Menu
20:53تعرف على نتائج اليوم الافتتاحي لبطولة الناشئين 2004
16:02مسيرات في كل مدن الضفة.. الفلسطينيون يرفضون مؤتمر البحرين
16:013 حرائق في "غلاف غزة" بفعل بالونات حارقة
15:58الهيئة الوطنية تدعو الجماهير للمشاركة في الجمعة ال64
15:56المجتمع المدني في غزّة يدعو لحراك واسع ضدّ "صفقة القرن"
15:54رفض عربي ودولي للورشة الأميركية في البحرين
15:53بالأسماء: آلية السفر عبر معبر رفح ليوم غد الثلاثاء
13:33دعوة إلى تعزيز مسيرات العودة وإطلاق انتفاضة شاملة لإسقاط ورشة البحرين
13:29الاحتلال يحتجز شقيقة أسيرين بمعتقل "الجلمة" بظروف قاسية
13:28الحكم على أسير من قلقيلية 32 شهرًا وغرامة مالية
12:41زوارق الاحتلال تستهدف قوارب الصيادين بمنطقة السودانية
12:39احصاءات: 503 مستوطنات في الضفة بما فيها القدس والعدد يزيد عن مليون مستوطن
12:37اشتية : الوضع المالي صعب ومبادرة اقراض الحكومة من القطاع الخاص قيد الدراسة
12:34وفد مخابرات مصرية الثلاثاء لرام الله والحديث عن بوادر إيجابية في موقف حماس
12:32تنويه مهم من التعليم حول إضراب غزة غدا

معطيات: الصهاينة يسيطرون على 85 % من مساحة فلسطين التاريخية

أرض كنعان/ غزة/ أظهرت معطيات فلسطينية رسمية أن العصابات الصهيونية سيطرت خلال احتلال فلسطين (النكبة)، في عام 1948، على 774 قرية ومدينة فلسطينية، دمروا منها نحو 531، فيما اقترفوا أكثر من 70 مجزرة ومذبحة بحق أبنائها، أدت إلى استشهاد أكثر من 15 ألف فلسطيني.

وقال الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني في بيان صحفي بمناسبة الذكرى الخامسة والستين لاحتلال فلسطين، التي تصادف اليوم الأربعاء (15-5): "إنه خلال العام 1948، تم تشريد 800 ألف فلسطيني من قراهم ومدنهم إلى الضفة الغربية وقطاع غزة والدول العربية المجاورة، فضلاً عن تهجير آلاف الفلسطينيين عن ديارهم رغم بقائهم داخل نطاق الأراضي التي أخضعت لسيطرة الاحتلال، وذلك من أصل 1.4 مليون فلسطيني كانوا يقيمون فيما مجموعه 1,300 قرية ومدينة فلسطينية، في فلسطين التاريخية عام 1948.

وأضاف: "إن نسبة اللاجئين في فلسطين بلغت 44.2 في المائة من مجمل السكان الفلسطينيين المقيمين في فلسطين نهاية العام 2012، فيما بلغ عدد اللاجئين المسجلين لدى وكالة الغوث منتصف عام 2013، حوالي 5.3 مليون لاجئ فلسطيني، يشكلون ما نسبته 45.7 في المائة من مجمل السكان الفلسطينيين في العالم".

ويتوزع اللاجئون في العالم بواقع 59 في المائة في كل من الأردن وسوريا ولبنان، و17 في المائة في الضفة الغربية، و24 في المائة في قطاع غزة. ويعيش حوالي 29 في المائة من اللاجئين الفلسطينيين في 58 مخيماً، تتوزع بواقع 10 مخيمات في الأردن، وتسع مخيمات في سورية، و12 مخيماً في لبنان، و19 مخيماً في الضفة الغربية، وثمانية مخيمات في قطاع غزة.

وأشارت المعطيات إلى أن عدد الفلسطينيين عام 1948 بلغ 1.37 مليون نسمة، في حين قدر عدد الفلسطينيين في العالم نهاية عام 2012 بحوالي 11.6 مليون نسمة، وهذا يعني أن عدد الفلسطينيين في العالم تضاعف 8.5 مرة منذ يوم النكبة.

وفيما يتعلق بعدد الفلسطينيين المقيمين حاليا في فلسطين التاريخية (ما بين النهر والبحر) فإن البيانات تشير إلى أن عددهم بلغ في نهاية عام 2012 حوالي 5.8 مليون نسمة، ومن المتوقع أن يبلغ عددهم نحو 7.2 مليون وذلك بحلول نهاية عام 2020 وذلك فيما لو بقيت معدلات النمو السائدة حالياً.

وذكر البيان، أن النكبة جعلت قطاع غزة أكثر بقعة في العالم كثافة بالسكان، بأكثر من 11 ضعف لما هو عليه في "الدولة العبرية" ونحو عشرة أضعاف لمثيله في الضفة الغربية.
وبلغت الكثافة السكانية في فلسطين نهاية العام 2012 حوالي 724 فرد/ كم، (بواقع 475 فرد/ كم، في الضفة الغربية و4,583 فرد/ كم في قطاع غزة)، أما في "إسرائيل" فبلغت الكثافة السكانية في نهاية العام 2012 حوالي 369 فرد/ كم من اليهود والعرب.

وأشار البيان إلى أنه منذ العام 1967، لجأت "إسرائيل" إلى التوسع داخل حدود عام 67، عبر بناء المستوطنات، حيث تشير البيانات إلى أن عدد المواقع الاحتلالية في نهاية العام 2012 في الضفة الغربية بلغ 482 موقعاً، أما عدد المستوطنين في الضفة الغربية فقد بلغ 537 ألف مستوطن نهاية العام 2011.

ويتضح من البيانات أن 49.8 في المائة من المستوطنين يسكنون في محافظة القدس حيث بلغ عـددهم حوالي 268 ألف مستوطن، منهم 200 ألف مستوطن في القدس الشرقية، وتشكل نسبة المستوطنين إلى الفلسطينيين في الضفة الغربية حوالي 21 مستوطنا مقابل كل 100 فلسطيني، في حين بلغت في محافظة القدس حوالي 68 مستوطنا مقابل كل 100 فلسطيني.

وأكد البيان أن هذه الأرقام تظهر أن اليهود يسيطرون على أكثر من 85 في المائة من أرض فلسطين التاريخية، مما يقود إلى الاستنتاج بان الفرد الفلسطيني يتمتع بأقل من خمس المساحة التي يستحوذ عليه الفرد الصهيوني من الأرض، بحسب المعطيات