Menu
01:30هنية يكشف عن الموعد الجديد للموسم القادم واستكمال دوري السلة
01:26قوات الاحتلال تغلق كافة مداخل محافظة بيت لحم
01:05الأسير سامي جنازرة يواصل إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم الرابع عشر
01:02إدارة سجون الاحتلال تنقل الأسير سامي جنازرة مجددا إلى عزل النقب
00:56غزة: انتحار سجين في مركز إصلاح الوسطى
00:52أندونيسيا ترفض بشدة مخطط الضم الإسرائيلي
00:47الرئيس يعزي الملك عبد الثاني وآل أبو جابر بوفاة وزير الخارجية الأسبق
00:46الاحتلال يمنع الصلاة في الحرم الإبراهيمي
00:41النيران تلتهم 850 شجرة زيتون وحرجية في جنين
00:35نتنياهو : "اسرائيل " ستضم 30 %من الضفة الغربية
00:31مقتل فتاة فلسطينية بعد تعرضها للضرب المبرح من قبل والدها
00:17البرغوثي يحذر من موجة ثانية من فيروس كورونا
00:26نتنياهو: فلسطينيو الغور وأريحا لن يحصلوا على الجنسية
00:23"إسرائيل" تدعي منع هجومًا للجهاد الإسلامي وآخر لحزب الله
00:21الاحتلال يعتقل اربعة شبان ويستولي على مركبتهم شمال نابلس

لماذا أجلت "إسرائيل" لقاء نتنياهو بـ"ابن سلمان"؟

ارض كنعان

تكاثرت في الفترة الأخيرة، تحديدًا ما بعد الإعلان عن "صفقة القرن" الأميركية، التقارير عن لقاءات جرت وأخرى يُعدّ لإجرائها بين رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وكبار المسؤولين الإسرائيليين، ونظرائهم من ملوك وأمراء وقادة خليجيين وعرب.

وتحدثت بعض التسريبات عن جهود أميركية وإسرائيلية لعقد لقاء علني بين نتنياهو وولي العهد السعودي محمد بن سلمان في الرياض، بعد أن يحلّ رئيس حكومة الاحتلال ضيفًا على المملكة.

مصادر سياسية إسرائيلية أكدت هذه التسريبات وشدّدت على المصلحة المشتركة للأطراف كافة في هذا اللقاء، وتحديدًا الجانبين الأميركي والإسرائيلي بعد الإعلان عن "صفقة القرن"، متحدثةً عن مشاركة وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، في الترتيب لـ"القمة" الإسرائيلية - السعودية.

لكن، ما الذي يدفع "إسرائيل" إلى الحديث علنًا عن تحضيرات تجري في الغرف المغلقة لجمع نتنياهو وبن سلمان، وهي تدرك أن الكشف المسبق من شأنه إفشال اللقاء وتأجيله، الأمر الذي يدفعها دائمًا في حالات مشابهة إلى انتهاج استراتيجية الصمت إلى حين تحقّق المطلب؟

ووفقًا للتسريبات، فإن التحضيرات لـ"القمة" بدأت قبل فترة، لكن تداعيات الإعلان عن "صفقة القرن" دفعت على ما يبدو إلى تأجيلها.

وكان نتنياهو يأمل الاجتماع بابن سلمان قبل انتخابات "الكنيست" الثالثة في الثاني من آذار/ مارس المقبل، لكن تأزّم الوضع في الأراضي المحتلّة شوّش على أجندته، وعطّل محاولته تحقيق فائدة شخصية من اللقاء، الأمر الذي دفعه - على ما يظهر - إلى تسريب معلومات في شأنه أملًا في حصد نتيجة ما.

مع ذلك، فإن تجميد التحضيرات لـ"القمة" لا يلغي إمكانية حصولها، الذي لا يفترض أن يكون مفاجئاً لأيّ متابع لتطور العلاقة وتناميها بين الجانبين.