Menu
09:22أسعار العملات مقابل الشيكل اليوم الخميس
09:17حالة الطقس: أجواء خريفية وبادرة نسبيًا
13:07الاحتلال يغلق عدة مؤسسات فلسطينية في القدس المحتلة
13:04وزير العمل يعلن موعد بدء محاربة سماسرة التصاريح
13:01اجتماع لجامعة الدول العربية الأسبوع المقبل لبحث الإعلان الأمريكي
12:57​​​​​​​لجان المقاومة : تدين العدوان الصهيوني على سوريا
12:56عشرات المستوطنين يقتحمون الاقصى بحماية قوات الاحتلال
12:44جلسة غدًا للنظر باستئناف الأسير المضرب مصعب هندي
12:41تونس : لن ندخر جهدا في الدفاع عن القضية الفلسطينية
12:36هيئة الأسرى: تحسن الوضع الصحي للأسير شادي موسى
12:25آلية السفر عبر معبر رفح ليوم الخميس
12:22الرئاسة : شعبنا قادر على افشال المؤامرات الاسرائيلية الامريكية
12:20الأزهر: إعلان بومبيو اعتداء سافر على حقوق الدولة الفلسطينية
12:18إصابة بانفجار جسم مشبوه بجرافة مدنية شرق غزة
12:14الاحتلال يهدم منزلين غرب رام الله

اسرائيل تتخذ اعلى درجات التأهب...هل يفعلها حزب الله؟

 أرض كنعان/ الناصرة/ يؤثر التوتر الفجائي بين اسرائيل وسوريا على الحياة اليومية في مدينة حيفا شمال الاراضي المحتلة لكن سكان هذه المدينة التي تضم ميناء كبيرا وسلطاتها يستعدون لاحتمال اطلاق حزب الله صواريخ من لبنان المجاور ردا على الهجمات الاسرائيلية على سوريا.

ونشرت اسرائيل قرب المدينة الساحلية بطارية من نظام القبة الحديدية لاعتراض الصواريخ عقب غارات جوية على سوريا الجمعة والسبت الا ان الحياة بدت عادية في شوارع المدينة.

وتتخوف “اسرائيل” من ترسانة الحزب الذي تقول انه يملك نحو 60 الفا من الصواريخ والقذائف يستطيع بعضها الوصول الى كل شبر في الاراضي المحتلة.

وقال ناحوم (70 عاما- متقاعد) الذي رفض اعطاء اسمه بالكامل، “الحرب تلوح في الافق”.

واضاف “سواء كانت حربا مع سوريا او لبنان او ايا كان. فان ملجأنا جاهز” موضحا ان اسرته تملك ملجأ تحت الارض مثل عدد كبير من سكان حيفا الذين لم ينسوا ما عاشوه صيف 2006 ابان شن الجيش الاسرائيلي حربا على لبنان مستهدفا حزب الله.

وتابع “لدي قناع غاز، وانا خائف لانه خلال الحرب الاخيرة مع لبنان (2006) سقط صاروخ بالقرب من منزلي.”

وفي حرب صيف 2006 سقط 261 صاروخا على حيفا مما دفع نصف سكانها البالغ عددهم 300 الف نسمة، الى الهرب منها والنصف الاخر الى الاختباء في الملاجىء تحت الارض.

وبالنسبة للمسؤولين في حيفا فانهم يؤكدون على انهم مستعدون دائما لاحتمال هجوم قادم من لبنان.