Menu
10:58لماذا أجلت "إسرائيل" لقاء نتنياهو بـ"ابن سلمان"؟
10:31فوزان لخدمات المغازي والبريج بدوري اليد
10:21استطلاع: ثلثا الشعب الفلسطيني يؤيدون اندلاع انتفاضة جديدة ردا على صفقة القرن
10:18على وقع التهديدات ..اتصالات الوفد الأمني المصري لعودة الهدوء لم تنته وحماس تشترط
14:04الاحتلال يمنع إدخال شاحنات محملة بأجهزة اتصالات لغزة
13:56تعرف على الوفود القادمة إلى قطاع غزة اليوم الثلاثاء
13:49حماس توجّه جملة مطالبات للرئيس عباس قبيل خطابه المرتقب في مجلس الأمن
13:19تجريف 370 دونماً من أراضي المواطنين في سلفيت
12:36بيان عائلة زينو بعد وفاة طفلتهم داخل مدرسة في غزة
12:31الهيئة: الأسير علاء الهمص بوضع صحي صعب ولا يُقدّم له إلا المسكنات
12:28الدعوة لحملة شعبية ضد استهداف فلسطيني الـ48 وقياداتهم
12:26المشتركة: قرار سجن الشيخ صلاح حلقة جديدة بمسلسل الملاحقات
12:25ثلاثة أسرى يدخلون أعوامًا جديدة في سجون الاحتلال
12:04الاحتلال يخطر بوقف البناء في منشآت بالأغوار ويجرف أراضي زراعية بسلفيت
12:02مستوطنون يقتحمون باحات المسجد الأقصى

لماذا أجلت "إسرائيل" لقاء نتنياهو بـ"ابن سلمان"؟

ارض كنعان

تكاثرت في الفترة الأخيرة، تحديدًا ما بعد الإعلان عن "صفقة القرن" الأميركية، التقارير عن لقاءات جرت وأخرى يُعدّ لإجرائها بين رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وكبار المسؤولين الإسرائيليين، ونظرائهم من ملوك وأمراء وقادة خليجيين وعرب.

وتحدثت بعض التسريبات عن جهود أميركية وإسرائيلية لعقد لقاء علني بين نتنياهو وولي العهد السعودي محمد بن سلمان في الرياض، بعد أن يحلّ رئيس حكومة الاحتلال ضيفًا على المملكة.

مصادر سياسية إسرائيلية أكدت هذه التسريبات وشدّدت على المصلحة المشتركة للأطراف كافة في هذا اللقاء، وتحديدًا الجانبين الأميركي والإسرائيلي بعد الإعلان عن "صفقة القرن"، متحدثةً عن مشاركة وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، في الترتيب لـ"القمة" الإسرائيلية - السعودية.

لكن، ما الذي يدفع "إسرائيل" إلى الحديث علنًا عن تحضيرات تجري في الغرف المغلقة لجمع نتنياهو وبن سلمان، وهي تدرك أن الكشف المسبق من شأنه إفشال اللقاء وتأجيله، الأمر الذي يدفعها دائمًا في حالات مشابهة إلى انتهاج استراتيجية الصمت إلى حين تحقّق المطلب؟

ووفقًا للتسريبات، فإن التحضيرات لـ"القمة" بدأت قبل فترة، لكن تداعيات الإعلان عن "صفقة القرن" دفعت على ما يبدو إلى تأجيلها.

وكان نتنياهو يأمل الاجتماع بابن سلمان قبل انتخابات "الكنيست" الثالثة في الثاني من آذار/ مارس المقبل، لكن تأزّم الوضع في الأراضي المحتلّة شوّش على أجندته، وعطّل محاولته تحقيق فائدة شخصية من اللقاء، الأمر الذي دفعه - على ما يظهر - إلى تسريب معلومات في شأنه أملًا في حصد نتيجة ما.

مع ذلك، فإن تجميد التحضيرات لـ"القمة" لا يلغي إمكانية حصولها، الذي لا يفترض أن يكون مفاجئاً لأيّ متابع لتطور العلاقة وتناميها بين الجانبين.