Menu
12:00مسيرات في حيفا ويافا لاستشهاد "اياد ومصطفى يونس "
11:48كبير محللي فلسطين يحذر : مقبلون على أيام صعبة جداً
11:21قوة اسرائيلية تقتحم بلدة يعبد جنوب غرب جنين
11:18الجيش الإسرائيلي يستعد للحرب وسط مخاوف من نتائج "مخزية"
11:10في الذكرى الـ10 لهجوم سفينة مرمرة..حماس: جريمة متكاملة الأركان
11:05كورونا حول العالم: الإصابات تتجاوز الـ6 ملايين وتسارع وتيرة الشفاء
11:03إلتباس في قرار عباس
10:47بحر يهنئ رئيس مجلس البرلمان الإيراني الجديد بتوليه مهام منصبه
10:45حزب غانتس: ليس بمقدورنا منع نتنياهو من تطبيق خطة الضمّ
10:41تخلله إطلاق نار.. مقتل مواطنيْن وإصابة آخر بجروح خطيرة في شجار عائلي جنوب نابلس
10:39مسؤول الشاباك يتحدث عن عياش والسيد وأبو الهنود والكرمي
10:35تسجيل إصابة جديدة بفيروس كورونا بالضفّة
10:31مستوطنون يقتحمون الأقصى والاحتلال يعتقل شابين وفتاة من باحاته
10:23بعد شهرين على إغلاقه.. لحظة فتح الأقصى أبوابه وأداء أول صلاة فجر به
10:22أبرز ما جاء في الصحف العبرية هذا اليوم

انتحار جنود العدو دفع جيشهم لتغير خطته العسكرية

أرض كنعان/ متابعات/دفعت عمليات الانتحار المتكررة في اوساط الجنود الصهاينة وخاصة انتحار ثلاثة منهم بعد العدوان الاخير على قطاع غزة قيادة الجيش الى تعديل الخطة المتبعة للتعامل مع الجنود الذين يعانون من مشاكل نفسية مختلفة لمنعهم من الانتحار.

ووفقا لما نشره موقع “والا” العبري، فإن انتحار الجنود من لواء “جفعاتي” بعد الحرب، تعد إشعالا للضوء الأحمر في الجيش الإسرائيلي، وبدأ جيش الاحتلال منذ العام الماضي بتطبيق خطة حماية للجنود الذين يعانون من مشاكل نفسية وضغوطات وأزمات مختلفة بعد اكتشافها، ولكن هذه الخطة لم تعد كافية خاصة ما حمله العدوان الأخير على قطاع غزة من نتائج بالرغم من وجود هذه الخطة.

وفي لقاء مع عدد من الجنود على القناة العبرية الـ 10 أوضح بعضهم بأنهم يعانون من كوابيس مرعبة تيقظهم من نومهم بعد عودتهم مصابين من حرب غزة الأخيرة , وقال بعضهم " أنهم يشاهدون أشباح وعفاريت في احلامهم وحتى اليقظة" .

وأشار الموقع إلى أن قيادة الجيش قررت في اعقاب انتحار الجنود الثلاثة تطبيق هذه الخطة من الحماية على كافة وحدات الجيش ، والمتمثلة بتثقيف كافة الجنود في كيفية التعامل مع أي جندي يعاني من ضغوطات أو مشاكل نفسية لحظة اكتشاف ذلك والتدخل الفوري، والهدف من ذلك تحصين الجنود ومنحهم القدرة على الصمود وانقاذ حياتهم بمنعهم من الوصول الى القرار بوضع حد لحياتهم.

وأضاف الموقع أن خطة العمل الجديدة والتي باشر الجيش بتنفيذها جاءت بعد عمليات التحقيق التي قام بها الجيش حول انتحار الجنود ، وتبين أن قادة هؤلاء الجنود لم يكن لديهم علم بطبيعة الحالة النفسية للجنود المنتحرين، حيث باشر الجيش بشكل يومي بتعليم الجنود كيفية الكشف عن الحالة النفسية للجنود أثناء العمليات العسكرية وكيفية التعاطي مع هذه الحالات.

وهذه الخطة تدعم ما بدأ به الجيش الاسرائيلي منذ عام 2005 بتشكيل وحدة خاصة للتعامل مع الحالة النفسية للجنود، والتي كانت تقوم بالتدخل بعد اكتشاف الحالة وساهمت في انقاذ العديد من الجنود، حيث تراجع عدد الجنود المنتحرين بعد نشاط هذه الوحدة في صفوف الجيش.

وبلغ عدد الجنود المنتحرين عام 2007 الى 17 جنديا وفي عام 2008 وصل العدد الى 23 جنديا، وفي عام 2009 بلغ العدد 20 جنديا ليقفز العدد عام 2010 ليصل الى 28 جنديا منتحرا ، وفي عام 2011 تراجع العدد الى 21 جندي وفي عام 2012 انتحر 14 جنديا وفي عام 2013 تراجع عدد المنتحرين ليصل الى 7 جنود فقط، وعاد عدد المنتحرين ليرتفع عام 2014 ليصل الى 15 جنديا.