Menu
13:11نجاح زراعة فاكهة "التنين" في غزة
13:00قرار حكومي بتخفيض أسعار خدمات النفاذ على "بالتل"
12:57"العودة" يطالب مجلس حقوق الإنسان بالضغط لإعادة إعمار مخيم اليرموك
12:55مستوطنون يُواصلون اقتحامهم للأقصى
12:52هكذا رد "غانتس" على دعوة "نتنياهو "لحكومة وحدة
12:32الاحتلال يقتحم قرية بردلة بالأغوار
10:23مشعشع: اجتماع الدول المانحة للأونروا سيعقد في موعده رغم "التشويش"
10:18"حماس" تنعى القيادي جهاد سويلم
10:07البنك الدولي: أزمة السيولة تخلق تحديات ضخمة للاقتصاد الفلسطيني
10:00مقتل 20 شخص وإصابة 90 إثر انفجار ضخم جنوب افغانستان
09:57الاحتلال يخطر بوقف البناء بمدرسة في الخليل
09:55الاحتلال يزعم ضبط مخرطة على حاجز ترقوميا
09:53تجديد "الإداري" بحق الأسير إبراهيم شلهوب للمرة الثانية
09:51"إعلام الأسرى" يُحمِّل الاحتلال المسؤولية عن حياة الأسير الجدع
09:47غوتيريش: لا بديل عن حل الدولتين

مشعل : فلسطين أرض واحدة وحماس لن تعترف بالاحتلال

أرض كنعان / لبنان / شدد رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، خالد مشعل على تمسك حركته بالقدس، كل القدس، والتمسك بحق عودة اللاجئين الفلسطينيين والنازحين والمبعدين، ورفض كل مشاريع التوطين أو الوطن البديل.

وذكر أن حماس ترى أن فلسطين أرض واحدة، وجزء لا يتجزأ، ولا ينفصل واحد على الآخر، مشدداً على وحدة الشعب الفلسطيني، ووحدة النظام السياسي، من خلال منظمة التحرير، مشيراً إلى أن الانقسام استثنائي، وطالب مشعل ببناء المؤسسات والمرجعيات على أسس ديمقراطي.

جاءت تصريحات مشعل في افتتاح أعمال مؤتمر "الإسلاميون في العالم العربي والقضية الفلسطينية في ضوء التغيرات والثورات العربية" الذي يعقده مركز الزيتونة للدراسات والاستشارات في فندق كراون بلازا في بيروت اليوم الأربعاء.

وقال مشعل أن أهمية المؤتمر تكمن في تزامنه مع الربيع العربي، وتقدم الحركات الإسلامية، وفي ظل تعاظم دور الحركات المقاومة، وتراجع المشروع الصهيوني.

وقال مشعل إن الورقة التي يقدمها تمثل رؤية حماس، فهي تعدّ فلسطين أرض فلسطين التاريخية من النهر إلى البحر ومن الشمال إلى الجنوب، وهي أرض الشعب الفلسطيني، ولا يمكن التنازل عنها، وهي أرض عربية إسلامية، وهي مهد الأديان، وتحريرها واجب وطني وقومي وإسلامي وإنساني.

وأكد أن حركته لن تعترف بشرعية الاحتلال، وبالتالي لن تعترف بـ"إسرائيل"، فالمشروع الصهيوني مشروع إرهابي، وعدو للشعب الفلسطيني، ويمثل خطراً يهدد الإنسانية، وذكر مشعل أن المقاومة هي وسيلة وليست غاية، فحماس لا تقاتل اليهود لأنهم يهود، بل لاحتلالهم الأراضي الفلسطينية.

 وأكد مشعل على أن التحرير يكون أولاً ثم التحرير، فالدولة الحقيقية هي ثمرة التحرير.

وأكد مشعل أن المقاومة خيار استراتيجي لحماس، وأن غياب المقاومة عن الضفة الغربية هو ضرورة وأمر واقع، وأن دخول حركته السلطة الفلسطينية كان نتيجة ضرورية، فحماس تجمع السلطة والمقاومة، مشدداً على أن الموافقة على دولة على حدود 1967 لا يلفت حركته عن هدف تحرير كامل فلسطين.

وفيما يتعلق بالانقسام الفلسطيني أكد مشعل أن حركته سعت منذ اللحظة الأولى للانقسام في حزيران/ يونيو 2007 إلى إنهائه.

وفي كلمته ذكر مشعل أن الربيع العربي أحدث تطوراً استراتيجياً على طريق تحرير فلسطين، ومواجهة المشروع الصهيوني، كما أسهمت الثورات بزيادة القلق الإسرائيلي، لافتاً النظر إلى أن الربيع العربي غير في خريطة حماس السياسية، مؤكداً أن حماس لم تنتقل من محور المقاومة إلى محور آخر، ففلسطين هي محور المقاومة.

وختام كلمته عدد مشعل أبرز تحديات وإشكالات الربيع العربي، ومنها ضرورة التوازن بين أولويات الداخلية وأولويات الأمة، وبناء استراتيجية عربية واحدة، وإدارة العلاقة مع الغرب يحب ألا تكون على حساب قضية فلسطين، وطالب برفع سقف الموقف العربي، والتخلص من معاهدات السلام مع "إسرائيل"، مؤكداً أن وصول الحركات الإسلامية للحكم لا يعني أن قضية فلسطين تحتاجهم فقط، بل بحاجة إلى جميع القوى السياسية.

يذكر ان المؤتمر الذي يتابع أعماله يوم غدٍ الخميس يتضمن نحو عشرين ورقة عمل يقدمها عدد من قيادات الحركات الإسلامية في الدول العربية، وخصوصاً من دول الطوق ودول الربيع العربي، بالإضافة إلى مجموعة متميزة من الباحثين والأكاديميين.