Menu
11:22"مركز الديمقراطية وحقوق العاملين" يفتتح دورة التدريب في مهارات التنظيم النقابي وتطوير المهارات الإعلامية
11:20أبو ردينة: نخطو خطوات هامة لإفشال مشاريع الضم
11:17المالكي: اعتماد ثلاثة قرارات لفلسطين في مجلس حقوق الإنسان
11:13تيسير خالد : التاريخ يعيد نفسه ، وبعض الحكام يذكروننا بملوك الطوائف
11:11مؤتمر صحفي هام للقسام لـوضع النقاط على الحروف بشأن الضم
11:09مركز الميزان : يحذر من تدهور الأوضاع الإنسانية في قطاع غزة جراء زيادة انعدام الأمن الغذائي
11:07صفقة تبادلية بين يوفنتوس وبرشلونة
11:05بعد مباحثات سرية مع "الموساد" الكشف عن مواقف الدول العربية بعد الضم
11:00تسجيل 33 إصابة جديدة بفيروس كورونا في الخليل
10:54وزيرة الصحة: ارتفاع حصيلة إصابات (كورونا) منذ صباح اليوم لـ168
10:43اعتقالات بالضفة وإصابات بمواجهات في نابلس والقدس
10:41الخارجية : وفاة فلسطيني بـ"كورونا" في السعودية
10:37الإعلان عن تتويج بطل كأس فلسطين 2019
10:35الاحتلال يهدم منزلًا في سلوان بالقدس
10:33كورونا .. أكثر من 473 ألف وفاة ونحو 9 مليون و 172 ألف إصابة
الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة

أبو ردينة: نخطو خطوات هامة لإفشال مشاريع الضم

أرض كنعان / قال الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة إن "المهرجان الوطني في أريحا الرافض لخطة الضم الإسرائيلية، والذي شهد مشاركة الآلاف من أبناء شعبنا وبحضور دولي واسع، وجّه رسالة للحكومة الإسرائيلية والإدارة الأميركية بأن أي محاولة للضم لن تمر، وأن الخارطة الوحيدة هي خارطة دولة فلسطين والعنوان هو رام الله والرئيس محمود عباس والقيادة الفلسطينية."

وأضاف أبو ردينة: "لا يجوز أن تعتقد إسرائيل أو الإدارة الأميركية في لحظة من اللحظات أن الخرائط الأميركية ستمر، شعبنا ناضل طويلا وقطع شوطا طويلا ولن يسمح بتمرير هذه المؤامرة الجديدة".

وتابع: "تماما كما أفشلت القيادة الفلسطينية وعلى رأسها الرئيس محمود عباس، صفقة القرن، بل دفنت هذه الصفقة، الآن نحن في مرحلة دفن سياسة الضم وكل الإجراءات الإسرائيلية".

ولفت إلى أن المهرجان حمل رسالة مهمة أيضا تقول بالحرف الواحد إن المجتمع الدولي وعلى رأسه الأمم المتحدة، والاتحاد الأوروبي، وروسيا، والصين، واليابان، وبقية الدول الهامة في العالم، وممثل المجموعة العربية، تؤيد جميعها الموقف الفلسطيني الوطني الرافض للضم، وتؤكد على الحقوق الوطنية الفلسطينية الثابتة التي لا غبار عليها: دولة فلسطينية على حدود الرابع من حزيران 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، مؤكدًا أن الخارطة الوحيدة على الطاولة هي الخارطة الفلسطينية، أما ترمب ونتنياهو ومشاريعهما فلن تقبل ولن تمر تحت أي ظرف كان.

ولفت أبو ردينة إلى أن اتصالات القيادة الفلسطينية تجري على قدم وساق ومنذ فترة طويلة مع مختلف دول العالم، موضحًا أن الردود الإيجابية التي وصلت ردًا على الرسائل التي بعثها الرئيس عباس للجنة الرباعية والرئيس الروسي فلاديمير بوتين ومختلف رؤساء العالم، تؤكد الوقوف إلى جانب الحق الفلسطيني والشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية وقرارات المجلس الوطني الفلسطيني، "هذه الشرعية التي نقبل بها على الأرض".

ونوه إلى أن كل البعثات الدبلوماسية التي دعيت إلى مهرجان أريحا الوطني حضرت دون استثناء، ابتداءً من ممثل الأمم المتحدة مرورا بالدول العظمى روسيا، والصين، واليابان، والأوروبيين، والأشقاء العرب.

وقال: "لن يتوقف الجهد الفلسطيني الشعبي والرسمي والسياسي، والذي يديره الرئيس محمود عباس على مدار الساعة مع كافة الأطراف ويتابع دقيقة بدقيقة كل ما يجري، سواء في الشارع الفلسطيني فيما يتعلق بالحراك ضد الضم، أو فيما يتعلق بوباء كورونا الذي ينتشر هذه الأيام".

وأضاف: "نقول بكل ثقة وجدارة، أن المعركة مستمرة وقاسية وطويلة، لكننا نخطو خطوات هامة لإفشال كل المشاريع سواءً فيما يتعلق بسياسة الضم، ومشاريع ترمب وخطته وخرائطه، وكانت الرسالة اليوم واضحة: العالم بأسره يرفض الضم، وبالتالي يرفض الخارطة الأميركية".

وحذّر أبو ردينة أنه في حال إقدام إسرائيل على تنفيذ مخططات الضم فستكون هناك قرارات فلسطينية مهمة وقاسية، "سيدفع الجميع ثمنها ولن نكون الوحيدين ضحايا لهذا القرار الإسرائيلي الجائر"، مؤكدًا استمرار القيادة الفلسطينية في معركتها لإسقاط خطط الضم وصفقة القرن مهما طال الزمن.

وتابع: "لن تضيع تضحيات الشعب الفلسطيني وإنجازاته الكبيرة والهائلة التي حققها بنضاله الطويل، والعالم اليوم من الأرض الفلسطينية أرسل رسالة لإسرائيل وللإدارة الأميركية أننا مع القيادة الفلسطينية ومع الشعب الفلسطيني".

وأضاف أن "القرار الفلسطيني والموقف الفلسطيني والهبة الفلسطينية هي أساس هذه الانتصارات والإنجازات، وهذه الهبة والاحتجاجات ستستمر على الأرض الفلسطينية وفي كل مكان يتواجد فيه الفلسطيني في العالم، والمعركة طويلة ومستمرة ولن يتراجع شعبنا  قيد أنملة، إما أن تسقط المؤامرة وإما لكل حادث حديث".