Menu
09:53وثيقة استخبارية إسرائيلية: التطبيع ممكن مع السعودية وعُمان
09:51حملة اعتقالات ومداهمات واسعة شنتها قوات الاحتلال بالضفة
09:45الكشف عن المراحل التعليمية التي سيطبق فيها التعليم الإلكتروني بغزة
09:44ترامب: أمريكا موجودة في الشرق الأوسط لحماية "إسرائيل"
09:43تعرف على أسعار الخضروات والفواكه في أسواق قطاع غزة
09:42تعرف على حالة المعابر في قطاع غزة صباح اليوم
09:40حالة الطقس: أجواء شديدة الحرارة
09:39أسعار صرف العملات في فلسطين
23:18الأردن يقرر إغلاق المدارس والمساجد والمطاعم والمقاهي لأسبوعين
23:14عباس يحظر على الموظفين مكافآت مجالس إدارة أو أمناء المؤسسات العامة
23:13المكتب الإعلامي الحكومي بغزة للشباب: وصل صوتكم
17:35الأوقاف تحذر من هدم الاحتلال لمسجد القعقاع في بلدة سلوان بالقدس
17:31إعلان هام بخصوص تسديد رسوم طلاب جامعة غزة من المستحقات
17:30إغلاق بحر خان يونس أمام المصطافين لمنع تفشي كورونا
16:13إغلاق بلدية نابلس بعد إصابة موظف بكورونا

وثيقة استخبارية إسرائيلية: التطبيع ممكن مع السعودية وعُمان

إضافة إلى الإمارات والبحرين، تبرز كلّ من السعودية وعُمان كدولتين من الممكن التعاون بينهما وبين "إسرائيل" بعد توقيع اتفاقيات معهما. هذا ما أظهرته وثيقة أصدرتها وزارة الاستخبارات الإسرائيلية، ونشرتها أمس صحيفة "يديعوت أحرونوت".

وبحسب الوثيقة، فإن "تل أبيب تجري حواراً مع المنامة والرياض ومسقط انطلاقاً من مصالح أمنية وسياسية واقتصادية مشتركة"، وهذا الحوار هو "جزء من التغيير الحاصل في المنطقة، والذي لا يربط بين التطبيع وحلّ القضية الفلسطينية". 

وفي السياق، تشير الوثيقة إلى أن الحوار مع البحرين يجري من باب أن "اقتصاد الأخيرة تَعرّض للانكماش خلال السنوات الفائتة، وهي ترغب في أن تتحوّل إلى مركز نشاط لشركات ناشئة تكنولوجية، ولا سيما في المجالات المصرفية والمالية". ومن هنا، فإن ذلك «قد يشكّل مدخلاً لاندماج الشركات الإسرائيلية، وخاصة أن البحرين تشتري منظومات أسلحة متطوّرة، ويمكن أن تهتمّ بشراء التكنولوجيا الأمنية الإسرائيلية ومجالات أخرى مثل الزراعة والبيئة".

أما بالنسبة إلى السعودية، فتلفت الوثيقة إلى أن لدى الأخيرة "مخاوف تتوافق بشكل كبير مع مخاوف إسرائيل، ما يفتح مجال التعاون العسكري والاستخباري في إطار ثنائي أو كجزء من تحالفات إقليمية". 

وبخصوص برنامج ولي العهد، محمد بن سلمان، أو ما يُعرف بـ«برؤية 2030»، فإنها تمثّل فرصة "لتصدير التكنولوجيا، وفتح قنوات تجارية وصولاً لمجالات الطاقة والكهرباء والمياه والغذاء والطيران والسياحة وغيرها". 

وعلى الرغم من أن معدّي الوثيقة رأوا أنه في هذه المرحلة، لا تزال السعودية تمتنع عن علاقات رسمية أو علنية مع "إسرائيل"، لكن مصلحة النظام في ضمان استقراره وتنوّع اقتصاده، وعلى خلفية تقدّم العلاقات الإسرائيلية مع الإمارات، من الممكن أن تُعزّز التعاون الأمني والمدني.

من جهة ثانية، صحيح أن سلطنة عمان رحّبت بالاعلان عن تطبيع العلاقات بين البحرين و"إسرائيل"، وصحيح أنها الدولة الخليجية الوحيدة، حتى الآن، التي استضافت نتنياهو علناً، ولكنها تتمتع بعلاقات وثيقة مع إيران، لذا فإن احتمالات صفقات الأسلحة محدودة، وربما سيقتصر مجال العلاقات على تكنولوجيا تتعلّق بالحفاظ على الأمن الداخلي، كما جاء في الوثيقة.