Menu
23:32حماس: مصر قدمت ورقة لفتح حول المصالحة
23:29بيان صادر عن "النيابة العامة" بغزة حول استشهاد الشرطي الحساسنة
17:04وزير الاقتصاد: السلطة الوطنية بمازق شديد و القيادة تعمل جاهدة لتامين هذه النسبة من رواتب الموظفين
17:01صحيفة: تهدئة غزة أمام اختبار جديد ولهذا لم تعلن الفصائل نبأ الاتفاق الاخير ..
16:58الرئاسة: تصريحات ترمب غير مشجعة ولا احد بالعالم يستطيع اجبار الفلسطينيين على التنازل
16:49أبو ظريفة: لا تفاهمات جديدة مع الاحتلال.. والوفد المصري يصل غزة منتصف الاسبوع
16:22رفع الحظر الأميركي عن عملاق الهواتف الصينية "هواوي"
16:06جمعية حقوقية تقدّم اعتراضًا على تسمية شوارع بسلوان باسم حاخامات
16:02الرئيس محمود عباس والحريري يبحثان آخر التطورات
15:57إدارة "مجدو" تفرض عقوبات على الأسير المضرب عزالدين
15:54العيسوية.. بلدة مقدسية تُقاسي هجمة غير مسبوقة وعقابا جماعيا
15:50آلاء بشير.. فتاة تواجه اعتقالها "التعسفي" بأمعاء خاوية
15:49إصابة خطيرة بانفجار شرق غزة
15:47منتدى الإعلاميين يندد باستهداف قوات الاحتلال للصحفيين
13:30صرف مخصصات جرحى مسيرات العودة الأحد المقبل

حزب الله: الاسد وعد ووفى وبدأنا نتسلم الأسلحة الكاسرة للتوازن

أرض كنعان/ بيروت/ كشف مصدر قيادي كبير في “حزب الله” لـ”الراي” أن “الرئيس السوري بشار الأسد وعد ووفى، وبدأ حزب الله يتسلّم ما يسميه الاسلحة الكاسرة للتوازن، مع اننا لا نعترف بهذه الجملة اساساً، بل نحاول الحصول على كل الاسلحة التي نستطيع الحصول عليها بما يتناسب مع حركتنا الخفيفة والمتحرّكة على الارض”، مؤكداً ان “روسيا لن تمارس اي ضغوط على سورية، وخصوصاً بعد تعرضها للغارة الاسرائيلية”.
وقال المصدر القيادي الكبير في “حزب الله” ان “اسرائيل اعلنت انها قصفت اسلحة تابعة لايران وحزب الله، وهذا يعني انها اعلنت الحرب على ايران وحزب الله وضربت مصالحهما خارج وجودهما الجغرافي، وتالياً اعترفت بانها البادئة في الاعتداء، كما هو حالها دائماً، وقد أضيف هذا الاعتداء على دفتر الحسابات من دون ان يعني ذلك إفلاتها من المحاسبة، فهي قصفت عاصمة عربية وقتلت جنوداً سوريين، وصرحت عن ذلك بنفسها. ونحن نُلزمها بما قالته على قاعدة: “ألزموهم بما ألزموا به انفسهم”.
وفي ايحاء بأن ما يقوله “حزب الله” ويلوّح به ليس “حرباً كلامية”، قال المصدر لـ”الراي” ان “الامين العام للحزب السيد حسن نصرالله مشهود له بصدقه ولم يقل يوماً اي شيء لا ينفذه”، كاشفاً عن ان “تعليمات اعطيت باعتبار مناطق شبعا وتلال كفرشوبا (جنوب لبنان) والجولان (السورية) مثلثا واحدا ومنطقة عمليات واحدة ومسرحا عملياتيا واحدا”، مشيراً الى ان “المقاومة بدأت تحت الارض ميدانياً للافادة من هذا المثلث عبر دراسة منطقة العمليات وتحديد الجوانب التكتيكية وكيفية استغلال الارض، وتحديد الاعمال القتالية التي يمكن القيام بها، والمعابر النفوذية والنقاط الحساسة والارتفاعات والمنخفضات، اضافة الى تقدير امكانات المقاومة الشعبية السورية وطاقاتها”.
ولفت القيادي البارز الى ان “من الطبيعي ان ترصد اسرائيل هذا التحرك المستحدث، ومن المتوقع ان تنشر مراكز مراقبة ومواقع محصنة ودفاعات محصنة لمنع تسلل قوات المقاومة”، ومن غير المستبعد في تقويم الحزب ان “توجّه اسرائيل قوات جديدة من جيشها، كوحدات النخبة تتناسب مع التهديد المستجدّ من قوات المقاومة التابعة لحزب الله والمقاومة الشعبية السورية، والتي سينقل اليها الحزب الخبرات العملانية التي اكتسبها على مدى 30 عاماً من حروبه مع اسرائيل”.
وكشف المصدر عن ان “حزب الله بدأ في الايام الاخيرة دراسة انتشار العدو وترتيباته القتالية ومناطق المستوطنات، ورصد الدوريات الروتينية وغير الروتينية ومتابعة حركة قوات حفظ السلام (اندوف)”، لافتاً الى انه “بعد تجميع كل تلك المعطيات في بنك المعلومات سيصار الى تحديد بنك من الاهداف المنتقاة”، معتبراً ان “منطقة العمليات المستحدثة لا تختلف كثيراً عن مناطق جنوب لبنان التي كانت تحتلها اسرائيل مثل سجد، بئر كلّاب، الرادار، مليتا واقليم التفاح”.
واذ لم يشأ المصدر الحديث عن الكثير من المفاصل اللوجستية في “طرح العمليات” لخريطة الجبهة الجديدة، قال ان “المناطق التي يشملها حزب الله باهتمامه ويعتبرها مسرح عمليات هي: جبل الشيخ، مزارع شبعا، منطقة الغجر، القنيطرة، بقعاتا (السورية)، مسعدة، بانياس، مجدل شمس وغيرها”، ممازحاً بان “المقاومة لن تتأخر بالعودة بالتفاح والكرز المميز من مجدل شمس”.
ولفت المصدر الى ان “الجولان، الذي تبلغ مساحته 1860 كيلومتراً مربعاً، سيكون منطقة واسعة للعمليات والكمائن والكمائن المضادة كجزء من حسابات الحرب المقبلة”، كاشفاً عن “ان الرئيس الاسد اعطى تعليمات واضحة بإنشاء قوة مقاومة سورية على غرار مقاومة حزب الله من ألوية كانت جهّزتها ودرّبتها لتحاكي الطريقة القتالية العصائبية بعد حرب 2006، وبدأ هذا التدبير فوراً بعد الغارة الاسرائيلية على دمشق”.