Menu
13:27لماذا يلقي الرئيس البرازيلي خطابه أولا في الأمم المتحدة وما هي مدة خطاب كل زعيم
13:20بالصور... رجل يسرق كعكا بـ 90 ألف دولار
12:29تحذير... تناول الأطفال أدوية الشراب بملاعق معدنية قد يكون قاتلا
12:25المحاكم الشرعية بين غزة والضفة الغربية
12:22فالفيردي يوضح حجم إصابة ميسي
12:19حاخام رفض عقد قران نجل ليبرمان لأنه "عدو المتدينين"
12:15إصابات بالاختناق إثر اقتحام الاحتلال حي بطن الهوا في رام الله
12:13الاحتلال يهدم منزلين في "شفاعمرو" بالداخل المحتل
12:09تدهور خطير بصحة ثلاثة منهم.. 143 أسيرًا يواصلون إضرابهم عن الطعام
12:06اغتيال قائد كبير.. "معاريف" تكشف تفاصيل جديدة حول الليلة التي كادت تسبب بحرب بغزة
12:03رئيس الكيان الإسرائيلي قد يكلف نتنياهو بتشكيل حكومة مساء اليوم
09:03الاحتلال يفرج عن المعلمتين خويص والحلواني بشرط الإبعاد عن الأقصى
08:59الطقس: أجواء صافية والحرارة حول معدلها السنوي العام
08:55قوات الاحتلال تعتقل وزير شؤون القدس وتستدعي محافظها
08:28برشلونة يهزم فياريال بثنائية

الميزان: أزمة الكهرباء بغزة قتلت 32 فلسطينيا منذ 2010

أرض كنعان - غزة - أعلن مركز الميزان لحقوق الإنسان، امس الثلاثاء، أنه رصد وفاة (32) فلسطينياً من بينهم (25) طفلاً، وسيدة واحدة بفعل أزمة الكهرباء التي يعاني منها سكان قطاع غزة منذ عام 2006.

وذكر المركز في ورقة حقائق أصدرها حول أزمة الكهرباء بغزة أن 36 شخصاً أصيبوا نتيجة لهذه الأزمة التي يعاني منها سكان القطاع للعام الثاني عشر على التوالي.

وأضاف: “القطاع يعاني منذ 2006 نتيجة للعجز المستمر والمتزايد في كمية التيار الكهربائي، وهذه الأزمة شهدت محاولات متعددة للبحث عن بدائل تُخفّف منها، فلجأ السكان بدايةً إلى استخدام الشموع والمولدات الصغيرة، وتكبّدوا خسائر بشرية ومادية بسببها”.

وتابع المركز: “رصدنا وفاة (32) مواطناً من بينهم (25) طفلاً، وسيدة واحدة وإصابة (36) آخرين، من بينهم (20) طفلاً، و(6) سيدات، خلال الفترة الممتدة من مطلع العام 2010م وحتى نهاية سبتمبر من العام الجاري 2018م؛ نتيجة لاشتعال الحرائق جراء الشموع أو انفجار المولدات الكهربائية المنزلية”.

وجاء في الورقة “ثمّ انتشرت المولدات الكهربائية بأحجام مختلفة؛ لِتفي بحاجة المنازل والمحلات التجارية والمؤسسات. ولكنّ المولدات كبيرة الحجم وعالية الإنتاجية استخدمت بشكل استثماري بدءاً من العام 2009م، وزوّدت السكان بكميات من الكهرباء لفترات محدودة بمقابل مادي كبير”.

وشدد المركز على أنه ورغم أن المولدات جاءت للتخفيف من وطأة الأزمة، إلا أن عدداً من المشكلات المتعلقة بغياب التنظيم والرقابة والأضرار الناجمة عنها، حولها إلى مشكلة.

ولفت إلى الأثر السلبي لانقطاع التيار الكهربائي الذي يستمر لساعات قد تتجاوز عشرين ساعة متواصلة يومياً على تمتع السكان بحقوقهم الأساسية، حيث مسّت الأزمة بحق الإنسان في الحياة والرعاية الصحية والتعليم والسكن والوصول إلى المياه والحق في بيئة نظيفة.