Menu
13:00قيادي في فتح: الحركة غير جاهزة للانتخابات
12:40آلاف المستوطنين يقتحمون الحرم الابراهيمي الشريف
12:31وزير خارجية البحرين : "لا بد ان تلتزم اسرائيل بانشاء دولة فلسطينية مستقلة "
12:22حملة تمشيط ونصب حواجز إسرائيلية واسعة في جنين
12:19تقرير: القرارات الأمريكية تُمهد لنشاطات استيطانية جديدة
11:48أول رد من دحلان على القرار التركي بتجريمه ومنح مكافأة للقبض عليه
11:17هنية: نسير باستراتيجية البناء والتحرير معًا
11:14"الانتخابات الرئاسية" تُوقع بين القدوة والشيخ ..والخلل الفني تلويح جديد للتأجيل
11:07339 مستوطنًا اقتحموا الأقصى الأسبوع الماضي
11:03بدء مراسم وضع الحجر الاساسي لمسشتفى رفح
10:51أسيران يواصلان إضرابهما عن الطعام رفضا للاعتقال الإداري
10:49قوات الاحتلال تعتقل شابين من القدس
10:46جنرال إسرائيلي: توقعات بوقوع قتلى بالمئات في المواجهة القادمة
10:45الاحتلال يُخفض حكم الأسير مهدي الجراشي ليصبح (27 عامًا)
10:43القناة 12 العبرية: تحرك في الليكود للاطاحة بالمجرم نتنياهو
عضو اللجنة المركزية لحركة فتح ناصر القدوة

قيادي في فتح: الحركة غير جاهزة للانتخابات

أرض كنعان

أكّد عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" ناصر القدوة أنّ حركته "غير جاهزة بعد لخوض الانتخابات العامة القادمة"، كاشفًا في الوقت نفسه أنّ "فتح لم تناقش بعد مرشحها لخوض الانتخابات الرئاسية".

وقال القدوة لصحيفة "العربي الجديد" بشأن إذا كانت فتح مستعدة لخوض الانتخابات المرتقبة، فاكتفى بالإجابة بالنفي، لكنه عاود القول: "إنه لا يخفى على أحد أن الوضع ليس وضعًا عظيمًا (يقصد داخل حركة فتح)، هذه حركة تاريخية وعملاقة وإن شاء الله سترتب أمورها سريعًا".

وفيما يتعلق بتصريحات بعض قيادات "فتح" بأن الرئيس محمود عباس هو مرشح الحركة الوحيد، أكد أن الحركة لم تناقش هذا بعد، مستدلًا بما أدلى به عضو مركزية "فتح" جبريل الرجوب بهذا الخصوص، "حينما تحدث انتخابات أولًا، لا يوجد حديث حتى الآن عن انتخابات رئاسية أو حتى تشريعية حتى نناقش هذا الملف".

وعن موقفه من الانتخابات، أوضح القدوة أنّه يرى أن الوحدة وإنهاء الانقسام الداخلي يقودان إلى الانتخابات وليس العكس، لكنه استدرك قائلًا: "بما أن القرار بإجراء الانتخابات قد اتخذ، فأنا أرحب به، لقناعتي بأنه لا بد من الاحتكام للديمقراطية والقبول بنتائجها".

وكان عباس أعلن في خطابه بالأمم المتحدة مؤخرًا أنه سيدعو إلى انتخابات عامة في الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس لدى عودته إلى رام الله، أعقبه إعلان حماس استعدادها للانتخابات وتقديمها لجملة تنازلات بالخصوص.

وعقدت آخر انتخابات تشريعية في 25 يناير 2006. وكانت النتيجة انتصارًا لحركة حماس التي فازت ب 74 مقعدا من المقاعد الـ132، في حين أن حركة فتح حصلت على 45 مقعدا فقط، وحصلت حماس على 44.45٪ من الأصوات في حين حصلت فتح على 41.43٪.

وتتهم حماس، فتح بعدم احترام نتائج الانتخابات ومحاولة الانقلاب على نتائجها ووضع عراقيل وعقبات كبيرة أسفرت عن حدوث انقسام فلسطيني يعاني منه شعبنا حتى اللحظة.