Menu
11:2622 يومًا على إضراب الأسير جنازرة
11:24محكمة الاحتلال تمدد اعتقال طالبين جامعيين
11:21وزير خارجية الصين: خطة الضم تُخالف القانون الدولي
11:15هيئة الأسرى: تراجع الوضع الصحي للأسير فتحي النجار
11:07ماذا ستفعل بلدية غزة في الباعة الجائلين مستخدمي مكبرات الصوت ؟
11:05جيش الاحتلال يجري مناورة عسكرية بعسقلان اليوم الاثنين
11:00صحة الاحتلال تنشر آخر إحصائيات فيروس "كورونا"
10:57تصاعد التوتر في أمريكا: الاحتجاجات تشتد ونقل ترامب لمخبأ سري
10:55"واللا" العبري يكشف موعد ضم نتنياهو لغور الأردن والضفة
10:53حماس: السلوك العنصري الأميركي يكشف التوافق مع جرائم الاحتلال
10:50الاحتلال يقتحم المنطقة الأثرية في سبسطية
10:48إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في قلقيلية يرفع الحصيلة إلى 628
10:43البنك الدولي يحذر من انهيار الاقتصاد الفلسطيني
10:37قرار من تعليم غزة بشأن نشر اجابات امتحانات التوجيهي وعقوبة للمخالفين!
10:35المنطقة الصناعية في القدس تحت تهديد الاحتلال..و إخطار200 منشأة
وزير خارجية الصين

وزير خارجية الصين: خطة الضم تُخالف القانون الدولي

أرض كنعان / أكد وزير خارجية الصين وانج يي رفض بلاده خطة الضم الإسرائيلية لأجزاء من الأراضي الفلسطينية، لأنها تخالف القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة.

وأوضح الوزير الصيني في رسالة بعثها إلى وزير الخارجية والمغتربين رياض المالكي، ردًا على رسالته بشأن إعلان دولة الاحتلال عن قرارها ضم أجزاء واسعة من الضفة الغربية المحتلة، أن بلاده تحث الجانب الإسرائيلي على الامتناع عن اتخاذ أية خطوة من شأنها تصعيد الصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

وأضاف أن بلاده تحث أيضًا الولايات المتحدة على اتخاذ موقف مسؤول تجاه التاريخ والمصالح الطويلة الأجل للشعبين الفلسطيني والإسرائيلي.

وأشار إلى أن بلاده تدعم المقترح الفلسطيني الذي جاء في رسالة الوزير المالكي حول عقد مؤتمر دولي للسلام من أجل توفير قوة دافعة لأزمة مفاوضات السلام.

وجدد الوزير الصيني موقف بلاده الثابت في دعم قضية الشعب الفلسطيني العادلة لاستعادة حقوقه الوطنية المشروعة، وإقامة دولة فلسطين المستقلة ذات السيادة الكاملة على حدود عام 67 وعاصمتها القدس.

وأكد أن الصين تقف في صف واحد مع فلسطين وجميع الدول المحبة للسلام في العالم للحفاظ على حل الدولتين وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة ومبدأ الأرض مقابل السلام، ومبادرة السلام العربية وغيرها من المرجعيات والتوافقات الدولية.

وشدد على أن بلاده تدفع الجانبين لسرعة العودة على هذا الأساس إلى المسار الصحيح المتمثل في تسوية الخلافات عبر الحوار والتشاور على قدم المساواة.