Menu
11:59بالأسماء: آلية السفر عبر معبر رفح ليوم غدٍ الخميس
11:57عشرات الإصابات في مواجهات حزبية ليلية بلبنان
11:54أضرار باعتداءات للمستوطنين بجنين
11:51الاحتلال يعتقل مقدسيين ويؤجل محاكمة 3 آخرين
11:44إصابة شابيْن من الضفة بإطلاق نار بالداخل المحتل
11:26النواب الأردني: شرعنة الاستيطان ضربة لمسارات التسوية السلمية
11:19حماس تعقب على الاستهداف الإسرائيلي لمواقع المقاومة الليلة
11:14الاردن تطلب من "اسرائيل "رسمياً تسليمها جثمان الشهيد ابو دياك
11:11انطلاق فعاليات "أيام مقدسية" بالأردن الجمعة
11:09أبرز ما جاء في الصحف العبرية هذا اليوم
11:06قطر ستموّل الانتخابات الفلسطينية بملايين الدولارات
10:49الشيخ : الرئيس سيتسلم رد حماس بعد عودته من قطر
10:45هيئة الأسرى: لا حلول جدّية بقضية الأسيرين المضربين زهران والهندي
10:00المستوطنون يعربدون ويهاجمون مركبات المواطنين في جنين
09:51غارات إسرائيلية على مواقع في غزة فجراً

مؤسسات دولية تطالب بالضغط على "إسرائيل" لوقف هدم المنازل

أرض كنعان/ رام الله/ طالبت 16 مؤسسة إغاثة دولية قادة العالم بالضغط على الحكومة الإسرائيلية، للتوقف فورا عن هدم المنازل الفلسطينية، وبناء المستوطنات، مشيرة إلى أن عمليات الهدم التي نفذتها سلطات الاحتلال منذ مطلع العام الجاري طالت 203 منازل في المنطقة المصنفة (ج ) الخاضعة لسيطرة إسرائيلية كاملة.

وجاءت مطالبة تلك المؤسسات في بيان أصدرته بعد أسبوع من تهجير 52 فلسطينيا، جراء عمليات الهدم التي نفذتها السلطات الإسرائيلية الأسبوع الماضي في المناطق المصنفة (ج ).

وقالت المؤسسات الـ 16 الموقعة على البيان الذي وصلت القدس دوت كوم نسخة منه، بأن قادة العالم ملتزمين بمساءلة إسرائيل لانتهاكها القانون الدولي، بسبب نشاطها الإستيطاني وهدم البنى التحتية المدنية والتهجير القسري.

ومن بين المؤسسات الموقعة على هذا البيان كل من: مؤسسة مساعدات الشعب النرويجي، ودياكونيا، ومؤسسة العمل ضد الجوع، ولجنة خدمة الأصدقاء الأميركيين، والمساعدة الطبية للفلسطينيين، والمجلس النرويجي للاجئين، والعمل الإنساني البولندي، ومركز كارتر، والاتحاد اللوثري الدولي، ومؤسسة الطفل الهولندية.

وجاء في البيان: "يبدو أن هذا الهدم منهجي، ويتسبب بانتشار التهجير في مناطق (ج ) في الضفة الغربية. فلا يمكن لقادة العالم غض الطرف عن تشريد الأطفال وكبار السن من منازلهم، لإفساح المجال لتوسيع المستوطنات "الإسرائيلية" غير الشرعية". وقال المدير الميداني لمركز كارتر،‪ديفيد فيفيش: "بكل بساطة، يجب أن يتوقف ذلك".

وبدوره، قال ‪مدير مؤسسة مساعدات الشعب النرويجي، كيتيل أوستنور، بأن "التوسع الاستيطاني والهدم بما يرافقهما من تهجير، يشكلان مظاهر للعنف الذي يُفوتُ فرص الحياة بسلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وعلى قادة العالم التعامل مع الانتهاكات، وإنهاء دائرة الصراع قبل فوات الأوان".

‪وكانت جرافات الاحتلال "الإسرائيلي"، هدمت في الفترة الواقعة بين 23 و 30 نيسان، 36 منزلا ومبنى، من بينها خمس خيام قدمتها القنصلية الفرنسية لعائلات ضحايا عمليات هدم سابقة تمت في مطلع العام الجاري. ونفذت عمليات الهدم هذه في أنحاء مختلفة من الضفة الغربية، في المناطق المتاخمة للمستوطنات غير الشرعية أو في المناطق العسكرية، الواقعة داخل المنطقة (ج ) الخاضعة للسيطرة المدنية والعسكرية الإسرائيلية.

‪وأشار بيان المنظمات الدولية إلى أن آلاف الفلسطينيين يعيشون تحت طائلة التهديد بالتهجير من المنطقة (ج) ، وبخاصة في محيط القدس، في المنطقة "أي 1" وتلال جنوب الخليل، وشمال غور الأردن، حيث هجرت السلطات "الإسرائيلية" منه مؤخرا 70 عائلة، تقطن في 6 قرى مختلفة، وذلك بحجة تنفيذ الجيش "الإسرائيلي" تدريبات عسكرية في تلك المناطق.

وبحسب البيان، فان السلطات الإسرائيلية هدمت منذ بداية هذا العام، 203 منازل في مناطق ( ج )، ما أدى لتهجير 379 فلسطينيا، منهم 222 طفلا.