Menu
23:20"لجان المقاومة" تنعي الصحفي الفلسطيني الكبير والكاتب "حسن الكاشف"ابوعلي" الذي رحل بعد حياةٍ حافلةٍ بالتضحيات، ومسيرةٍ مهنيةٍ كان فيها مثالاً للإعلامي المناضل الباحث عن حرية وطنه ومقدساته
23:18هنية: إدارة ترامب طلبت الجلوس معنا في أي مكان بالعالم.. ورفضنا عرضاً من جاريد كوشنر..!
23:13إكتشاف حالة "كورونا" جديدة في الهلال السعودي
23:11بالفيديو: القسام وصناعة الصواريخ والسفينتان الكنز.. القصة الكاملة
22:16داخلية غزة تقرر تخفيف إجراءات حظر التجوال في عدد من أحياء محافظة غزة
21:15الاحتلال يصادق على إقامة 980 وحدة استيطانية قرب بيت لحم
21:11النيابة تقر عقوبات للمخالفين إجراءات كورونا بغزة
20:09عريقات: لم نفوض أحدا للتحدث باسمنا و هناك اعلان هام للفصائل الساعات المقبلة..!
20:08المدلل: الاحتلال عدو مجرم لا يفهم إلا لغة القوة والاشتباك المستمر والذى توحدت عليه كل قوى المقاومة الفلسطينية ولا يفهم لغةالمفاوضات التى صنعت الانقسام الفلسطينى .
19:59"ما خفي أعظم" يكشف الليلة خبايا مؤامرات على ذراع غزة الضارب
17:42وزير إسرائيلي يهدد بالاستقالة حال حظر إقامة الصلوات الجماعية
17:40فتح تُعلن تكليف الرجوب بالتواصل مع حماس لخلق تصورات مشتركة
17:38الزعيم الكوري الشمالي يعدم 5 موظفين بسبب "نقاش على العشاء"
17:32أبو مجاهد : المطبعون يتآمرون علينا والمرحلة الآن هي بين الحق والباطل.
17:30"القيادة الوطنية الموحدة" تعلن فعالياتها لمواجهة اتفاقات التطبيع

اختفاء "الجنود" والانحياز الدولي

حتى هذه اللحظة إن الكيان العبري هو الذي يفرض على الجميع رواية أسر تنظيم فلسطيني الجنود الثلاثة دون تقديم أي دليل، ويفرض عقوبته على سكان الضفة الغربية، وخاصة مدينة الخليل، ويطالب المجتمع الدولي والعرب والسلطة الفلسطينية بتقديم العون له، وكأن الجميع خلق من أجل خدمته والحفاظ على أمنه.

قد تكون الأمم المتحدة اعترفت بنا "دولة"، ولكن من المؤكد أنها حتى اللحظة لم تعترف بنا بشرًا أو أصحاب حق، فالمجتمع الذي يتحرك من أجل ثلاثة (إسرائيليين) لا ندري ما قصتهم ويترك آلاف الأسرى الفلسطينيين المعذبين في سجون الاحتلال هو مجتمع منافق، ومنحاز إلى المحتل ضد الضحية، والمجتمع الذي يترك قطاع غزة محاصرًا من قبل الاحتلال والنظام المصري ما يزيد على سبع سنوات هو مجتمع لا يستحق الاحترام، ولا شرف بالانتماء إلى منظومته المسخرة لخدمة المحتل (الإسرائيلي) وقوى الشر في العالم.

رئيس وزراء العدو (الإسرائيلي) طالب السيد الرئيس محمود عباس بالمساعدة على حل لغز المختفين الثلاثة، ولكن في المقابل ما الذي قدمه نتنياهو للرئيس عباس وللسلطة الفلسطينية سوى خيبة الأمل والإحراج والاستيطان والدمار؟!، نتنياهو يهدد بشن حرب على غزة والضفة، وتزعم وسائل إعلام عبرية أن عبد الفتاح السيسي يطلب موافقة دول خليجية لمساندة الكيان العبري في استئصال المقاومة الفلسطينية من غزة.

ختامًا إننا نذكر بأن العنف لا يولد إلا العنف، والشعب الفلسطيني حتى اللحظة "هادئ" ويبدو أن بنيامين نتنياهو سيفتح بابًا لا يمكنه إغلاقه، كما إننا نذكر بأن رواية الأسر ما زالت رواية (إسرائيلية)، وليس من الحكمة التعامل معها فلسطينيًّا كأنها حقيقة، ولا يجوز "الانقسام" بشأنها بين مؤيد ومعارض قبل أن نتبين صدقها.