Menu
09:46التجمع الديمقراطي: اجتماعات مكثفة بالغرف المغلقة بمحاولة لنزع تفويض "أونروا"
09:44فعالية جماهيرية بجباليا الأربعاء لدعم استمرار "أونروا"
09:41شاكر: قرار طردي سياسي وجزء لمحاولة إسكات المنظمات الحقوقية
09:50هكذا ردت حماس على ورقة عباس بشأن الانتخابات الفلسطينية
09:38الاحتلال ينقل الأسير وليد دقة إلى سجن "هداريم
09:45الفدائي يفتتح معسكره في قطر استعداداً لليمن وأوزباكستان
09:35"الإسلامية المسيحية" تُحذر من خطورة مخطط "القطار الهوائي" بالقدس
09:31فوز حماس بالانتخابات القادمة كابوس لـ"إسرائيل"
09:29مفاوضات سد النهضة.. هل تنجح واشنطن بحل أزمة حلفائها؟
09:27روسيا تضع يدها على صاروخ "مقلاع داود" الإسرائيلي
09:23د.هالة الحرازين،،أكاديمية تصنع التغيير
09:21توغل محدود لآليات الاحتلال شرق جباليا واستهداف الصيادين شمال القطاع
09:17تفاصيل ..تحسينات للموظفين في قطاع غزة أبرزها موعد الرواتب وطريقة الصرف
09:15تحديد موعد مواجهة ليفربول مع أستون فيلا
09:13مصدر أردني: عودة السفير لـ"إسرائيل" مرتبطة بالافراج عن مرعي واللبدي
thumb (7)

شاكر: قرار طردي سياسي وجزء لمحاولة إسكات المنظمات الحقوقية

ارض كنعان -قال رئيس منظمة هيومن رايتس ووتش في "إسرائيل" عمر شاكر، إن القرار الإسرائيلي بطرده هو قرار سياسي، وأنه جزء من محاولة إسكات منظمات حقوق الإنسان الناشطة في البلاد.

وصادقت المحكمة العليا الإسرائيلية يوم الثلاثاء على قرار حكومة الاحتلال بطرد شاكر، بتهمة أنه يدعم حركة مقاطعة "إسرائيل" «BDS».

وجاء في بيان صحفي صادر عن المنظمة عقب تأييد المحكمة العليا الإسرائيلية قرار طرد شاكر، أن الأخير طلب وقف الطرد المستند لأنظمة وزارة الخارجية التي تتيح بشكل استثنائي منع دخول أو منع طرد ناشط في المقاطعة في حال الخشية من المس بـ "علاقات إسرائيل الخارجية"، مثلما كانت تنوي "إسرائيل" اتخاذه تجاه عضوتي الكونغرس الأمريكي، إلهان عمر ورشيدة طليب، قبل تدخل الرئيس الأمريكي دونالد ترمب.

وأضاف شاكر معقبًا "أن المحكمة العليا بطردها عمر شاكر لن تخفي انتهاكات حقوق الإنسان في المناطق الفلسطينية المحتلة، وتعزز الادعاء السائد بأن لإسرائيل هنالك ما تخفيه".

وشدد بالقول: "لن تنجح إسرائيل في إسكات وإرضاء ضميرها إذا ما حاولت إخفاء كل صوت ينتقد انتهاك حقوق الإنسان تحت سيطرتها".

واستطرد "من يصدم بسبب انتهاك حقوق الإنسان أثناء التحقيق بجرم جنائي لمقرب من رئيس الحكومة، عليه أن يصدم بالقدر ذاته عند انتهاك حقوق الفلسطينيين الذين يعيشون تحت سيطرة إسرائيلية".

واعتبر محامي الدفاع الناشط من أجل حقوق الإنسان ميخال سفارد أن طرد شاكر هو هجوم على كل منظمات حقوق الإنسان، وعلى القدرة على حماية حقوق الإنسان في ظل الاحتلال، تحت شعار "مكافحة مقاطعة إسرائيل"، معتبراً أن القرار يأتي لدوافع سياسية، وخلافاً للمصالح السياسية.