Menu
12:00مسيرات في حيفا ويافا لاستشهاد "اياد ومصطفى يونس "
11:48كبير محللي فلسطين يحذر : مقبلون على أيام صعبة جداً
11:21قوة اسرائيلية تقتحم بلدة يعبد جنوب غرب جنين
11:18الجيش الإسرائيلي يستعد للحرب وسط مخاوف من نتائج "مخزية"
11:10في الذكرى الـ10 لهجوم سفينة مرمرة..حماس: جريمة متكاملة الأركان
11:05كورونا حول العالم: الإصابات تتجاوز الـ6 ملايين وتسارع وتيرة الشفاء
11:03إلتباس في قرار عباس
10:47بحر يهنئ رئيس مجلس البرلمان الإيراني الجديد بتوليه مهام منصبه
10:45حزب غانتس: ليس بمقدورنا منع نتنياهو من تطبيق خطة الضمّ
10:41تخلله إطلاق نار.. مقتل مواطنيْن وإصابة آخر بجروح خطيرة في شجار عائلي جنوب نابلس
10:39مسؤول الشاباك يتحدث عن عياش والسيد وأبو الهنود والكرمي
10:35تسجيل إصابة جديدة بفيروس كورونا بالضفّة
10:31مستوطنون يقتحمون الأقصى والاحتلال يعتقل شابين وفتاة من باحاته
10:23بعد شهرين على إغلاقه.. لحظة فتح الأقصى أبوابه وأداء أول صلاة فجر به
10:22أبرز ما جاء في الصحف العبرية هذا اليوم

حماس باتت لاعب أساسي وإقليمي بسبب "حنكته"السياسية..يديعوت:زيارة مشعل الي غزة انتصارا للحركة وإهانة كبيرة لاسرائيل

 حاولت صحيفة يديعوت أحرنوت في عددها الصادر اليوم المفارقة بين زيارة الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات لقطاع غزة عام 1994م بعد سنوات طويلة من منعه الدخول للقطاع والذي كما تصف الصحيفة استقبل آنذاك استقبال الأبطال بعد التوقيع على اتفاقية أوسلو والذي اعتبرته السلطة الفلسطينية انتصاراً كبيراً للفلسطينيين.

في حين استقبل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل والذي زار قطاع غزة بعد 18 عاماً من زيارة عرفات وبعد 37 عاماً من منعه دخول الأراضي الفلسطينية، كما أنه جاء بعد انتصار كبير حققته المقاومة الفلسطينية في عملية عامود السحاب الذي نفذها جيش الاحتلال على القطاع منتصف الشهر الماضي.

ووفقاً للصحيفة فإن زيارة مشعل جاءت كأحد عروض القوة الأكبر في تاريخ حركة حماس التي اعتبرت على لسان القيادي فيها صالح العاروري زيارة رئيس مكتبها السياسي لقطاع غزة جاءت بإرادة فلسطينية خالصة، مشيراً إلى أن زيارة مشعل كانت رغم أنف "إسرائيل".

وأضاف العاروري "إن دخول مشعل قطاع غزة لم يكن كالدخول الأول بعد اتفاقيات السلام التي اعترفت بإسرائيل"، في إشارة منه لزيارة عرفات عام 1994م، كما أنها إشارة واضحة لتغيرات التي مرت على قطاع غزة في تلك الفترة.

وأشارت الصحيفة إلى أن خطاب رئيس الحكومة في غزة إسماعيل هنية في مهرجان انطلاقة حماس الخامسة والعشرين جاء بلغة مختلفة والتي اتهم فيها النظام المصري السابق بالتآمر على غزة من خلال إعلان حرب عام 2008/2009م من القاهرة، في حين أشاد بالنظام المصري الحالي عندما قال "أما اليوم فقد أعلن النصر في عامود السحاب من القاهرة".

ولفتت الصحيفة إلى أن خالد مشعل بدا وكأنه حتى قبل عملية عامود السحاب أنه في طريقه للانعزال السياسي وذلك من خلال إعلانه أكثر من مرة عن عدم نيته للترشح لرئاسة حركة حماس ولاية أخرى، في حين برز مرشحان رئيسيان قد يخلف أحدهما خالد مشعل وهما موسى أبو مرزوق وإسماعيل هنية، إلا أن الأسابيع الأخيرة قد تغير المعادلة خاصة بعد نجاح مشعل في فرض معادلة جديدة في المنطقة من خلال مفاوضات التهدئة في عملية عامود السحاب.

وتشير الصحيفة إلى الانجاز المهم الذي حققته حركة حماس في أعقاب عملية عامود السحاب وذلك بعد وصول رئيس حماس خالد مشعل إلى القاهرة وبصحبته ممثلين عن كل من الدول الأهم في المحور العربي والإسلامي وهي مصر، تركيا، قطر.

واعتبرت الصحيفة زعيم حركة حماس أبدع في نجاحه لخلق معادلة مشتركة تشمل عدة دول بما في ذلك دول غربية والتي ناقشت شروط المقاومة سواء كان ذلك بشكل مباشر أو غير مباشر، وبهذا جعل مشعل حركة حماس لاعب أساسي وإقليمي مهم عند تلك الدول.

وبحسب ما نشرته الصحيفة فإن خالد مشعل الذي برز خلال الأسبوع الأخير بشكل كبير على الساحة الإعلامية والسياسية قد تعرض لضغوطات كبيرة من داخل حركته ومن الفصائل الفلسطينية وكذلك من الجانبين المصري والتركي وجماعة الإخوان المسلمين في مصر للبقاء في ولاية جديدة على رأس حركة حماس.

ونقلت الصحيفة عن الصحف العربية تغطيتها لزيارة خالد مشعل لقطاع غزة والتي أبرزت وأغدقت الثناء على حركة حماس فصحيفة القدس العربي والتي تصدر من لندن وصفت زيارته بالهزة الأرضية السياسية، وفي المجمل أجمعت كافة وسائل الإعلام أن دخول مشعل لغزة انتصاراً كبيراً لحماس وأن "إسرائيل" قد لقيت صفعة جديدة من قبل الفلسطينيين