Menu
13:32البرغوثي يدعو الاتحاد الأوروبي للاعتراف بدولة فلسطين فوراً وعدم انتظار ضم الأغوار
13:30اخطار بالهدم في بلدة سبسيطة شمال غرب نابلس
13:05الاحتلال يقرر الافراج عن جثامين شهداء محتجزة في مقابر الارقام
13:04مشعل : صفقة القرن لا قيمة لها ولن تتحقق على الأرض
12:57بعد إضرابه لـ"102 "..الإفراج عن الأسير "أحمد غنام" اليوم
11:59فلسطين تتجه لمجلس الأمن لاسقاط "صفقة القرن"
11:55اتحاد موظفي "الأونروا" يجمد التواصل مع مدير عمليات الوكالة
11:52معاريف: تعاظم قوة حماس تشغل المنظومة الأمنية الإسرائيلية
11:48داخلية غزة تحذر المواطنين من أساليب "المنسق"
11:39قناة عبرية: جهات أوروبية أبلغت السلطة بإعداد قرار يعترف بالدولة الفلسطينية
10:59الأوقاف: 26 اقتحاما للأقصى ومنع الأذان 48 وقتا في الإبراهيمي الشهر الماضي
10:51"المالية" تعلن كميات غاز الطهي التي دخلت لغزة اليوم
10:47د. الحساينة: المرحلة القادمة قد تشهد حروباً لنزع سلاح المقاومة بغزة
10:45عضو في الكنيست يهاجم نتنياهو بشأن سياسة التعامل مع قطاع غزة
10:38الاحتلال يطلق النار صوب الأراضي الزراعية شرق بيت حانون
الاسري

6 أسرى يواصلون معركة الأمعاء الخاوية رفضا للإداري

أرض كنعان

قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين في تقرير صدر عنها اليوم الخميس، إن 6 أسرى يواصلون معركتهم النضالية رفضًا لاعتقالهم الإداري، ومنهم من تجاوز الشهرين.

وأوضحت الهيئة أن الأسرى هم كل من الأسير أحمد غنام (42 عاماً) من مدينة دورا قضاء محافظة الخليل والذي مضى على إضرابه (61 يوماً)، وسلطان خلوف (38 عامًا) من بلدة برقين قضاء محافظة جنين ومضرب منذ (57 يومًا).

والأسير إسماعيل علي (30 عاماً) من بلدة أبو ديس قضاء القدس ويخوض إضرابه منذ (51) يوماً، والأسير طارق قعدان (46 عامًا) من محافظة جنين ومضرب منذ (44) يومًا، والأسير ناصر الجدع (31 عاماً) من بلدة برقين قضاء محافظة جنين ومضرب منذ (37) يومًا، وثائر حمدان (30 عامًا) من بلدة بيت سيرا قضاء رام الله ويخوض إضرابه منذ (32) يومًا.

وحذرت الهيئة من تفاقم معاناة الأسرى المضربين، فهم يواجهون أوضاعًا صحية خطرة للغاية بعد مضي أشهر على إضرابهم المفتوح على الطعام، ويعانون من أوجاع حادة في كافة أنحاء الجسد وانخفاض في الوزن وعدم وضوح في الرؤية وضعف وهزال شديد، وكثير منهم لا يستطيعون المشي لمسافات طويلة ويستخدمون الكرسي المتحرك والوكر للتنقل.

وأضافت أن كثيرا منهم مصاب بأمراض قبل اعتقاله وبحاجة لمتابعة طبية حثيثة لوضعه الصحي، كحالة الأسير غنام والذي يشتكي من إصابته بمرض السرطان في الدم، وهناك خطورة حقيقية على حياته بعد مضي (61 يوماً) على إضرابه بسبب ضعف المناعة لديه.

ولفتت الهيئة إلى أن إدارة معتقلات الاحتلال لا زالت تتعمد تنفيذ سلسلة من الإجراءات العقابية بحقهم، والتي تتمثل بعمليات النقل المتكررة بين معتقلات الاحتلال عبر ما يُسمى "بالبوسطة"، وذلك بهدف إرهاقهم وثنيهم عن الإضراب، إضافة إلى زجهم داخل زنازين العزل التي لا تصلح للعيش الآدمي وتفتقر إلى أدنى مقومات الحياة، عدا عن تنفيذ حملات تفتيش قمعية لزنازينهم.

وأشارت الهيئة في تقريرها أن سياسة الاعتقال الاداري باتت قاعدة تستخدمها سلطات الاحتلال بلا استثناء بحق أبناء الشعب الفلسطيني، وتزج تحت هذا المسمى بأكثر من 500 معتقل داخل سجونها، مما يجبرهم على خوض إضرابات مفتوحة عن الطعام كخطوة لكسر سياسة الاحتلال العنصرية.