Menu
13:18حماس: منح اللاجئين الفلسطينيين في لبنان حقوقهم عامل قوة لمواجهة "صفقة القرن"
13:16بالأسماء.. آلية السفر عبر معبر رفح ليوم الخميس 2020/2/13
13:12مسؤول: 727 دبلوماسيا وصلوا قطاع غزة العام الماضي
13:07مطالبات يهودية بتنفيذ صفقة ترامب بشأن صلاة اليهود بالمسجد الأقصى
13:03وقفة احتجاجية وسط رام الله لرفع الحد الأدنى للأجور
12:42مسؤولون إسرائيليون يواصلون هجومهم على الرئيس عباس
12:38الاحتلال يخطر بالاستيلاء على عشرات الدونمات الزراعية غرب بيت لحم
12:35الاحمد عن خطاب الرئيس : "تحدث باسم الشعب وقواه الوطنية وفصائله كافة "
12:33خطة إسرائيلية لتوسيع شبكة الكهرباء بالضفة الغربية
12:11الجهاد: عباس سيبقى يدور في متاهة ليس لها مخرج
11:53إجراءت "إسرائيلية" مشددة غرب رام الله وإعاقة للحركة مدخل النبي صالح
11:50عشرات المستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى صباح اليوم
11:35قيادي بـ"حماس" يعلق على تهديد داني دانون للرئيس محمود عباس
11:11كورونا: الوفيات ترتفع إلى 1110 وجهود عالمية لاحتواء الوباء
10:58لماذا أجلت "إسرائيل" لقاء نتنياهو بـ"ابن سلمان"؟
حماس منح اللاجئين الفلسطينيين في لبنان حقوقهم عامل قوة لمواجهة صفقة القرن

حماس: منح اللاجئين الفلسطينيين في لبنان حقوقهم عامل قوة لمواجهة "صفقة القرن"

أرض كنعان

انتقد، جهاد طه، نائب المسؤول السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" في لبنان، عدم إدراج الحقوق الإنسانية والمدنية والاجتماعية للاجئين الفلسطينيين، في البيان الوزاري الذي أقره المجلس النيابي اللبناني، أمس الثلاثاء.

وأضاف طه، أن "الحقوق الإنسانية هي عامل قوة في مواجهة المشاريع الصهيونية، كونها تعزز من الحياة الكريمة للاجئين الفلسطينيين، في ظل الأزمة التي تمر بها المخيمات".

وكان رئيس الحكومة اللبنانية، حسّان دياب، قد قال خلال تلاوته بيانه الوزاري، إن "الحكومة تلتزم أحكام الدستور الرافضة للتوطين والتمسك بحق العودة للفلسطينيين".

بدوره شدد جهاد طه، "نطمئن أشقاءنا اللبنانيين أن المخيمات الفلسطينية ستبقى حريصة على معادلة الأمن، لأن مصلحة الاستقرار لا مساومة عليها، وتقتضي حماية المخيمات وتأمين استقرارها".

وأضاف القيادي في حماس، "نأمل وبعد نيل الحكومة اللبنانية للثقة، أن تفعل الورقة اللبنانية الفلسطينية، التي انبثقت عن لجنة الحوار لمعالجة القضايا الفلسطينية".

وأردف طه، "نتطلع إلى إطلاق حوار لبناني فلسطيني مسؤول يعالج القضايا الفلسطينية في المخيمات، لمصلحة تأمين احتياجات اللاجئين، في ظل وضع إنساني يتفاقم بشكل كبير في المخيمات".

وأوضح طه، "هنالك تواصل دائم مع رئيس لجنة الحوار الوزير السابق حسن منيمنة، لضرورة تفعيل الورقة الفلسطينية، إلا أن الفراغ الحكومي جمد الأمور".

متابعًا، "وبعد نيل الحكومة للثقة، على الحكومة الجديدة تفعيل أداء لجنة الحوار والعمل على ترجمة الرؤية الفلسطينية اللبنانية والتي كانت قد تطرقت إلى كافة العناوين الخاصة بالمخيمات".

وتابع طه، "نطمئن أشقاءنا في لبنان أننا نرفض دعوات التوطين كافة، وكل المشاريع التي تصب في هذه الخانة، خاصة في ظل الحديث عن صفقة القرن وأهدافها، وليطمئنوا إلى أننا لسنا بوارد القبول بأي مشاريع هنا أو هناك، ونعمل على الحفاظ على الهوية الفلسطينية الوطنية، إلى حين العودة".