Menu
01:30هنية يكشف عن الموعد الجديد للموسم القادم واستكمال دوري السلة
01:26قوات الاحتلال تغلق كافة مداخل محافظة بيت لحم
01:05الأسير سامي جنازرة يواصل إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم الرابع عشر
01:02إدارة سجون الاحتلال تنقل الأسير سامي جنازرة مجددا إلى عزل النقب
00:56غزة: انتحار سجين في مركز إصلاح الوسطى
00:52أندونيسيا ترفض بشدة مخطط الضم الإسرائيلي
00:47الرئيس يعزي الملك عبد الثاني وآل أبو جابر بوفاة وزير الخارجية الأسبق
00:46الاحتلال يمنع الصلاة في الحرم الإبراهيمي
00:41النيران تلتهم 850 شجرة زيتون وحرجية في جنين
00:35نتنياهو : "اسرائيل " ستضم 30 %من الضفة الغربية
00:31مقتل فتاة فلسطينية بعد تعرضها للضرب المبرح من قبل والدها
00:17البرغوثي يحذر من موجة ثانية من فيروس كورونا
00:26نتنياهو: فلسطينيو الغور وأريحا لن يحصلوا على الجنسية
00:23"إسرائيل" تدعي منع هجومًا للجهاد الإسلامي وآخر لحزب الله
00:21الاحتلال يعتقل اربعة شبان ويستولي على مركبتهم شمال نابلس

"في ذكرى النكبة..65.. تتوالي النكبات" بقلم: كمال الرواغ

 "في ذكرى النكبة..65..تتوالي النكبات"


بقلم: كمال الرواغ


 تمر علينا ذكرى النكبة 65 ومازال شعبنا مشردا مهجرا في المنافي والزمن، يناضل من أجل استرداد حقوقه التي سلبت منه على يد الحركة الصهيونية وعملائها، بغطاء غربي وحماية بريطانية ورعاية أمريكية وتخاذل عربي .

 

أن شعبنا الذي قدم ومازال يقدم الشهداء والجرحى والأسرى على مدار هذه النكبة الطويلة التي لم يتعرض لها أي شعب أخر، سيستمر في نضاله حتى تحرير أخر شبر من أرضه مهما بلغت التضحيات ومهما ذاق شعبنا العذاب والويلات حتى عودة أخر طفل وشيخ إلى بلد الأجداد والمقدسات لأن شعبنا حر ولن يموت أو يندثر،مثلما أرادوا له ذلك، لأن الشعوب الحرة، لا تموت ولا تندثر، وسيرحل المحتل مهما طال الزمن .

 

تمر علينا ذكرى النكبة 65 وشعبنا يزداد ألمه يوما بعد يوم وعاما تلو العام، وكأن شعبنا وجد فقط للنكبات فمن نكبة الهجرة واحتلال الأرض واغتراب الإنسان الفلسطيني في العالم، إلى نكبة أخرى، وهي نكبة الانقسام التي حولت قيادات شعبنا إلى أحزاب وحركات وأدوات مستخدمة قسمتنا إلى أجزاء متناثرة متنافرة أسقطت قضيتنا المشعة في المحافل الدولية واهتمامات الرأي العالمي من شعب تواق إلى الحرية والاستقلال إلى شعب رجعي متسول للإعانات والمساعدات والتشريفات، نتيجة استفراد العدو بنا قتلا وبطش وحصارا .

 

تمر علينا ذكرى النكبة 65 والقدس تتعرض إلى نكبة جديدة من التهويد والتشريد والاستهداف لأبناء القدس الصامدين الذين يحرصون الأقصى وقبة الصخرة وأرض الرسالات، فها هو العدو يستفرد بالقدس ويستكمل مخططاته بها ولم يتبقي له إلا أن يعلن عن وفاة القدس عربيا وإسلاميا لكي يستعد العرب والمسلمين لأعداد لمراسم حفل التأبين .

 

تمر علينا ذكري النكبة 65 وشعوبنا العربية مازالت تتصارع وتتفاعل مع ذاتها، بعد أن فقدت بوصلتها الوطنية والقومية، فلا يمكن لاي ثورة ان تحقق اهدافها الوطنية، بدعم من الاستعمار،الذي هو سبب نكباتنا المتتالية .

 

تمر علينا الذكرى 65 للنكبة وأمتنا العربية والإسلامية مازالت مرتهنة لأموال البنك الدولي ومشاريعه التصفوية وسياساته الصهيو إمبريالية على الاقتصاد والأمن العربي .

 

عندما نكبت فلسطين نكبت الأمة

عندما هانت فلسطين هانت الأمة

عندما احتلت فلسطين احتلت الأمة

عندما اغتصبت فلسطين اغتصبت حرائر الأمة

وتتوالى ..النكبات على أمتنا العربية والإسلامية حتى يفيق العرب والمسلمين من واقعهم المرسوم، الى حاضرهم المعلوم، ويردوا الحق إلي أهله وأصحابه، كي يسقط عنهم أثم فلسطين والقدس ونكباتها المستمرة .