Menu
01:30هنية يكشف عن الموعد الجديد للموسم القادم واستكمال دوري السلة
01:26قوات الاحتلال تغلق كافة مداخل محافظة بيت لحم
01:05الأسير سامي جنازرة يواصل إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم الرابع عشر
01:02إدارة سجون الاحتلال تنقل الأسير سامي جنازرة مجددا إلى عزل النقب
00:56غزة: انتحار سجين في مركز إصلاح الوسطى
00:52أندونيسيا ترفض بشدة مخطط الضم الإسرائيلي
00:47الرئيس يعزي الملك عبد الثاني وآل أبو جابر بوفاة وزير الخارجية الأسبق
00:46الاحتلال يمنع الصلاة في الحرم الإبراهيمي
00:41النيران تلتهم 850 شجرة زيتون وحرجية في جنين
00:35نتنياهو : "اسرائيل " ستضم 30 %من الضفة الغربية
00:31مقتل فتاة فلسطينية بعد تعرضها للضرب المبرح من قبل والدها
00:17البرغوثي يحذر من موجة ثانية من فيروس كورونا
00:26نتنياهو: فلسطينيو الغور وأريحا لن يحصلوا على الجنسية
00:23"إسرائيل" تدعي منع هجومًا للجهاد الإسلامي وآخر لحزب الله
00:21الاحتلال يعتقل اربعة شبان ويستولي على مركبتهم شمال نابلس
الدمار بـ غزة

الاندبندنت : غزة غير صالحة للعيش

أرض كنعان

وصفت صحيفة "إندبندنت" البريطانية، قطاع غزة بالانفجار الذي يتحرك ببطء وأنه أصبح مكانا غير صالح للعيش منذ زمن.

وقالت الصحيفة في تقرير لمراسلتها بالشرق الأوسط "بيل ترو" أنه "في الوقت الذي نقترب فيه من الوقت الذي حددته الأمم المتحدة في تقريرها الصادر عام 2015 لاستحالة الحياة في غزة، فإنه أصبح واضحا أن المنطقة لم تعد قنبلة موقوتة لكنها انفجار بطيء الحركة".

وأوضح التقرير أن "الرحلة إلى غزة مثيرة للحنق: ففي جانب من الجدار العازل هناك بارات السوشي ومراكز التسوق والشواطئ والشوارع السريعة، وفي الجانب الآخر شوارع ترابية تتشابك في مناطق مدمرة تشرف عليها أبراج المراقبة الإسرائيلية، وتنتهي تلك الطرق إلى بحر، وهو أيضا لا يمكن الوصول إليه".

وأشار أن الأمم المتحدة قد تنبأت قبل خمس سنوات بأنه إن لم تتحسن الأوضاع الإنسانية فإن غزة ستصبح غير صالحة للعيش مع حلول 2020، مشيرا إلى أنه "تم ترديد هذا التحذير إلى حد الملل في الوقت الذي اقترب فيه هذا الموعد".

وبينت الكاتبة في التقرير أن قطاع غزة مُحاصر منذ عام 2007، بعد أن "استولت" حركة حماس على السلطة على مدى العشر سنوات الماضية، لافتة إلى أن خاض جناحها العسكري خاض مع "المجموعات المتحالفة"، مثل الجهاد الإسلامي، ثلاثة حروب مع إسرائيل، وهو ما يقول الإسرائيليون إنه يبرر استمرار الحصار.

وقال التقرير أن اسم غزة أصبح مرادفا للبؤس الذي تسبب به الحصار، لدرجة أن الناس ينسون أنه مر وقت كان فيه الإسرائيليون يذهبون بسياراتهم هناك لتناول الغداء ويسافر الغزيون لإسرائيل للعمل، مبينة أن الأمور كانت سيئة لفترة، لكنها أصبحت أسوأ على مدى العام ونصف الماضي، حيث ظهر نوع جديد من حالات الطوارئ.

ولفت التقرير إلى أن آلاف الفلسطينيين قاموا بالتظاهر أمام الجدار الفاصل منذ آذار/ مارس العام الماضي، مطالبين بالعودة إلى أراضي الأجداد التي أخرجوا منها بالقوة، أو فروا منها خلال الصراع الذي صاحب قيام دولة إسرائيل عام 1948.

وذكر أن الجيش الإسرائيلي قام بقتل 300 شخص من غزة خلال هذه المظاهرات، فيما جرح 35 ألفا آخرين، بحسب إحصائيات منظمة الصحة العالمية، مشيرة إلى أن الإسرائيليين، الذين يتوقع أن تقوم محكمة الجنايات الدولية بالتحقيق في أفعالهم، يدافعون عن أنفسهم بالقول إن المشاركين في المظاهرات يشكلون خطرا على حياة الإسرائيليين بإلقاء متفجرات وقنابل حارقة من فوق الجدار العازل (حيث تم حرق كيلومترات من الأراضي الإسرائيلية بقنابل حارقة مربوطة ببالونات).

