Menu
12:05د. حمدونة : التجاوزات بحق الأسرى في السجون الاسرائيلية تستدعى حماية دولية
11:36احتجاج في جامعة كندية على استضافة جنود إسرائيليين
11:32فتح: سنتصدى لكل المؤامرات ولن نستسلم للأمر الواقع
11:29خارجية الأردن: عزم "إسرائيل" ضم الغور قتل للسلام
11:27الاحتلال يقتحم "عين قينيا" ويجرف أشجار المزارعين
10:48لوكسمبورج تدعو للاعتراف بدولة فلسطين ردًا على إعلان بومبيو
10:44اليونسكو يتخذ قرارات جديدا بشأن مدينة القدس
10:41يدخل اضرابه اليوم الـ 59..جلسة للأسير مصعب الهندي اليوم
10:38مجهولون يخربون النصب التذكاري الألماني بجنين
10:35موعد امتحانات نهاية الفصل الدراسي الأول
10:33الاحتلال يعتقل محافظ القدس عدنان غيث
10:26وزير الأشغال يبحث مع الأونروا المشاريع التي تشرف عليها
10:05اشتية: سنفعّل قانون التعاطي مع بضائع المستوطنات بأقصى عقوبة
09:59هولندا توقف دعمها المباشر الذي تقدمه للسلطة
09:57الصليب الأحمر يعلن برنامج زيارات أسرى محافظتي جنين وطوباس لشهر كانون الأول
غرينبلات يوضح التفاصيل المالية الدقيقة لـصفقة القرن

غرينبلات يوضح التفاصيل المالية الدقيقة لـ"صفقة القرن"

أرض كنعان

قال المبعوث الأمريكي الخاص للشرق الأوسط، جيسون غرينبلات: إن الجزء الاقتصادي من خطة السلام لن يتحرك إلى الأمام دون اتفاق سياسي.

وأضاف غرينبلات، وفق (عرب 48): "قام جاريد كوشنر، إلى جانب طاقم مهني من الإدارة الأميركية، بصياغة خطة بقيمة 50 مليار دولار لمساعدة الفلسطينيين والأردنيين والمصريين واللبنانيين، لكن لن ينجح أي من هذا ما لم تكن هناك خطة سياسية يتفق عليها الطرفان (الإسرائيلي والفلسطيني)".

وأوضح غرينبلات، أنه دون التوصل لتسوية سياسية بين إسرائيل والفلسطينيين، فلا يوجد أي قيمة للخطة الاقتصادية التي أعلن عنها خلال ورشة البحرين، التي أقيمت بالعاصمة المنامة بالشهر الماضي.

وفي محاولة منه للتغطية على فشل ورشة البحرين التي بادر إليها جاريد كوشنر، مستشار وصهر الرئيس الأميركي دونالد ترامب، وجه غرينبلات انتقادات شديدة اللهجة للقيادة الفلسطينية، ممثلة بالسلطة الفلسطينية، التي رفضت المشاركة بالورشة، وتواصل مقاطعة إدارة ترامب لانحيازها التام للجانب الإسرائيلي، وفق الموقع.

وأشار الموقع، إلى أن غرينبلات، يسعى للالتفاف على الموقف الفلسطيني الرسمي الرافض للتعامل مع المشاريع الأميركية وأبرزها (صفقة القرن) الهادفة لتصفية القضية الفلسطينية، عبر التوجه مباشرة للشعب الفلسطيني، بغية التأثير على الرأي العام، ومحاولة اختراقه لصالح قبول المخططات الأميركية السياسية والاقتصادية.

وتابع غرينبلات: "هؤلاء الناس يتلاعبون بالخطة الأميركية، وهناك من يدعي أن هذه الخطة فارغة ولا يوجد بها شيء سوى محاولة تقديم رشاوى للفلسطينيين".

وأضاف غرينبلات: "لكنني أريد أن أؤكد للجمهور، أننا نفهم أنه لا يوجد سلام اقتصادي وحده، ونريد أيضاً أن نوضح أنه لن يكون هناك سلام سياسي دون التأكد من أن حياة الفلسطينيين تتحسن اقتصادياً".

وأشار إلى أن الجزء السياسي من خطة السلام، الذي لم يتم الكشف عنه بعد، يبلغ حوالي 60 صفحة، ووعد بتحويله بذات الوقت إلى إسرائيل والفلسطينيين.

ودعا غرينبلات رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، إلى عدم وضع شروط مسبقة لمبادرة السلام، ولكن العودة إلى طاولة المفاوضات.

واستطرد: "عندما أجلس مع الفلسطينيين العاديين، قد لا يتفقون مع سياستنا، لكنهم ما زالوا واقعيين ومنفتحون على الخطاب، والسلطة الفلسطينية، للأسف، غير مستعدة للحوار، هكذا لا يمكن تحقيق السلام".