Menu
10:25تعرف على القائمة محدثة لأسعار الخضروات والدجاج
10:24أسعار صرف العملات في فلسطين
10:23الطقس: إرتفاع على درجات الحرارة
05:23مصدر أممي: ملادينوف يصل القطاع اليوم لبحث صفقة تبادل أسرى
05:21طائرات الاحتلال الاسرائيلي تقصف عدة مواقع في قطاع غزة
22:35الاحتلال يجبر مقدسيًا على هدم منزله
22:28اعتصامات ومسيرات غاضبة في مخيمات لبنان رفضًا للتطبيع
22:20المجلس الوطني: اتفاقات التطبيع لن تحقق السلام
22:19"الشعبيّة": تطبيع البحرين والإمارات يومٌ أسود في تاريخ أمتنا
22:16الرئاسة: اتفاقات التطبيع لن يحقق السلام
21:01فعاليات احتجاجيّة في الضفة وغزة رفضًا لاتفاقيتي التطبيع
20:59وقفة جماهيرية ببرلين ضد اتفاقيات التطبيع العربي
20:51هنية يزور سفارة فلسطين في بيروت ويتلقى اتصالا من عباس
20:50قوات الاحتلال تبعد شابًا عن الأقصى وتغلق شارع في الخليل
20:45بالصور: 14 إصابة وأضرار مادية أثر سقوط صاروخ في أسدود
صفقة تبادل الأسرى بين المقاومة الفلسطينية ودولة الاحتلال

صحيفة عربية تكشف تفاصيل جديدة بشأن صفقة تبادل الأسرى

أرض كنعان / كشفت صحيفة "الأخبار" اللبنانية اليوم الاثنين، عن تقدم كبير في ملف صفقة تبادل الأسرى بين المقاومة الفلسطينية ودولة الاحتلال.

ونقلت الصحيفة اللبناينة عن مصادر في المقاومة الفلسطينية، قولها، "المفاوضات غير المباشرة عبر عدد من الوسطاء بشأن صفقة تبادل للأسرى أفضت إلى تقدم واضح في الملف، ولا سيما ما يتعلق بتقسيم مراحل الصفقة والحديث عن الأثمان التي على العدو الإسرائيلي دفعها مقابل جنوده الأسرى في قطاع غزة".

وأشارت المصادر إلى أن مفاوضي الاحتلال نقلوا إلى الوسطاء (مصر ودول أوروبية) موافقتهم على شمل جثامين الشهداء ضمن المرحلة الأولى من الصفقة بجوار إطلاق الأسرى من النساء والأطفال والمرضى».

ووفق صحيفة "يديعوت أحرنوت" العبرية، المقصود هو تحديد جثامين الشهداء، خاصة التي مكانها غير معلوم الدفن، ويشمل ذلك جثامين منفذي العمليات بغض النظر عن انتماءاتهم التنظيمية. لكن هذه الخطوة مشروطة بموافقة «المجلس الوزاري المصغر» (الكابينت)، وأيضاً موافقة المحكمة العليا في حال قُدّمت التماسات.

وأكدت المصادر أن الوسطاء كشفوا  أن الموقف الإسرائيلي لا يزال منقسماً حول إتمام التبادل، إذ لا تحظى اللجنة الإسرائيلية المعنية بالدعم الكافي من قطبي الحكومة: بنيامين نتنياهو وغانتس.

وقالت المصادر، إن مستوى استجابة متخذي القرار في "إسرائيل" «ضعيف جداً»، بل إن نتنياهو وغانتس مشغولان بـكورونا والأزمة الاقتصادية، إضافة إلى خطة الضم.

وبينّت المصادر، أن تحرك حكومة العدو في هذا الملف يمثل اختراقاً، لكن مفاوضي المقاومة يخشون من أن هذا التقدم غير حقيقي ويمكن التراجع عنه، وأن الموقف الإسرائيلي محاولة لحرف الأنظار عن خطة ضم أجزاء من الضفة المحتلة الشهر المقبل، فضلاً عن إظهار المقاومة الفلسطينية في حالة تفاوض، حتى لو كانت غير مباشرة، مع العدو، في وقت من المفترض فيه التصعيد في الميدان.