وأوضحت الكاتبة أن هناك 150 فلسطينيا فقدوا أحد أطرافهم، ويتوقع أن يفقد 200 آخرين أحد أطرافهم على مدى السنوات القليلة القادمة، مشيرة إلى قول المسؤولين في الصحة إنه ليس لديهم 68 مليون دولار يحتاجونها لمعالجة المصابين بجراح خطرة، بالإضافة إلى أنه ليس في غزة مركز للأطراف الصناعية.

وأضاف التقرير أنه بسبب ذلك فإن المصابين إصابات بليغة يضطرون للسفر خارج غزة للعلاج، إلا أن تصاريح العلاج في الخارج التي تصدرها إسرائيل تراجعت من 92% عام 2012 إلى أقل من 60% اليوم، بحسب منظمة الصحة العالمية، مشيرا إلى أنها منحت في بداية المظاهرات تصاريح لـ18% فقط من الذين يصابون خلال تلك المظاهرات، وهو ما يحتمل أنه تسبب بمزيد من عمليات قطع الأطراف.

وألمحت الكاتبة إلى أن الإصابات التي عانى منها الفلسطينيون خلال المظاهرات تسببت بانهيار النظام الصحي في القطاع، مستطردة : كل أسبوع هناك أعداد جديدة من المصابين يدخلون المستشفيات، ما يضطرها إلى تفريغ المزيد من الأسرة في الأقسام وإلغاء عمليات جراحية كانت مقررة (فهناك 9 آلاف شخص ينتظرون أن تجرى لهم عمليات جراحية ليست طارئة)، بالإضافة إلى أن المستشفيات تستنفد مخزونها من الأدوية (وتفتقر المستشفيات في غزة إلى 50% من الأدوية الضرورية التي تحتاجها).

وتابعت الصحيفة إنه مع أن منظمي المظاهرات قالوا إن المظاهرات ستصبح شهرية بدلا من كونها أسبوعية، إلا أن الضرر قد تحقق، لافتة إلى أن هذه الأزمة الصحية يضاف إليها أنه غادر القطاع مئات العمال من القطاع الصحي في الوقت الذي تم فيه تقليص رواتب من بقي منهم إلى النصف؛ لأن السلطة وحركة حماس لم تستطيعا دفع رواتبهم كاملة.

وأفاد التقرير بأن مشكلات غزة الصحية لا تتوقف على الحدود، فعانى مرضى السرطان هذا العام من أشد نقص في الأدوية، فلم تتوفر 63% من الأدوية التي يحتاجها هؤلاء المرضى، بالإضافة إلى أنه ليس هناك جهاز علاج إشعاعي لعلاج السرطان في غزة.

ووفقاً للتقرير فإن حوالي 97% من مياه غزة غير صالحة للشرب، في حين أن المصدر الطبيعي الوحيد لمياه الشرب في غزة، وهي المياه الجوفية، مستخدمة بشكل كبير جدا بحيث أنها على وشك الانتهاء.

وذكرت الصحيفة إن غزة قامت حديثا ببناء ثلاث محطات تحلية صغيرة، إلا أنها ليست كافية لتوفير المياه النظيفة للقطاع، مشيرة إلى أنه يتم إنشاء محطات تحلية أكبر، لكن المشاريع تتعطل بسبب نقص الطاقة وقطع الغيار والتمويل الكافي لإنهاء هذه المشاريع ثم تشغيلها.

وينقل التقرير عن باحث في سلطة المياه الفلسطينية، قوله بأنه حتى لو استطاعت غزة إنتاج المياه النظيفة فإن شبكة المياه وخزاناتها مليئة بالأمراض، ما يعني أن الناس سيحصلون على مياه قذرة.

وتابعت الكاتبة إنه "كان هناك تحسن طفيف العام الماضي، مثل توصيل الكهرباء، لكن لا تزال هناك مشكلات كبيرة: فمحطات معالجة الصرف الصحي مثلا لا تزال لا تعمل بشكل صحيح، ما يجعل نصف شواطئ غزة ملوثة وغير صالحة للاستخدام، بالإضافة إلى ارتفاع البطالة بين الشباب إلى 70%، في الوقت الذي تستمر فيه أزمة في الصحة النفسية لم تأخذ حقها في البحث".

وقالت ترو: "المعجزة أن غزة لا تزال تتهادى بمساعدة من المنظمات الإنسانية، وقال لي بعض المسؤولين في منظمة الصحة العالمية إن الشيء الوحيد الذي يمنع انتشار أوبئة في غزة هو كونها إحدى أكثر مناطق العالم تغطية في اللقاحات، فلو كان هناك عدد قليل من حالات الكوليرا مثلا لتسببت بسقوط سكان غزة كأحجار الدومينو".

وختمت "ترو" تقريرها الذي نشرته الصحيفة البريطانية عبر موقعها الإلكتروني : "يجب عدم فهم تحمل سكان غزة المدهش لهذه الظروف الصعبة على أنه إثبات بأن غزة صالحة للعيش، فإن الوضع لا يمكن الاستمرار فيه ويجب إيجاد حل".

المصدر : عربي 21