google39ae0e62e4a5bc94.html google39ae0e62e4a5bc94.html

Menu
18:45حماس تدين تجديد الاعتقال الإداري بحق القيادي حسن يوسف
18:43إصابة 3 سجانين في سجون الاحتلال بفيروس "كورونا"
18:41الاحتلال يفرج عن أسير من غزة بعد اعتقال 5 سنوات
18:39الخارجية تواصل متابعة الجالية الفلسطينية والطلبة في مختلف دول العالم
18:37مجلس الوزراء يتَّخذ عدة قرارات تتعلق بالخطة التموينية لـ6 أشهر مقبلة
18:32الداخلية بغزة تكشف عملاءً مكلفين بمراقبة مسيرات العودة
18:30الفاخوري: الحديث عن إصابة أسرى بكورونا يجدد تخوفنا من انتقاله فعليا
18:24رابط فحص "أسماء المستفيدين"المنحة القطرية 100$
18:12العمادي يعلن موعد صرف المنحة القطرية لـ100 ألف أسرة بغزة
13:28هيئة تدعو لمواجهة مخططات الاحتلال لتهويد الأرض
13:25لجان المقاومة | يوم الأرض محطة تاريخية لتجديد التمسك بالوطن ورمزاً للوحدة
13:23الصين تدرس إرسال فريق طبي إلى فلسطين
13:20تقرير إسرائيلي: كورونا قد يُطيح بأنظمة عربية محيطة
13:18غزة: الاحتلال يستهدف الصيادين والمزارعين ورعاة الأغنام
13:17أبو حسنة : بدء إيصال المساعدات للاجئين بغزة صباح غدٍ

لماذا أجلت "إسرائيل" لقاء نتنياهو بـ"ابن سلمان"؟

ارض كنعان

تكاثرت في الفترة الأخيرة، تحديدًا ما بعد الإعلان عن "صفقة القرن" الأميركية، التقارير عن لقاءات جرت وأخرى يُعدّ لإجرائها بين رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وكبار المسؤولين الإسرائيليين، ونظرائهم من ملوك وأمراء وقادة خليجيين وعرب.

وتحدثت بعض التسريبات عن جهود أميركية وإسرائيلية لعقد لقاء علني بين نتنياهو وولي العهد السعودي محمد بن سلمان في الرياض، بعد أن يحلّ رئيس حكومة الاحتلال ضيفًا على المملكة.

مصادر سياسية إسرائيلية أكدت هذه التسريبات وشدّدت على المصلحة المشتركة للأطراف كافة في هذا اللقاء، وتحديدًا الجانبين الأميركي والإسرائيلي بعد الإعلان عن "صفقة القرن"، متحدثةً عن مشاركة وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، في الترتيب لـ"القمة" الإسرائيلية - السعودية.

لكن، ما الذي يدفع "إسرائيل" إلى الحديث علنًا عن تحضيرات تجري في الغرف المغلقة لجمع نتنياهو وبن سلمان، وهي تدرك أن الكشف المسبق من شأنه إفشال اللقاء وتأجيله، الأمر الذي يدفعها دائمًا في حالات مشابهة إلى انتهاج استراتيجية الصمت إلى حين تحقّق المطلب؟

ووفقًا للتسريبات، فإن التحضيرات لـ"القمة" بدأت قبل فترة، لكن تداعيات الإعلان عن "صفقة القرن" دفعت على ما يبدو إلى تأجيلها.

وكان نتنياهو يأمل الاجتماع بابن سلمان قبل انتخابات "الكنيست" الثالثة في الثاني من آذار/ مارس المقبل، لكن تأزّم الوضع في الأراضي المحتلّة شوّش على أجندته، وعطّل محاولته تحقيق فائدة شخصية من اللقاء، الأمر الذي دفعه - على ما يظهر - إلى تسريب معلومات في شأنه أملًا في حصد نتيجة ما.

مع ذلك، فإن تجميد التحضيرات لـ"القمة" لا يلغي إمكانية حصولها، الذي لا يفترض أن يكون مفاجئاً لأيّ متابع لتطور العلاقة وتناميها بين الجانبين.