Menu
01:11‏العالول: نحن بحاجة لإنجاز الانتخابات الرئاسية والتشريعية وسنواصل لقاءاتنا مع قيادة حماس
00:4514 إصابة جديدة بـ"كورونا" بصفوف جالياتنا حول العالم
00:35تعليم غزة: قرار البدء بالعام الدراسي مرهون بالحالة الوبائية.. وهذا سيناريو استئناف الدراسة
23:30البيت الأبيض: إحباط محاولة لتسميم ترامب
21:28فتح: تبني قطر لصفقة القرن خطير وهي تهرول مع قافلة المطبعين مع اسرائيل
21:24صحيفة سعودية تغرد بالعبرية.. وإسرائيل تعلق
21:22أبو مرزوق: هناك دول عربية تراوغ وتسعى لرفض التطبيع
21:00"الصحة" بغزة تنشر خارطة توزيع إصابات كورونا
21:00الاحتلال يعتقل 4 فلسطينيين بزعم عبورهم السياج الحدودي من القطاع
19:36بالصور:إصابات بالرصاص والاختناق بعد قمع الاحتلال مسيرة منددة بالتطبيع
19:31الزراعة بغزة: التسعيرة التي يتم وضعها عادلة للتاجر والمستهلك
19:18حراس الأقصى يمنعون مستوطنًا حاول اقتحام الساحات
19:12الاحتلال يخطر بالاستيلاء على أرض جنوب نابلس
19:10الأشغال: اعتماد صرف مليوني دولار للمقاولين بغزة من المنحة الكويتية
19:09الكيلة: 5 وفيات و726 إصابة بكورونا خلال 24 ساعة

‏العالول: نحن بحاجة لإنجاز الانتخابات الرئاسية والتشريعية وسنواصل لقاءاتنا مع قيادة حماس

أرض كنعان/ 

أكد محمود العالول، نائب رئيس حركة (فتح)، أن الشعب الفلسطيني، يريد الذهاب إلى صناديق الاقتراع، لاختيار ممثليه في المؤسسات الوطنية، مضيفًا: "نحن بحاجة كبيرة لإنجاز الانتخابات الرئاسية والتشريعية".

 

وقال العالول في حديث لتلفزيون فلسطين: إن قيادة حركة فتح، ستجلس خلال الأيام المقبلة، مع نطرائها بحركة حماس، في إطار الحوارات ما بين الحركتين، مشيرًا إلى أنهم متفقون مع حماس في كثير من القضايا المشتركة.

 

وفي سياق آخر، أوضح العالول، أن أمنيات فريدمان بعزل الشعب الفلسطيني عن العالم، لن تتم، لأن الشعوب العربية، تقف إلى جانبنا، ونحن مستمرون في فعالياتنا الوطنية والشعبية، ضد (صفقة القرن) وخطة "الضم والتطبيع".

 

وأضاف: نتألم من تطبيع بعض الدول مع إسرائيل، لكن دائمًا نراهن على الشعوب العربية، ولا يزال لدينا أمل في بعض الحكومات العربية، التي ترفض التطبيع، متابعًا: "لدينا تواصل مع النقابات والأحزاب والعربية لمواجهة التطبيع".

 

وشدد العالول على أنه إذا كان لا بد من خروج دول من الجامعة العربية، فليخرج منها المطبعون، وليس الفلسطيني المقاوم، ونحن لن نخرج من الجامعة العربية، بل ندعو لتصويبها وترتيبها.

 

وقال العالول في ختام تصريحاته: إن القيادة الفلسطينية، وعلى رأسها الرئيس محمود عباس، لن تقبل بـ (صفقة القرن) مهما فعلت إدارة ترامب، وأن خطة (صفقة العصر) مرفوضة، والشعب الفلسطيني يريد الحرية والاستقلال، حسب الشرعية الدولية والقانون الدولي.