Menu
16:30عوامل ساهمت في الظهور القوي لبيت حانون في دوري الممتازة
13:11نجاح زراعة فاكهة "التنين" في غزة
13:00قرار حكومي بتخفيض أسعار خدمات النفاذ على "بالتل"
12:57"العودة" يطالب مجلس حقوق الإنسان بالضغط لإعادة إعمار مخيم اليرموك
12:55مستوطنون يُواصلون اقتحامهم للأقصى
12:52هكذا رد "غانتس" على دعوة "نتنياهو "لحكومة وحدة
12:32الاحتلال يقتحم قرية بردلة بالأغوار
10:23مشعشع: اجتماع الدول المانحة للأونروا سيعقد في موعده رغم "التشويش"
10:18"حماس" تنعى القيادي جهاد سويلم
10:07البنك الدولي: أزمة السيولة تخلق تحديات ضخمة للاقتصاد الفلسطيني
10:00مقتل 20 شخص وإصابة 90 إثر انفجار ضخم جنوب افغانستان
09:57الاحتلال يخطر بوقف البناء بمدرسة في الخليل
09:55الاحتلال يزعم ضبط مخرطة على حاجز ترقوميا
09:53تجديد "الإداري" بحق الأسير إبراهيم شلهوب للمرة الثانية
09:51"إعلام الأسرى" يُحمِّل الاحتلال المسؤولية عن حياة الأسير الجدع
عائشة.JPG

"عائشة".. قُتلت مرّتين بالمرضِ وإجراءات الاحتلال

أرض كنعان

طفلةٌ ذاتِ خمسِ سنواتٍ، لم تحاربْ بجسدِها النّحيل "الورم الخبيث" فحسب، بلْ وخلوّ غرفتها الصّغيرةِ الموشّحةِ بالألمِ، من أمّها الحنونة، وأبيها وأهلها جميعهم، بفعلِ ظُلم الاحتلال الإسرائيلي الذي منع أيًا منهم منْ مرافقتها لمستشفى "المطلع" بمدينةِ القدسِ المحتلة، خلال فترةِ علاجِها.

"عائشة" ماتتْ ألفَ مرة، تصحُو ليلًا تبكِي، فلا تجد أمًا تحضنها، ولا أبا يواسيها، ولا أخًا يربّت على كتفِها ويخفف من وجعها الكبير، وهيْ تكافحُ لحظةً بلحظةٍ على سريرِها الأبيضِ، وهي تلبسُ كمّامةَ الأكسجين، تريدُ يدًا حانيةً عليها، تقف معها في أحلكِ أيام حياتها القصيرة جدًا.

المرضُ والاحتلالُ معًا

شعورُ القهرِ الذّي يعتري فؤادها الصّغير، الذي يحنّ إلى اللعبِ برمالِ مخيم "البريج" وسط قطاع غزة، حيث هناك كانتْ صرخةُ مهدها الذّي حفّتها عائلتها بزغاريد الفرحِ وشموعِ الأملِ، حيث أطفأها بعد خمس سنواتٍ مرضَها والاحتلال معًا.

عائلتُها المكلومة، أرسلت نداءات استغاثة لكثيرٍ من المؤسسات المحلية والدولية، من أجلِ طفلتها، إلا أن الاحتلال المجرم، رفضَ كل النداءات ولم يسمح لأهلها بأن يكونوا معها وهي على فراش المرضِ الخطيرِ، والذي يتطلبُ رعاية نفسيةً قبل العلاجية.

ولفظت أنفاسها الأخيرة

أجريت لـ "عائشة اللولو" العملية المعقدةِ لورمٍ في الدّماغِ، لم تطل معاناتها بعد ذلك، فلفظت أنفاسها الأخيرةِ بعيدةً عن لمسةٍ تحنانٍ من والدتها، وهي تشكُو تعنّت الاحتلال وظلمه.

رحلتْ "عائشة" وهي تبتسمُ للسّماءِ، بأنّها ذاهبة لرحمةِ ربّها، بعيدةً عن حواجزِ الاحتلالِ في القدس، ومعبر "إيرز" اللعين، وتضييق الاحتلال للفلسطينيين في تنقلاتهم ورحلاتهم، تشكُو للهِ قتلَ الاحتلال لأطفال فلسطين، سواء بالطائراتِ والمدافع والقذائف، أو بالمنعِ من العلاجِ.

"عائشة" قد ذاقتْ ظلماتٍ كثيرةٍ، فهي قد عاشت في مخيم "البريج" وسط قطاع غزة، حيث خلال العام الذي اندلعت فيه الحربُ المجنونة " الجرف الصّامد" والتي راح ضحيتها أكثر من 2140 شهيدًا، وذاقت ويلاتِ الحصار مع عائلتها، وفقر المخيّماتِ وانعدام الخدماتِ، وحق اللعب والتعلم بحقٍ، كبقية أطفالِ العالم.