Menu
اعلان 1
21:16ألوية الناصر: المقاومة الفلسطينية بصحبة محور المقاومة أصبحت أشرس
21:14مفتي فلسطين يعلن الأحد يوم عيد الفطر السعيد
21:11أبو مجاهد :احياء يوم القدس العالمي يتجاوز حدود المذهبية والفئوية لمفهوم الأمة الواحدة
21:10إصابات بالاختناق بمسيرة كفر قدوم
21:09النخالة: لا يكفي السلطة إطلاق النار في الهواء
21:08الاحتلال يتسبب باحتراق 120 شجرة زيتون جنوب غرب جنين
21:06وزارة الأوقاف تشكر المواطنين التزامهم بالإجراءات الوقائية أثناء أداء صلاة الجمعة.
21:05"الصحة": تسجيل حالتي تعاف جديدتين من فيروس "كورونا" في الخليل
21:03القدومي: يوم القدس فرصة لاستعادة أولوية القضية للصدارة مجددا
21:02"الإعلام الحكومي" بغزة: صلاة الجمعة تمت بشكل منظّم
21:00عباس والسيسي يتبادلان التهاني بالعيد
20:59بيوم القدس..خامنئي يدعو للتصدي لمحاولات تغييب القضية
20:58"ا.حيدر الحوت" الهرولة نحو التطبيع مع الكيان الصهيوني شرعنة لعدوانه واحتلاله لأرضنا و جزء من صفقة القرن وتصفية القضية الفلسطينية
20:54" أبو مجاهد" في يوم القدس العالمي شعبنا الفلسطيني ومقاومته سيفشل كل المؤامرت التي تحاك ضد قضيتنا وعلى راسها صفقة القرن
20:43"حماس": يوم القدس يمثل تجسيد عملي لمركزية قضية فلسطين في الوعي

اختفاء "الجنود" والانحياز الدولي

حتى هذه اللحظة إن الكيان العبري هو الذي يفرض على الجميع رواية أسر تنظيم فلسطيني الجنود الثلاثة دون تقديم أي دليل، ويفرض عقوبته على سكان الضفة الغربية، وخاصة مدينة الخليل، ويطالب المجتمع الدولي والعرب والسلطة الفلسطينية بتقديم العون له، وكأن الجميع خلق من أجل خدمته والحفاظ على أمنه.

قد تكون الأمم المتحدة اعترفت بنا "دولة"، ولكن من المؤكد أنها حتى اللحظة لم تعترف بنا بشرًا أو أصحاب حق، فالمجتمع الذي يتحرك من أجل ثلاثة (إسرائيليين) لا ندري ما قصتهم ويترك آلاف الأسرى الفلسطينيين المعذبين في سجون الاحتلال هو مجتمع منافق، ومنحاز إلى المحتل ضد الضحية، والمجتمع الذي يترك قطاع غزة محاصرًا من قبل الاحتلال والنظام المصري ما يزيد على سبع سنوات هو مجتمع لا يستحق الاحترام، ولا شرف بالانتماء إلى منظومته المسخرة لخدمة المحتل (الإسرائيلي) وقوى الشر في العالم.

رئيس وزراء العدو (الإسرائيلي) طالب السيد الرئيس محمود عباس بالمساعدة على حل لغز المختفين الثلاثة، ولكن في المقابل ما الذي قدمه نتنياهو للرئيس عباس وللسلطة الفلسطينية سوى خيبة الأمل والإحراج والاستيطان والدمار؟!، نتنياهو يهدد بشن حرب على غزة والضفة، وتزعم وسائل إعلام عبرية أن عبد الفتاح السيسي يطلب موافقة دول خليجية لمساندة الكيان العبري في استئصال المقاومة الفلسطينية من غزة.

ختامًا إننا نذكر بأن العنف لا يولد إلا العنف، والشعب الفلسطيني حتى اللحظة "هادئ" ويبدو أن بنيامين نتنياهو سيفتح بابًا لا يمكنه إغلاقه، كما إننا نذكر بأن رواية الأسر ما زالت رواية (إسرائيلية)، وليس من الحكمة التعامل معها فلسطينيًّا كأنها حقيقة، ولا يجوز "الانقسام" بشأنها بين مؤيد ومعارض قبل أن نتبين صدقها.