Menu
10:36مدرب برشلونة: ننتظر هدايا ريال مدريد
10:35مدرب يوفنتوس: بيانيتش سعيد بالانتقال إلى برشلونة
10:26كأس غزة بين رغبة شباب رفح وطموح غزة الرياضي
10:24نتنياهو يكشف عن موعد جديد لتنفيذ خطة الضم
10:21تسجيل 255 إصابة جديدة بكورونا في فلسطين صباح الثلاثاء
10:19وزارة المالية تصدر توضيحاً حول موعد صرف رواتب موظفي السلطة
12:29وزارة التنمية برام الله تهاجم "حماس" وتدرس تحميلها المسؤولية الكاملة عن الفقراء بغزة
12:27نتنياهو يعرب عن استعداده للتفاوض مع الفلسطينيين لايجاد حل وسط
12:23"الشعبية" تحمل الاحتلال المسؤولية عن حياة الأسير الجاغوب
12:21خلال لقائه مسؤولين أميركيين.. غانتس: 1 يوليو ليس موعداً مقدساً لـ"الضم"
12:20اشتيه: هناك خطورة في ان ينتقل فايروس كورونا من حالات فردية مسيطر عليها إلى حالات مجتمعية
11:15تحذير أممي من مجاعة كبيرة في سوريا أو نزوح جديد للسكان
11:13حماس تثمن موقف جنوب أفريقيا الداعم للحق الفلسطيني
11:12الإفراج عن اسير من سلفيت بعد اعتقاله 14شهرًا
11:07"الشيخ" لنتنياهو: الضم يعني موت التسوية السياسية.. ولن تجد فلسطينياً واحداً يفاوضك

24 ساعة تفصلنا على قرار الضم ..تضارب "إسرائيلي" وتباطؤ امريكي وتهديد فلسطيني

ارض كنعان

24 ساعة تفصلنا على قرار الضم الذي يصر رئيس وزراء الاحتلال "الاسرائيلي" بنيامين نتنياهو  ان يكون الأول من تموز هو الموعد المحدد الذي لا رجعه فيه لبدء تطبيق "الضم" وإلتهام ثلث الضفة والاغوار الى ان الاصرار على الموعد أثار حالة من الفوضى الغير معلنة لدى الكيان "الاسرائيلي" وامريكا راعية الاتفاق بأن يكون الأول من يوليو غير مقدس ، وفقا لتصريحات شريك نتنياهو في الائتلاف الحكومي حزب "أزرق أبيض" الذي يترأسه وزير الحرب بيني غانتس الذي شدد على ضرورة تنفيذ الضم بموجب ما تنص عليه ما تعرف بخطة التسوية الأميركية للشرق الأوسط.

لا قرار أميركي يحسم التجاذبات "الإسرائيلية" الواضح أيضاً أن الإدارة الأميركية نفسها، وهي صاحبة القول الفصل، لا توافق لديها ، وإن توصلت واشنطن إلى قرار ما في الساعات المقبلة، فسيعقبه تنفيذ إسرائيلي دون إبطاء، سواء أكان في الشكل أم المضمون أم التوقيت.

إعلان الضم الذي يواجهه الفلسطينيون لوحدهم دون أي مناصرة عربية قوية ، قابلته تصريحات من سفير الاتحاد الأوروبي لدى "إسرائيل" إيمانويل غيوفريه"  التي قالت  ان الضم - انتهاك للقانون الدولي، ونحن نتخذ أقصى خطوات دبلوماسية لمنع هذه الخطوة"

 وسط تهديدات من فصائل المقاومة يستعد الفلسطينيون،وفقا لدعوة الفصائل  في قطاع غزة  جماهير شعبنا في كافة مناطق تواجدهم لاعتبار غداً الأربعاء 1/7/2020، يوم غضب شعبي رفضًا لخطة الضم.

قرار يوم الغضب جاء في بيان ختامي حمل توصيات عقب اللقاء الوطني "موحدون في مواجهة قرار الضم وصفقة القرن" الذي عقد بغزة بحضور جميع الفصائل.

وأكدت الفصائل على ضرورة تشكيل لجان حماية شعبية في الضفة الغربية للتصدي لإجراءات الضم، والعمل على تشكيل لجنة قانونية لتوثيق كل جرائم الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني.

وشددت على ضرورة تفعيل البعد العربي للتوحد مع الفلسطينيين في مواجهة قرار الضم، داعيةً المجتمع الدولي إلى تحمل كامل المسؤولية حول قرار الاحتلال بضم الأراضي الفلسطينية.