Menu
13:13أربعة أسرى يدخلون أعوامًا جديدة في سجون الاحتلال
13:02هنية: نرفض أي صفقة تنتقص من حقوق شعبنا ونأسف لموقف بعض العرب
12:56بالصور: وصول معدات وكوشوك لغزة عبر معبر "أبو سالم"
12:54مظاهرات حول العالم رافضة لصفقة القرن
12:52عريقات: وفد فتح بغزة الأسبوع المقبل لترتيب زيارة عباس
12:51عطل مفاجئ يصيب خط القبة المغذي لمحافظة غزة
12:41بيان للصحة الفلسطينية بعد رصد سائح صيني مصاب بالأنفلونزا
11:5334 مؤسسة فلسطينية أمريكية تعتبر ان صفقة القرن محاولة لفرض أجندة متطرفة
11:47مواجهات مع الاحتلال شرق القدس رفضاً لصفقة القرن
11:05حسين الشيخ: وفد خلال أسبوع الى قطاع غزة بعد إلتقاط مبادرة هنية
11:02تأجيل التصويت على قانون فرض السيادة على غور الأردن
10:50مواجهات في مخيم العروب وإصابات بالاختناق
10:47الاونروا : الدعوة لإنهاء عملنا عبر "صفقة القرن" باطلة وخدماتنا مستمرة
10:46رابط للفحص.. أسماء المستفيدين من مشروع قسيمة الكسوة الشتوية
10:38الأمين العام لحركة الجهاد "النخالة": "صفقة القرن" بلطجة لم يشهد لها التاريخ وتحدٍ كبير لأمتنا

حماس تبارك عملية طعن جنديين بالضفة المحتلة

أرض كنعان / غزة / باركت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" عملية طعن جنديين إسرائيليين صباح اليوم، على يد الشهيد محمد كراكرة، جنوبي مستوطنة "شيلو" الواقعة بين نابلس ورام الله بشمال الضفة الغربية المحتلة.

وقال القيادي في حركة حماس والناطق باسمها، حسام بدران، إن "عملية الطعن البطولية تأتي في إطار الرد الطبيعي لشعبنا ضد ممارسات الاحتلال".

وأكد بدران على أن هذه العملية تمثل اللغة الوحيدة التي يفهمها الاحتلال، وتمثل أفضل رد على تعاظم التطرف الصهيوني وتواصل الاقتحامات للمسجد الأقصى والحصار على قطاع غزة".

وأشاد الناطق باسم حماس بالشهيد كراكرة الذي تعمد استهداف الجنود على الرغم من أنه لا يحمل سوى سكين، بينما يتعمد جنود الاحتلال قتل الأطفال والنساء والمدنيين الفلسطينيين.

وشدد على أن شعبنا في الضفة مصمم على الاستمرار في المقاومة بكل أشكالها رغم بطش الاحتلال واستمرار التنسيق الأمني.

ودعا بدران السلطة الفلسطينية إلى إطلاق يد المقاومة في الضفة كي تأخذ دورها الطبيعي في الدفاع عن شعبنا.

وأصيب جنديان إسرائيليان أحدهما بجراح خطرة صباح اليوم الأربعاء بالقرب من مستوطنة "شيلو" شمال الضفة الغربية المحتلة، بعد طعنهما على يد الشهيد محمد جاسر حبايب كراكرةمن بلدة سنجل شمال رام الله.