Menu
01:15هنية: خيار المقاومة سيسقط مؤامرة صفقة القرن والضم والتطبيع
01:09بعد ترهيب طفلته.. قرار جديد من النيابة بحق اليوتيوبر المصري
01:08ترامب: لو كان الأمر بيد بايدن لكان سليماني وبن لادن على قيد الحياة!
01:07الأهلي بطلاً للدوري المصري
23:13ضرورة تحسين ظروفها المعيشية.. واشنطن تشارك قطر قلقها من الوضع الإنساني في غزة
23:09ضابط إسرائيلي: نصر الله هدف للاغتيال في ظروف معينة.. والحرب القادمة ستكون على عدة جبهات
23:06غزة: قرار بفتح المحال التجارية بسوق "عمر المختار" جزئيًا
22:25حماس: المقاومة سترسم المعادلة والمطبعون سيذهبون كما ذهب "شارون"
18:51لجان المقاومة تنعى الشهيد البطل الطبيب نضال جبارين وتؤكد أن دماء الشهداء ستبقى منارة لكل الثائرين على طريق الخلاص والحرية من براثن العدو الصهيوني المجرم
17:30أول تعليق من الجهاد الاسلامي على استشهاد طبيب الأسنان نضال جبارين في جنين..
15:16استشهاد طبيب باعتداء للاحتلال في جنين
15:15"مباحث كورونا" تُوقف 116مواطنًا خالفوا قيود الوقاية بغزة
15:11عشرات المواطنيين يؤدون "الجمعة" في أراضيهم المهددة بالاستيلاء بطولكرم
15:09أبو مرزوق: رشقة سديروت إشارة إلى الموقعين على اتفاقية التطبيع
15:02وفاة مواطن جراء تماس كهربائي جنوب قطاع غزة

شحادة:خطوات هامة على صعيد "الحكومة المرتقبة"

أرض كنعان/ رام الله/ أكد أمين عام الجبهة العربية الفلسطينية جميل شحادة، اليوم الأحد، أن الزيارة الثانية لعضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" عزام الأحمد لغزة للقاء نائب رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" تؤكد على جدية الطرفين لاتخاذ خطوات جادة لتطبيق بنود اتفاق المصالحة الذي وقع مؤخراً بمخيم الشاطئ بغزة.

وكانت حركتا فتح وحماس وقعتا الشهر الماضي، اتفاقاً عُرف بـ"اتفاق الشاطئ" لإنهاء الانقسام وتحقيق الوحدة الوطنية، وجرى الاتفاق على تشكيل الحكومة خلال خمسة أسابيع من ذلك الوقت.

وأوضح شحادة في تصريحات إذاعية، أن اللقاء المرتقب للأحمد وأبو مرزوق، تهدف للتشاور حول تشكيل حكومة الوفاق الوطني، بناء على تعليمات الرئيس محمود عباس، بعيد عودة وفد فتح من غزة مؤخراً بعد توقيع الاتفاق.

وأضاف شحادة، أن الأمور تسير بشكل جيد، نظراً لوجود استعداد لدى الرئيس عباس وحركتي فتح وحماس، وهو ما أبداه الطرفان خلال التشاور والمفاوضات بينهما والتي جرت في غزة كما أن الاستعداد لديهم لتنفيذ الاتفاق.

وفيما يتعلق بتخوف المواطنين من اتفاق المصالحة، قال شحادة: هذه المرة هناك أكثر جدية لدى الجميع وأكثر حرص على المصلحة الوطنية باعتبارها ضرورة وطنية، منوهاً إلى أن تقديرات الاحتلال بأن اتفاق المصالحة سرعات ما سينهار هي بمثابة أمنية لدى كل أعداء شعبنا.

وأضاف: المصالحة ستكون في مواجهة العدوان "الإسرائيلي" المتواصل على شعبنا والمخطط "الإسرائيلي" لا يريد أن يكون هناك دولة فلسطينية ويحاول أن يحصر الفلسطينيين في غزة وحكم ذاتي في الضفة المحتلة.

وشدد شحادة، على أن أماني الاحتلال وتوجهاته سيكون الرد عليها من خلال إنجاز الحكومة الفلسطينية، مضيفاً أن الكل يدرك أن هذه ليست مسألة خاصة إنما ضرورة خالصة.

وفي سؤال حول سبب تحديد مدة تشكيل الحكومة والتي تم الاتفاق عليها بـ خمس سنوات،أوضح شحادة، أن مدة تشكيل الحكومة خمس أسابيع هي حسب النظام الأساسي، والرئيس عباس أكد للجميع أنه من الممكن تشكيل الحكومة في فترة أقل، منوهاً إلى أنه فور عودة الرئيس من قطر سيكون هناك خطوات جادة، وتتمثل حالياً بلقاء بين الأحمد وأبو مرزوق.