Menu
13:07الاحتلال يغلق عدة مؤسسات فلسطينية في القدس المحتلة
13:04وزير العمل يعلن موعد بدء محاربة سماسرة التصاريح
13:01اجتماع لجامعة الدول العربية الأسبوع المقبل لبحث الإعلان الأمريكي
12:57​​​​​​​لجان المقاومة : تدين العدوان الصهيوني على سوريا
12:56عشرات المستوطنين يقتحمون الاقصى بحماية قوات الاحتلال
12:44جلسة غدًا للنظر باستئناف الأسير المضرب مصعب هندي
12:41تونس : لن ندخر جهدا في الدفاع عن القضية الفلسطينية
12:36هيئة الأسرى: تحسن الوضع الصحي للأسير شادي موسى
12:25آلية السفر عبر معبر رفح ليوم الخميس
12:22الرئاسة : شعبنا قادر على افشال المؤامرات الاسرائيلية الامريكية
12:20الأزهر: إعلان بومبيو اعتداء سافر على حقوق الدولة الفلسطينية
12:18إصابة بانفجار جسم مشبوه بجرافة مدنية شرق غزة
12:14الاحتلال يهدم منزلين غرب رام الله
12:05وفاة صحفي فلسطيني من غزة في تركيا
12:04إعلام الأسرى: الاحتلال يواصل استهداف أهالي الأسرى

خبراء إسرائيليون: الجيش والحكومة عاجزان أمام مسيرات غزة

أرض كنعان - الأراضي المحتلة / 

قال الخبير العسكري الإسرائيلي أمير بوخبوط السبت، إن "استمرار المسيرات الفلسطينية على حدود غزة للجمعة الرابعة على التوالي، يؤكد أن الوسائل التي يستخدمها الجيش باتت غير كافية، سواء الطائرات المسيرة أو الغاز المسيل للدموع، وحتى إطلاق النار، ما يتطلب منه اتباع استراتيجية جديدة لمواجهتها، وصولا إلى وقفها".

وأضاف في تقرير مطول أن ما تم استخدامه حاليا من نيران القناصة والدبابات وناقلات الجند لم يجد نفعا في التعامل مع المسيرات، لا سيما بعد أن قرر المتظاهرون الفلسطينيون تقديم خيام الاعتصام خمسين مترا إلى الأمام باتجاه الحدود، ما يعني زيادة الاحتكاك بين الفلسطينيين والجيش الإسرائيلي.

وأوضح أن "الفلسطينيين نجحوا الأيام الماضية باستخدام أسلوب الطائرات الورقية المزودة بزجاجات حارقة لإحراق أحراش زراعية داخل إسرائيل، بما يتسبب بأضرار لمزارعيها، بحيث تحولت هذه الحرائق إلى تحدٍ لوحدات الإطفاء، لأن هناك سبع حالات نجحت في التسبب باشتعال حرائق جدية، ويبدو أن الجيش ليس لديه الحل الكافي للتعامل معها، ما يعني أن الفلسطينيين يسعون لإيجاد توازن من التهديد مع الجيش".

وأشار بوخبوط إلى أن "جنرالات هيئة الأركان الإسرائيلية يعتقدون أن الفلسطينيين لو كانوا معنيين بالمسيرات، فإنها سوف تستمر، والقناصة والدبابات وحاملات الجند لن تردعهم، ما يعني أن الجيش لا يملك حتى اللحظة استراتيجية ميدانية بجانب خطة سياسية للحكومة لوقف هذه المسيرات، أو على الأقل الحد من آثارها"

وأكد أن "الجيش الإسرائيلي بحاجة إلى عملية طويلة من استخلاص الدروس في الموقف من المسيرات، خاصة في استخدام الوسائل الخاصة بتفريق المتظاهرين، لأن 15 أيار/ مايو يقترب مع مرور الوقت، ما ينذر بخروج الأمور عن سيطرة الجيش في ظل استمرار المسيرات، وعدم وجود حلول كافية رادعة حتى الآن".

الكاتب اليميني بصحيفة معاريف نداف هعتسني تساءل قائلا: "كيف لإسرائيل التي تعمل ليل نهار للقضاء على المفاعل النووي الإيراني، وقتل خبراء الطائرات غير المسيرة في شمال سوريا، أن تقف عاجزة أمام متظاهري غزة؟".

وأضاف في مقاله أن "استمرار المسيرات الفلسطينية على حدود غزة يعني أن ورطتنا في غزة ليست وليدة اللحظة، لكنها استمرار لأزمات سابقة بدأت في اتفاق أوسلو، تلاها هروب الانسحاب من غزة، ثم المرحلة التالية لهذه العملية، وصولا ليومنا هذا".

ورأى هعتسني أن "القيادة الإسرائيلية تقف عاجزة ولا تعمل شيئا أمام مسيرات غزة، رغم انتقادها جميع المراحل الزمنية الخاصة بالسياسة الإسرائيلية السابقة تجاه غزة".