Menu
13:38آلية السفر عبر معبر رفح يوم غدٍ الأحد 2019/11/17
13:34لوكسمبورغ تتكفل بعلاج شبان من غزة
13:28محكمة الاحتلال تُمدد اعتقال الناشط المقدسي أبو الحمص
13:06"مايكروسوفت" تحقق في تقنية طورتها شركة إسرائيلية لمراقبة الفلسطينيين
13:00قيادي بالجهاد: علاقتنا بحماس لا يمكن المس بها وسنفشل محاولات زرع الفتنة
12:31الخارجية: أطلعنا سفراء الدول على جرائم الاحتلال خلال العدوان الأخير
12:05مقتل متظاهرين عراقيين في انفجار غامض
12:02عائلات فلسطينية لاجئة تطالب الجهات المسؤولة باطلاق سراحهم
11:28والدة الأسير "أبو دياك" تتوقع استشهاده في كل لحظة
11:16وزيرة الصحة تطلق نداءً عاجلاً للإفراج عن الأسير أبو دياك
11:07الاحتلال يهدم 140 منزلا بالقدس المحتلة منذ بدء العام الحالي
11:05الاسير مصعب الهندي يواصل إضرابه رفضًا لاعتقاله الاداري
10:11إسرائيليون أوروبا يطالبون بحظر استيراد منتجات المستوطنات
10:10الأسير البرغوثي يطالب الفصائل بالوحدة والتخلص من العداءات الحزبية الضيقة
10:05الأمم المتحدة تدعو الاحتلال للتحقيق باستشهاد 8 من عائلة واحدة في غزة
الجهاد

قيادي بالجهاد: علاقتنا بحماس لا يمكن المس بها وسنفشل محاولات زرع الفتنة

أرض كنعان

قال عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي يوسف الحساينة  إن العلاقة التي تربط حركته وجناحها العسكري سرايا القدس مع قوى المقاومة خاصة حركة "حماس" قوية ومتماسكة ولا يمكن المساس بها.

وأضاف الحساينة في تصريح صحفي وزعه المكتب الإعلامي لحركة الجهاد الإسلامي وصل وكالة "أرض كنعان" نسخة عنه يوم السبت أن "الغرفة المشتركة لقوى المقاومة تمثّل حالة إبداع وطني خلاق أتاح مساحة وهامش لكل ذراع مقاوم لتبادل الأدوار في إدارة الصراع مع العدو وهذا هو سر الإبداع فيها".

وأكد أن حركة الجهاد وهي تقاتل دفاعًا عن الشعب الفلسطيني تضع المصلحة العامة للجماهير أمام عينيها، لافتًا إلى أن الحكمة اقتضت من قيادة الحركة القبول بوقف إطلاق النار في العدوان الأخير كضرورة واقعية تلامس احتياجات شعبنا في هذه المرحلة الحساسة.

وبين أن "إدارة سرايا القدس لمعركة صيحة الفجر البطولية بحكمة واقتدار جنّبت شعبنا في قطاع غزة حربًا عدوانية مفتوحة كان يسعى لها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو للخروج من مأزقه السياسي والأمني والقانوني".

وأوضح الحساينة أن حركته تعاطت بإيجابية مع المبادرة المصرية لوقف إطلاق النار، بعد أن أوصلت سرايا القدس الاحتلال الإسرائيلي رسائل بالنار حققت من خلالها الردع المطلوب وأصابت جبهته الداخلية في مقتل.

وشدد على أن السرايا أدارت معركة الدفاع عن شعبنا ببسالة وبطولة، ووضعت النقاط على الحروف من جديد بإجبار الاحتلال على وقف سياسة الاغتيالات لرجال المقاومة، وعدم التغوّل على المتظاهرين السلميين في مسيرات العودة، إضافة إلى ضرورة العمل على تنفيذ التعهدات المتعلقة بالحصار المفروض على القطاع.

ونوّه الحساينة إلى "النوايا الصهيونية الخبيثة التي تحاول زرع بذور الفتنة بين أبناء شعبنا وفصائله المقاومة"، مؤكدا أن وعي مقاومتنا وشعبنا سيفشل كل تلك المحاولات، وسيبقى شعبنا بمقاومته في خندق واحد لمواجهة العدوان.

ونبه إلى أن "المقاومة في غزة تمثّل نقطة ارتكاز لمشروع المقاومة في فلسطين والمنطقة برمتها، ولذلك لن يُفلح العدو مهما أوتي من مكر وخديعة في إحداث شرخ في هذا الجدار والسد المنيع الذي شُيّد بدماء وأشلاء المجاهدين".

وشنّ جيش الاحتلال فجر الثلاثاء الماضي عدوانًا على قطاع غزة استمر ليومين متتاليين، بدأ باغتيال القائد البارز في سرايا القدس بهاء أبو العطا باستهداف منزله شرقي غزة، وأسفر عن ارتقاء 34 شهيدا وأكثر من 100 إصابة، فيما ردت المقاومة بإطلاق مئات الصواريخ صوب مستوطنات غلاف غزة.