Menu
06:3818 عاماً على تفجير أول مركافاة .. وألوية الناصر صلاح الدين تتبنى
11:50طائرات الاحتلال تحلق بشكل مكثف في أجواء قطاع غزة
11:45300 عائلة فلسطينية في العراق مهددة بالتشرد
11:38"السلام الآن": العالم يعتبر المستوطنات انتهاكًا للقانون الدولي
11:37طريق استيطاني لربط نابلس بالأغوار بطول 8 كم
11:34بحر: نشر القائمة السوداء للشركات العاملة بالمستوطنات انتصار للقانون
10:42البرغوثي يطالب دول أوروبا بمقاطعة فورية للبنوك العاملة بالمستوطنات
10:39المالية: صرف رواتب "طموح 2" والمياومة اليوم
10:36إجمالي الضحايا بلغ 1355 شخصاً... 242 قتيلاً و15 ألف إصابة بـ"كورونا" في يوم واحد بالصين
10:30الاحتلال يُسلّم جثمان منفذ عملية باب الأسباط ويُرغم أهله على دفنه سرًا
10:26الاحتلال يفرج اليوم عن المعتقل رومل عطوان
10:25زوارق الاحتلال تستهدف مراكب الصيادين في بحر شمال القطاع
10:14حملة مداهمات واعتقالات شنها الاحتلال فجر اليوم
10:10حماس ترحب بنشر القائمة السوداء من شركات المستوطنات
10:07حالة الطقس لليوم الخميس وللأيام القادمة

أردوغان: تركيا وإسرائيل تحتجان الي بعضهما ولا يمكن الاستغناء الدولين عن بعضهم


أرض كنعان_أنقرة/أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن تركيا "بحاجة إلى إسرائيل" على غرار إسرائيل التي تحتاج أيضا إلى تركيا في منطقة الشرق الاوسط, داعيا إلى المضي في تطبيع العلاقات بين البلدين التي توترت منذ العام 2010.

واعتبرت تركيا على الدوام الحليف الأساسي لإسرائيل في الشرق الأوسط قبل أن تتدهور العلاقة بين البلدين بسبب هجوم قوات خاصة إسرائيلية على مجموعة سفن تركية كانت تنقل مساعدات إلى غزة عام 2010.

وقال الرئيس التركي في تصريح نقلت ابرز الصحف التركية الصادرة السبت 2 يناير 2016 ما ورد فيه "إن إسرائيل بحاجة إلى بلد مثل تركيا في المنطقة. وعلينا أيضا القبول بحقيقة أننا نحن أيضا بحاجة لإسرائيل. إنها حقيقة واقعة في المنطقة".

وأضاف اردوغان "في حال تم تطبيق إجراءات متبادلة بشكل صادق سنصل إلى تطبيع العلاقات لاحقا".

وتسعى تركيا إلى تحسين علاقاتها مع إسرائيل خصوصا بعد أن توترت علاقاتها مع العديد من دول الجوار. وأعلن مسؤولون إسرائيليون في منتصف كانون الأول/ديسمبر 2015 ان إسرائيل وتركيا توصلتا إلى سلسلة من "التفاهمات" لتطبيع علاقاتهما بعد مفاوضات سرية جرت في سويسرا.

وكان مسؤول تركي قد أعلن في وقت سابق أن "تقدما" سجل باتجاه التوصل إلى "إطار اتفاق" بين البلدين، مؤكدا في الوقت نفسه انه لم يتم توقيع أي اتفاق بعد.

وجرت اتصالات بين البلدين تحت إشراف الرئيس الأميركي أدت عام 2013 إلى قيام رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتانياهو بتقديم اعتذارات إلى الرئيس التركي الحالي رجب طيب اردوغان، من دون أن يتم التوصل إلى تطبيع فعلي للعلاقات بين البلدين.

وأفاد مسؤولون إسرائيليون بأن تركيا وإسرائيل توافقتا على تعويض لضحايا الهجوم الإسرائيلي عام 2010 على قافلة السفن التركية، وعودة سفيري البلدين إلى العاصمتين، وتخلي تركيا عن ملاحقات قضائية بحق إسرائيل، وتعهد تركيا بمنع دخول القيادي في حماس صلاح العروري إلى أراضيها.

وعن قطاع غزة اقترحت إسرائيل السماح لتركيا بإرسال معدات بناء إلى القطاع.
وأضاف اردوغان في كلامه عن الاتصالات بين البلدين "لا بد من أن نرى نصا مكتوبا لضمان الالتزام بأي اتفاق".

وتتزامن هذه التطورات مع توتر العلاقات بين تركيا من جهة وروسيا والعراق وسوريا من جهة ثانية.

وكان اردوغان التقى في كانون الأول/ديسمبر 2015 رئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل.