Menu
13:34تألق محرز يُغضب الإعلام الإنجليزي بسبب سترلينغ
13:32بالأسماء: آلية السفر عبر معبر رفح ليوم غد الأحد
13:31في يوم الأسير الفلسطيني .. أرقام صادمة في تاريخ الحركة الأسيرة
13:29"التعليم" بغزة تتحدث عن مصير الفصل الدراسي الحالي وامتحانات الثانوية العامة
11:42في يوم الأسير الفلسطيني..4500 أسير بسجون الاحتلال
11:40هكذا سيدير جيش الاحتلال المواجهة القادمة مع قطاع غزة
11:39صحة غزة تكشف حصيلة وفيات وإصابات "كورونا"
11:37لجان المقاومة: في يوم الأسير الفلسطيني: تحرير الأسرى واجب وطني في مقدمة أولويات العمل المقاوم الفلسطيني.
20:19لجان المقاومة في المحافظة الوسطي تزور الاسير المحرر محمود ابو عيشة
12:09لجان المقاومة: تنعي الشهيد أسامة منصور وتؤكد ان هذه الجريمة البشعة استمرار للجرائم المتواصلة بحق شعبنا تستدعي تصعيد المقاومة بكافة أشكالها في كافة محاور الاشتباك في ضفتنا الثائرة
08:17هيئة الأسرى: الاحتلال لا زال يحتجز نحو 140 طفلاً قاصراً داخل السجون
08:17إصابات "كورونا" في غزة تتخطى الحدود.. فهل مؤتمر الغد سيحمل قراراً بالإغلاق الشامل!
08:16اغلاق جميع مدارس وكالة الغوث لمدة اسبوع قابل للتجديد بعد تفشي كورونا
08:15العبادلة : ذروة الانتشار الوبائي في القطاع ستكون خلال الأيام المقبلة
08:14كيف ومتى يتم تعقيم زجاجات الرضاعة للأطفال؟
fIPL3

في يوم الأسير الفلسطيني .. أرقام صادمة في تاريخ الحركة الأسيرة

مع إحياء «يوم الأسير الفلسطيني»، تتكشّف أرقام صادمة حول الانتهاكات التي يمارسها العدو الإسرائيلي ضدّ الأسرى، وخاصة أن قُرابة نصف الفلسطينيين دخلوا سجون الاحتلال، الذي لا يزال يعتقل نحو خمسة آلاف منهم، بينهم كبار في السنّ وأطفال ونساء ومرضى.

 وبحسب معلومات مراكز الأسرى الفلسطينية، فقد تعرَّض أكثر من مليونَي فلسطيني لتجربة السجن طوال السنوات التي تلت 1967، فيما يقبع حالياً 4500 في السجون في أوضاع مأسوية، بينهم 140 طفلاً موزّعون في «عوفر» (غرب رام الله) و«مجدو» و«الدامون» (شمال فلسطين المحتلة). 

أمّا عدد الأسرى المرضى، فقد بلغ حتى مطلع الشهر الجاري قرابة 700، بينهم 550 حالة مزمنة بحاجة إلى علاج مستمرّ، وعشرة على الأقلّ مصابون بالسرطان، وبأورام بدرجات متفاوتة، على رأسهم فؤاد الشوبكي (82 عاماً)، وهو أكبر الأسرى سنّاً.

أيضاً، من بين الأسرى 41 امرأة منهنّ 15 أمّاً، بعدما بلغ عدد مَن تعرَّضن للأسر منذ 1967 أكثر من 16 ألف امرأة، بينما الآن ثمّة 7 من أصل 41 جريحة يقبعْن في «الدامون». كذلك، ارتفع عدد الأسرى الإداريين إلى نحو 550 جرّاء الحملة التي يشنّها الاحتلال في الضفة الغربية ضدّ «حماس»، في حين ثمّة 25 فلسطينياً مسجونون قبل اتفاق أوسلو (1993) المُوقَّع بين «منظّمة التحرير الفلسطينية» والعدو، ويُطلَق عليهم «قدامى الأسرى»، ومنهم كريم وماهر يونس اللذان أمضيا نحو 38 عاماً في السجون، إضافة إلى نائل البرغوثي الذي أمضى أطول اعتقال بما مجموعه 40 سنة. 

أمّا عدد الذين تجاوَز اعتقالهم 20 سنة متواصلة ويُلقَّبون بـ«عمداء الأسرى»، فهو 62، علماً بأن هناك 543 أسيراً محكومون بالسجن المؤبّد لمرّة واحدة أو لمرّات، وأعلى حكم بين أحكامهم هو بحق عبد الله البرغوثي: 67 مؤبداً.

وتفيد معطيات مراكز الأسرى، أيضاً، باستشهاد 226 فلسطينياً في السجون الإسرائيلية منذ 1967، بينهم 73 بسبب التعذيب، و69 جرّاء الإهمال الطبي، و75 بالقتل العمد، و7 بسبب القمع وإطلاق النار المباشر عليهم على أيدي الجنود والحراس. كذلك، تُواصل سلطات الاحتلال احتجاز جثث سبعة أسرى قضوا في سجونها، هم: أنيس دولة الذي استشهد في «عسقلان» عام 1980، وعزيز عويسات منذ 2018، وفارس بارود ونصار طقاطقة وبسام السايح وثلاثتهم استشهدوا خلال 2019، وسعدي الغرابلي وكمال أبو وعر خلال العام الماضي.