Menu
10:09مرض عباس يعود للواجهة ..حماس تستعد وطرح أسم "رئيس للسلطة" في المرحلة الانتقالية
10:07الاحتلال يشدد إجراءاته العسكرية في الضفة والقدس
09:59"رابط فحص المستفيدين"العمادي يعلن موعد صرف المنحة القطرية 100 دولار
09:52الاحتلال يرفض 98.6% من طلبات البناء الفلسطيني بمناطق "ج"
09:49قوات الاحتلال تطلق النار تجاه الأراضي الزراعية شرقي القطاع
09:39540 أسيرًا يقضون أحكامًا بالسجن المؤبد
09:38فلسطين تشارك في معرض القاهرة الدولي للكتاب
09:35اشتية يبحث مع "المنتدى الاقتصادي" خلق فرص عمل
09:33الرجوب: القضية الفلسطينية تمر بمرحلة صعبة للغاية
09:27الاعلام العبري: اتصالات بين مصر و"حماس" لوقف إطلاق البالونات الحارقة من قطاع غزة
09:26الرئيس عباس: ملتزمون بالعمل على إجراء الانتخابات في أقرب فرصة ممكنة
09:21تفاصيل لقاء الرئيس عباس مع نظيره الفرنسي في مقر الرئاسة برام الله
09:22الاحتلال يبعد مقدسيين عن الأقصى لمدة أسبوع
09:20الوطني يتخطى سيشل ويصعد لنهائي الكأس الذهبية
09:19جريزمان ينقذ برشلونة والريال يتخطى أونيونيستاس بكأس الملك
القدس المحتلة

"التعاون الإسلامي" تعقد اجتماعا لبحث الانتهاكات بالقدس

أرض كنعان

أعلنت منظمة التعاون الإسلامي، عقد اجتماع وزاري استثنائي، الأربعاء المقبل؛ لبحث الانتهاكات الإسرائيلية بمدينة القدس المحتلة.

وقالت المنظمة، في بيان، إن الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي (تضم 57 دولة) تعقد اجتماعا استثنائيا موسعا على مستوى وزراء الخارجية، وذلك في مقرها بمدينة جدة السعودية، الأربعاء المقبل.

وأوضحت أن الاجتماع يبحث الانتهاكات الإسرائيلية في مدينة القدس المحتلة، بما في ذلك إقدام الاحتلال، مؤخراً على فتح نفق ما يُسمى بـ "طريق الحجّاج" أسفل بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى المبارك.

كما يناقش الاجتماع مصادرة الاحتلال العديد من العقارات الفلسطينية في القدس المحتلة، والتهديد بهدم عشرات المنازل ضمن سياسة تهويد المدينة المقدّسة وتهجير أهلها وتغيير هويتها العربية.

ومطلع حزيران/ يونيو الجاري، شارك كل من السفير الأمريكي لدى الاحتلال، ديفيد فريدمان، والمبعوث الأمريكي الخاص إلى الشرق الأوسط، جيسون غرينبلات، في مراسم افتتاح نفق جنوب المسجد الأقصى في مدينة القدس المحتلة، وسط انتقادات عربية وإسلامية.

ويمر النفق ببلدة سلوان، وتم افتتاحه في ظل إجراءات أمنية مشددة وإغلاق كامل للبلدة.

ويمتد الطريق بين بركة سلوان التاريخية وأسفل المسجد الأقصى وباحة حائط البراق (الحائط الغربي للمسجد).

ويقول الفلسطينيون إن الاحتلال يكثف أنشطته لمحو هوية القدس وتهويد المدينة، التي يتمسكون بها عاصمة لدولتهم المأمولة، استنادًا إلى قرارات الشرعية الدولية، التي لا تعترف باحتلال إسرائيل للقدس.