Menu
12:00مسيرات في حيفا ويافا لاستشهاد "اياد ومصطفى يونس "
11:48كبير محللي فلسطين يحذر : مقبلون على أيام صعبة جداً
11:21قوة اسرائيلية تقتحم بلدة يعبد جنوب غرب جنين
11:18الجيش الإسرائيلي يستعد للحرب وسط مخاوف من نتائج "مخزية"
11:10في الذكرى الـ10 لهجوم سفينة مرمرة..حماس: جريمة متكاملة الأركان
11:05كورونا حول العالم: الإصابات تتجاوز الـ6 ملايين وتسارع وتيرة الشفاء
11:03إلتباس في قرار عباس
10:47بحر يهنئ رئيس مجلس البرلمان الإيراني الجديد بتوليه مهام منصبه
10:45حزب غانتس: ليس بمقدورنا منع نتنياهو من تطبيق خطة الضمّ
10:41تخلله إطلاق نار.. مقتل مواطنيْن وإصابة آخر بجروح خطيرة في شجار عائلي جنوب نابلس
10:39مسؤول الشاباك يتحدث عن عياش والسيد وأبو الهنود والكرمي
10:35تسجيل إصابة جديدة بفيروس كورونا بالضفّة
10:31مستوطنون يقتحمون الأقصى والاحتلال يعتقل شابين وفتاة من باحاته
10:23بعد شهرين على إغلاقه.. لحظة فتح الأقصى أبوابه وأداء أول صلاة فجر به
10:22أبرز ما جاء في الصحف العبرية هذا اليوم

مختصون سياسيون: الانتفاضة شكّلت إضافة نوعية للقضية الفلسطينية خلال 2015

أرض كنعان_الضفة المحتلة/أجمع خبراء ومختصون سياسيون أهمية انتفاضة القدس على مسار القضية الفلسطينية خلال عام 2015م. 

وأكدّ المختصون في حلقة من برنامج "الواقع العربي" الذي يبث على قناة الجزيرة القطرية، أن الانتفاضة شكلت إضافة نوعية وزخمًا حقيقيًا في مسار الواقع الفلسطيني. قال أستاذ الإعلام بجامعة بير زيت نشأت الأقطش إن الهبة الشعبية الفلوسطينية التي يختتم بها الفلسطينيون عام 2015 ليس لها غطاء فصائلي ولا تمويل، وبالتالي لا توجد جهة يمكن أن تتعرض للضغط كي توقفها.

 ويصف الأقطش سلاح الهبة بالخطير، إذا لا تستطيع إسرائيل منع الناس من قيادة السيارات التي تستخدم في عمليات الدعس، ولا تستطيع منع المطابخ من استعمال السكاكين التي يستخدمها في الطعن شخص لا يمكن توقعه.

 وأضاف في حلقة من "الواقع العربي" الذي يبث على قناة الجزيرة القطرية، أن الهبة مثلت تغييرا جذريا في الشارع واندفاعا نحو رفض الاحتلال مهما كان الثمن، وأنها ستدفع نحو مصالحة داخل البيت الفلسطيني. العام المقبل الذي تفصلنا عنه أيام يبدو في رأي الأقطش أشد قساوة، إذ سيواصل فيه "العرب قبل العجم" التفكير في وجود إسرائيل في المنطقة لا في حقوق الشعب الفلسطيني.

 وقال الأقطش: الفلسطينيون اكتشفوا ما يعرفونه ولكن دون أدلة، وهو أن "الأنظمة العربية أصبحت حليفا للاحتلال"، وأن ما كان سرا طوال الستين سنة الماضية أصبح الآن فوق الطاولة. 

وأضاف الأقطش: ثلاث دول عربية "وازنة" ضغطت على قيادة الحركة الإسلامية للسماح للمستوطنين بدخول الأقصى ما بين أوقات الصلاة.

 وخلص إلى أن الهبة الشعبية ستدوم، حيث القهر في غزة واضح في حصارها الخانق، وفي الضفة الغربية استباحة ناعمة من خلال الطرق الالتفافية والاستيطان ومصادرة الأراضي. من جانبه قال الخبير في الشؤون الإسرائيلية صالح النعامي: فشل المسار السياسي والإحباط الناجم عن سلوك السلطة الفلسطينية والانقسام الداخلي فجّر الهبة الشعبية.

 ورأى النعامي: أن عقدين من المفاوضات لم يحققا ما حققته الهبة التي اندلعت أوائل أكتوبر/تشرين الأول الماضي، مضيفا أنه لأول مرة يتبين أن السردية التي يقدمها اليمين الإسرائيلي بالإبقاء على الاحتلال وتوفير الأمن معا قد نسفت من أساسها. وواصل القول إن ثمة تناقضا في المجتمع الإسرائيلي الذي يتوجه نحو اليمين، ولكن بسبب فقدان الأمن الشخصي هو ذاته وبنسبة 70% بحسب الاستطلاعات مستعد للتخلي عن القدس الشرقية.

 كل ما أنجزته الهبة الشعبية -كما يضيف- يأتي والبيئة العربية المحيطة مساعدة لإسرائيل وفي غياب الفصائل الفلسطينية، ومع ذلك استطاعت الهبة دفع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لمنع وزرائه من زيارة الأقصى.