين، بحجة الافتقار إلى رخص البناء.

وأوضح المكتب في تقرير "حماية المدنيين" الذي يُغطي الفترة ما بين 2 -15 حزيران/يونيو 2020، أن عمليات الهدم أدت إلى تهجير 90 شخصًا وإلحاق الأضرار بأكثر من 280 آخرين.

وبين أن هذا العدد يُمثل ارتفاعًا نسبته 250 في المائة بالمقارنة مع المعدل الأسبوعي للمباني التي استُهدفت منذ مطلع هذا العام (10 مبانٍ).

وأشار إلى أن 61 مبنًى من المباني المتضررة يقع في المنطقة (ج)، منها تسعة قُدمت في السابق كمساعدات إنسانية.

وذكر أن من بين المناطق الأكثر تضررًا مسافر يطّا جنوب الخليل، حيث هدمت السلطات الإسرائيلية 17 منزلًا وخزانات مياه ومبانٍ يستخدمها أصحابها في تأمين سبل عيشهم.

ولفت إلى أن هذه المنطقة مصنفة باعتبارها "منطقة إطلاق نار" لغايات التدريب العسكري، ويواجه سكانها البالغ عددهم 1,300 نسمة بيئة قسرية تعرّضهم لخطر ترحيلهم قسرًا عنها.

وأضاف أن 9 من المباني المتضررة تقع في شرقي القدس المحتلة، من بينها 4 هدمها أصحابها الفلسطينيون لتجنب الرسوم البلدية واحتمال تضرر مبانٍ ومقتنيات شخصية أخرى.

وأوضح تقرير "أوتشا" أن الزيادة التي تشهدها عمليات الهدم والتهجير وسط استمرار تفشّي الوباء تثير قلقًا بالغًا.

وخلال الأسبوعين الماضيين، أصيب ما مجموعه 25 فلسطينيًا، من بينهم تسعة أطفال، بجروح في اشتباكات مع القوات الإسرائيلية في الضفة الغربية.

وسُجلت إصابة 22 من هؤلاء خلال المظاهرات الأسبوعية التي تجري منذ أمد بعيد في كفر قدّوم بقلقيلية احتجاجًا على القيود المفروضة على الوصول والتوسع الاستيطاني.

وأفاد التقرير بأن من بين المصابين، 12 شخصًا أصيبوا بالأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط، وتلقّى عشرة العلاج الطبي جراء استنشاق الغاز المسيل للدموع، وأصيب اثنان نتيجةً للاعتداء الجسدي عليهما وواحد بقنبلة غاز مسيل للدموع.

وخلال الفترة التي يغطيها هذا التقرير، نفّذت قوات الاحتلال 120 عملية بحث واعتقال واعتقلت 190 فلسطينيًا، وسُجلت 28 عملية من هذه العمليات في القدس، و26 بمحافظة الخليل، و15 بمحافظة رام الله وما تبقى منها في مختلف أنحاء الضفة.

وفي قطاع غزة، أطلقت قوات الاحتلال النار في 35 مناسبة على الأقل في المناطق المحاذية للسياج الحدودي مع إسرائيل وقبالة ساحل غزة بحجة فرض القيود على الوصول.

وبحسب التقرير الأممي، فإن خروج المرضى من قطاع غزة عبر معبر بيت حانون/ أيرز معطلًا بعدما أوقفت السلطة الفلسطينية جميع إجراءات التنسيق مع السلطات الإسرائيلية، ردًا على إعلان الحكومة الإسرائيلية عن نيتها ضم أجزاء من الضفة.

ومنذ يوم 21 أيار/مايو، لم تنسق السلطة سوى خروج الحالات الاستثنائية التي تستدعي إنقاذ حياتها، بينما جرى في بعض الحالات تحويل الطلبات التي قدّمها المرضى إلى السلطات الإسرائيلية من خلال مؤسسات حقوق الإنسان.

وحول اعتداءات المستوطنين، أفاد التقرير بأن مستوطنين أصابوا عشرة فلسطينيين بجروح وأتلفوا 90 شجرة زيتون وعشر مركبات على الأقل في الضفة.