Menu
13:38آلية السفر عبر معبر رفح يوم غدٍ الأحد 2019/11/17
13:34لوكسمبورغ تتكفل بعلاج شبان من غزة
13:28محكمة الاحتلال تُمدد اعتقال الناشط المقدسي أبو الحمص
13:06"مايكروسوفت" تحقق في تقنية طورتها شركة إسرائيلية لمراقبة الفلسطينيين
13:00قيادي بالجهاد: علاقتنا بحماس لا يمكن المس بها وسنفشل محاولات زرع الفتنة
12:31الخارجية: أطلعنا سفراء الدول على جرائم الاحتلال خلال العدوان الأخير
12:05مقتل متظاهرين عراقيين في انفجار غامض
12:02عائلات فلسطينية لاجئة تطالب الجهات المسؤولة باطلاق سراحهم
11:28والدة الأسير "أبو دياك" تتوقع استشهاده في كل لحظة
11:16وزيرة الصحة تطلق نداءً عاجلاً للإفراج عن الأسير أبو دياك
11:07الاحتلال يهدم 140 منزلا بالقدس المحتلة منذ بدء العام الحالي
11:05الاسير مصعب الهندي يواصل إضرابه رفضًا لاعتقاله الاداري
10:11إسرائيليون أوروبا يطالبون بحظر استيراد منتجات المستوطنات
10:10الأسير البرغوثي يطالب الفصائل بالوحدة والتخلص من العداءات الحزبية الضيقة
10:05الأمم المتحدة تدعو الاحتلال للتحقيق باستشهاد 8 من عائلة واحدة في غزة
ترامب الحرب هي الخيار النهائي مع إيران

ترامب : الحرب هي الخيار النهائي مع إيران

أرض كنعان

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن الحرب هي الخيار النهائي في التعامل مع إيران، وإن هناك الكثير من الخيارات الأخرى قبل اللجوء إلى ذلك.

جاءت تلك التصريحات بعد أن عرضت السعودية حطاما لطائرات مسيرة وصواريخ، قالت إنها استخدمت في هجوم على اثنتين من منشآتها النفطية، باعتبارها أدلة "لا يمكن دحضها" على العدوان الإيراني.

وقال ترامب للصحفيين في لوس أنجلوس: "هناك الكثير من الخيارات. هناك الخيار النهائي، وهناك خيارات أقل من ذلك بكثير. وسوف نرى".

وأضاف: "أقول إن الخيار النهائي يعني الحرب".

واتخذ ترامب نهجا حذرا، في حين وصف وزير خارجيته مايك بومبيو، خلال زيارة للسعودية، الهجوم بأنه "عمل من أعمال الحرب" على المملكة أكبر مصدر للنفط في العالم.

وقال ترامب على تويتر إنه أمر وزارة الخزانة "بتكثيف شديد للعقوبات" على إيران، التي تنفي تنفيذ الهجوم. وصرح للصحفيين بأنه سيتم الكشف عن الإجراءات الاقتصادية العقابية التي لم يحددها خلال اليومين القادمين.

وجاءت تغريدة ترامب في أعقاب تأكيدات أمريكية بأن إيران تقف وراء الهجوم الذي وقع يوم السبت الماضي، كما جاءت بعد ساعات من وصف السعودية الهجوم بأنه "اختبار حقيقي للإرادة الدولية".

ونفت إيران مجددا، في 14أيلول/ سبتمبر، المسؤولية عن الهجوم الذي أصاب أكبر منشأة لمعالجة النفط في العالم، ما أدى في بادئ الأمر إلى انخفاض إنتاج السعودية من النفط إلى النصف.

وأعلنت جماعة الحوثي اليمنية المتحالفة مع إيران مسؤوليتها عن الهجوم، وقالت إنها شنته من ثلاثة مواقع في اليمن.

وفي تصريح قد يزيد من توتر الأجواء السياسية المشحونة في الخليج، قال الحوثيون إنهم أدرجوا عشرات المواقع في الإمارات، الحليف الرئيسي للرياض، كأهداف محتملة لهجماتهم.