Menu
19:48إنطلاق فعاليات الأسبوع الأولمبي الفلسطيني
19:47التعادل يسيطر على لقاء "الجدعان" وخدمات رفح
16:25"حماية" يقدم إحاطة لغوتيريش بشأن شرعنة الاحتلال البناء في المستوطنات
16:17مؤتمر "مسارات" يناقش مسارات القضية المستقبلية واستراتيجيات التغيير
16:097 أسرى يواصلون إضرابهم المفتوح بسجون الاحتلال
15:5484 شهيداً في النصف الأول من 2019
15:51حماس: العيسوية جسّدت الروح الوطنية وأرعبت الاحتلال ومستوطنيه
15:49اشتية يبحث مع "أمان" توحيد الجهود لتعزيز النزاهة
15:47اشتية يطالب بالإفراج الفوري عن الوزير الهدمي
15:43"تحية إسرائيلية" من داخل الحرم المكي (صورة)
15:40نفوق 20 عجلًا في الجانب المصري من معبر رفح
15:38عائلة الشهيد عبيد ترفض تسلم جثمانه بشروط الاحتلال
15:37القائمة العربية المشتركة تعلن جهوزيتها لخوض الانتخابات المقبلة
15:30بيان هام من "الأشغال" حول مشروع الوحدات السكنية شمال القطاع
15:28المصادقة على شرعنه البناء الاستيطاني بالضفّة بآلية جديدة

رغم الحرب والمعارك اليومية: الطيران المدني السوري يسجّل ارقاماً "قياسية"

أرض كنعان/ بيروت/ تسجل شركة الطيران السورية ارقاما قياسية في عدد المسافرين، رغم الحرب القائمة في سوريا منذ سنتين، وكل رحلاتها الداخلية والخارجية محجوزة بشكل كامل، فالتنقل عبر طريق البر بات شديد الخطر.

بين المناطق السورية المختلفة، يستخدم السوريون الطائرات بسبب انعدام الاستقرار على كل طرق البلاد وانتشار الحواجز الطيارة التي تقيمها مجموعة او اخرى وتنفذ عليها عمليات خطف او اعتداءات شتى. يضاف الى ذلك العقوبات العربية والغربية التي فرضت وقف رحلات معظم شركات الطيران الى سوريا، فبات الطلب على شركة الطيران السورية اكبر.

ويقول مدير العمليات على الارض في الشركة طارق وهيبة "نحن نؤمن حوالى عشرين رحلة يوميا الى الخارج وداخل البلاد، ما يعني اننا ننقل كل يوم حوالى ثلاثة آلاف راكب. لا يوجد مقعد واحد فارغ."

واوضح ان عدد الرحلات الداخلية تضاعف اربع مرات منذ بدء النزاع.

وتملك الشركة ست طائرات من طراز "ايرباص 320" واثنتين من طراز "ايه تي آر 72/500"، وتؤمن رحلات الى دول خليجية، بما فيها السعودية والعراق والاردن.. والى لبنان ومصر والسودان والجزائر، وروسيا، ابرز حليف للنظام السوري.

اما الشركة الوحيدة الاجنبية التي لا تزال تؤمن رحلات الى سوريا، فهي شركة الطيران العراقية.

ويضيف "مع حلول موسم الصيف، سنزيد عدد الرحلات القادمة من الخليج لان عددا كبيرا من السوريين المقيمين هناك سيزورون البلاد خلال العطلة، رغم الوضع."

الا ان الرحلات الداخلية خصوصا هي التي تشهد اقبالا غير مسبوق. وكان في امكان وكالة فرانس برس ملاحظة ذلك خلال وجود فريق منها على متن رحلة من دمشق الى القامشلي (شمال شرق) الى اللاذقية (غرب)، ثم القامشلي مجددا وعودة الى دمشق.