Menu
01:18أبو مرزوق: لقاء أنقرة بين "حماس" و "فتح" تم التوافق عليه في بيروت
01:13شركة جوال تصدر تنويها مهما للمواطنين
01:08التايمز: المخابرات الإسرائيلية تكشف عن ملاحقتها شبكة حماس بماليزيا وسبب قتل المهندس البطش
01:05الجيش الاسرائيلي في مأزق.. يدرس وقف التدريبات العسكرية لشهرين
01:03"الخارجية": لا وفيات جديدة بـ"كورونا" في صفوف جالياتنا لليوم السابع على التوالي
01:02الرئيس التونسي: حق الشعب الفلسطيني بأرضه لم يجد طريقه للتطبيق في عهد الأمم المتحدة
01:00السعودية تسمح بأداء مناسك العمرة اعتبارا من 4 أكتوبر
22:54الداخلية: تشديد قيود الإغلاق بمناطق بمحافظتي غزة والشمال
22:53وفاة موقوف لدى شرطة بيت لحم
22:50أمير قطر: السلام يتحقق في التزام إسرائيل بالشرعية الدولية
21:19لجان المقاومة:الجامعة العربية أصبحت غطاءا للتطبيع والمطلوب من منظمة التحرير الفلسطينية  الانسحاب منها وليس التخلي عن رئاستها الدورية
18:02تحذير من تداعيات قرار إغلاق حساب الكانتينا للأسرى
17:59الاحتلال يضع مكعبات اسمنتية على طريق الباذان شرق نابلس
17:57مدير أونروا في غزة: وضعنا المالي مقلق جدا ولا نملك رواتب شهر أكتوبر
17:56توقيع اتفاقية دعم ألماني متعدد القطاعات بقيمة 56 مليون يورو
تفاصيل رد حماس المكتوب الذي تسلمه حنا ناصر

تفاصيل رد "حماس" المكتوب الذي تسلمه "حنا ناصر"

أرض كنعان

نشرت وسائل إعلام محلية، تفاصيل ما جاء في الورقة التي سلمتها حركة "حماس" لرئيس لجنة الانتخابات الفلسطينية حنا ناصر.

ووفق تلك الوسائل، فإن ورقة الرد لـ"حماس" تضمنت (5 صفحات) ديباجة مكونة من 8 نقاط استعرضت فيها الحركة موقفها من الانتخابات، وأكدت فيها على تذليل كل العقبات التي يمكن أن تحول دون اجرائها.

وبينت حماس أن هذا الرد جاء عقب الاطلاع على رؤية الأخ أبو مازن بخصوص الانتخابات، مشيرة إلى أن قيادة حماس أجرت خلال الأيام الماضية سلسلة من المشاورات الداخلية وعلى مستوى فصائل العمل الوطني والإسلامي وقوى المقاومة ومنظمات المجتمع المدني وشرائح مجتمعية مختلفة.

هذه النقاط كما جاءت نصًا:

تتمسك الحركة بضرورة إجراء الانتخابات الشاملة (التشريعية والرئاسية والمجلس الوطني) وتؤكد الحركة على أهمية وضرورة عقد اللجنة التحضيرية لاستكمال الحوار بشأن ترتيب المجلس الوطني الفلسطيني بما يشمل تمثيل شعبنا في كافة أماكن تواجده.

لا تمانع الحركة من اجراء الانتخابات التشريعية يتبعها الانتخابات الرئاسية من خلال مرسوم رئاسي واحد وضمن تواريخ محددة بحيث لا تزيد المدة بينهما عن ثلاثة أشهر.

لا تمانع الحركة من اجراء الانتخابات على أساس النظام النسبي الكامل.

تؤكد الحركة على اجراء الانتخابات استنادا إلى قانون الانتخابات مع عدم الزام القوائم الانتخابية أو المرشحين بالتوقيع على أية اشتراطات سياسية مسبقة ومن حقها تبني البرامج السياسية التي تراها مناسبة وتعبر عن قناعاتها.

بعد إصدار المرسوم يتم عقد لقاء وطني مقرر للبحث في آليات وضوابط إنجاح الانتخابات والسير قدما نحو الشراكة الوطنية الكاملة والاتفاق على المبادئ العامة للمحافظة على المشروع الوطني ومواجهة التحديات والاخطار المحدقة بالقضية الفلسطينية.

تؤكد الحركة على ضرورة اجراء الانتخابات في ظل المتطلبات التالية:

أ . تجري الانتخابات التشريعية والرئاسية في كل من القدس والضفة الغربية وقطاع غزة.

ب . ضمان الحريات العامة بما في ذلك عدم ملاحقة الحملات الانتخابية ونشطائها وتمويلها.

ج .ضمان النزاهة والشفافية.

د. احترام نتائج الانتخابات .

هـ . حل موضوع حقوق نواب المجلس التشريعي وفق القانون الأساسي.

و . تشكيل محكمة الانتخابات من قضاة مشهود لهم بالنزاهة والاستقلالية الكاملة وتحييد المحكمة الدستورية وأي محكمة أخرى عن التدخل في الانتخابات ونتائجها.

لتأكيد النزاهة والشفافية للانتخابات الحرة يتم دعوة هيئات عربية ودولية ومؤسسات تشريعية وقانونية للمراقبة والاشراف على عملية الانتخابات إضافة لمؤسسات المجتمع المدني المحلية والإقليمية.

وختمت حماس ردها بالتأكيد أن هذه المتطلبات "هي الأسس الضرورية لإجراء أي عملية انتخابية عندنا كفلسطينيين أو في أي بقعة من الأرض وهي شروط نجاح أية انتخابات مهما كانت، ومستندين بذلك للاتفاقيات التي تم الاتفاق عليها في عام 2011 وعام 2017 والتي ستظل الإطار الذي نحتكم إليه في ترتيب أوضاعنا الفلسطينية في المراحل القادمة".