Menu
10:10رفض فلسطيني واسع للقرار الأمريكي حول المستوطنات بالضفة
09:58مصر والأردن ترفضان قرار الخارجية الأمريكية بشأن المستوطنات
09:55أمريكا تحذر رعاياها من السفر إلى القدس والضفة وغزة
09:52الاحتلال الإسرائيلي يتسلم طائرتين عسكريتين من طراز F-35
09:48منصور: بدأنا مشاورات في مجلس الأمن للتصدي للقرار الأمريكي بشأن المستوطنات
09:41الاتحاد الأوروبي يرد على واشنطن: المستوطنات غير شرعية
09:39إطلاق 4 قذائف من سوريا نحو الجولان ودوي انفجار في دمشق
09:31بالأسماء: حملة اعتقالات ومداهمات في مدن الضفة
09:29أسعار صرف العملات مقابل الشيقل في فلسطين
09:27حالة الطقس أجواء خريفية باردة نسبياً
12:59اشتية: يجب أن نتمسك بخيار الانتخابات ليكون مدخلاً لإنهاء الانقسام
12:53"سفينة نوح" أكبر متحف عائم بالعالم ترسو في بريطانيا
12:52رجل ينجو بأعجوبة من بين فكي تمساح
12:50إحم نفسك من أي هجوم نووي مقابل 395 ألف دولار
12:48ليست "فوتوشوب".. الكاميرات ترصد غزالا بثلاثة قرون

حزب الله: الاسد وعد ووفى وبدأنا نتسلم الأسلحة الكاسرة للتوازن

أرض كنعان/ بيروت/ كشف مصدر قيادي كبير في “حزب الله” لـ”الراي” أن “الرئيس السوري بشار الأسد وعد ووفى، وبدأ حزب الله يتسلّم ما يسميه الاسلحة الكاسرة للتوازن، مع اننا لا نعترف بهذه الجملة اساساً، بل نحاول الحصول على كل الاسلحة التي نستطيع الحصول عليها بما يتناسب مع حركتنا الخفيفة والمتحرّكة على الارض”، مؤكداً ان “روسيا لن تمارس اي ضغوط على سورية، وخصوصاً بعد تعرضها للغارة الاسرائيلية”.
وقال المصدر القيادي الكبير في “حزب الله” ان “اسرائيل اعلنت انها قصفت اسلحة تابعة لايران وحزب الله، وهذا يعني انها اعلنت الحرب على ايران وحزب الله وضربت مصالحهما خارج وجودهما الجغرافي، وتالياً اعترفت بانها البادئة في الاعتداء، كما هو حالها دائماً، وقد أضيف هذا الاعتداء على دفتر الحسابات من دون ان يعني ذلك إفلاتها من المحاسبة، فهي قصفت عاصمة عربية وقتلت جنوداً سوريين، وصرحت عن ذلك بنفسها. ونحن نُلزمها بما قالته على قاعدة: “ألزموهم بما ألزموا به انفسهم”.
وفي ايحاء بأن ما يقوله “حزب الله” ويلوّح به ليس “حرباً كلامية”، قال المصدر لـ”الراي” ان “الامين العام للحزب السيد حسن نصرالله مشهود له بصدقه ولم يقل يوماً اي شيء لا ينفذه”، كاشفاً عن ان “تعليمات اعطيت باعتبار مناطق شبعا وتلال كفرشوبا (جنوب لبنان) والجولان (السورية) مثلثا واحدا ومنطقة عمليات واحدة ومسرحا عملياتيا واحدا”، مشيراً الى ان “المقاومة بدأت تحت الارض ميدانياً للافادة من هذا المثلث عبر دراسة منطقة العمليات وتحديد الجوانب التكتيكية وكيفية استغلال الارض، وتحديد الاعمال القتالية التي يمكن القيام بها، والمعابر النفوذية والنقاط الحساسة والارتفاعات والمنخفضات، اضافة الى تقدير امكانات المقاومة الشعبية السورية وطاقاتها”.
ولفت القيادي البارز الى ان “من الطبيعي ان ترصد اسرائيل هذا التحرك المستحدث، ومن المتوقع ان تنشر مراكز مراقبة ومواقع محصنة ودفاعات محصنة لمنع تسلل قوات المقاومة”، ومن غير المستبعد في تقويم الحزب ان “توجّه اسرائيل قوات جديدة من جيشها، كوحدات النخبة تتناسب مع التهديد المستجدّ من قوات المقاومة التابعة لحزب الله والمقاومة الشعبية السورية، والتي سينقل اليها الحزب الخبرات العملانية التي اكتسبها على مدى 30 عاماً من حروبه مع اسرائيل”.
وكشف المصدر عن ان “حزب الله بدأ في الايام الاخيرة دراسة انتشار العدو وترتيباته القتالية ومناطق المستوطنات، ورصد الدوريات الروتينية وغير الروتينية ومتابعة حركة قوات حفظ السلام (اندوف)”، لافتاً الى انه “بعد تجميع كل تلك المعطيات في بنك المعلومات سيصار الى تحديد بنك من الاهداف المنتقاة”، معتبراً ان “منطقة العمليات المستحدثة لا تختلف كثيراً عن مناطق جنوب لبنان التي كانت تحتلها اسرائيل مثل سجد، بئر كلّاب، الرادار، مليتا واقليم التفاح”.
واذ لم يشأ المصدر الحديث عن الكثير من المفاصل اللوجستية في “طرح العمليات” لخريطة الجبهة الجديدة، قال ان “المناطق التي يشملها حزب الله باهتمامه ويعتبرها مسرح عمليات هي: جبل الشيخ، مزارع شبعا، منطقة الغجر، القنيطرة، بقعاتا (السورية)، مسعدة، بانياس، مجدل شمس وغيرها”، ممازحاً بان “المقاومة لن تتأخر بالعودة بالتفاح والكرز المميز من مجدل شمس”.
ولفت المصدر الى ان “الجولان، الذي تبلغ مساحته 1860 كيلومتراً مربعاً، سيكون منطقة واسعة للعمليات والكمائن والكمائن المضادة كجزء من حسابات الحرب المقبلة”، كاشفاً عن “ان الرئيس الاسد اعطى تعليمات واضحة بإنشاء قوة مقاومة سورية على غرار مقاومة حزب الله من ألوية كانت جهّزتها ودرّبتها لتحاكي الطريقة القتالية العصائبية بعد حرب 2006، وبدأ هذا التدبير فوراً بعد الغارة الاسرائيلية على دمشق”.