Menu
23:18الأردن يقرر إغلاق المدارس والمساجد والمطاعم والمقاهي لأسبوعين
23:14عباس يحظر على الموظفين مكافآت مجالس إدارة أو أمناء المؤسسات العامة
23:13المكتب الإعلامي الحكومي بغزة للشباب: وصل صوتكم
17:35الأوقاف تحذر من هدم الاحتلال لمسجد القعقاع في بلدة سلوان بالقدس
17:31إعلان هام بخصوص تسديد رسوم طلاب جامعة غزة من المستحقات
17:30إغلاق بحر خان يونس أمام المصطافين لمنع تفشي كورونا
16:13إغلاق بلدية نابلس بعد إصابة موظف بكورونا
16:08محكمة إسرائيلية تصدر حكما على قاتل عائلة دوابشة
16:06الصحة بغزة تنشر الإحصائية التراكمية لتفشي "كورونا"
14:54إصابة إسرائيلي طعنًا في "تل أبيب" وفرار المنفذ
14:50وصول كل من الوفد الإسرائيلي والإماراتي والبحريني إلى واشنطن
14:49معروف: لا موعد محدداً لفتح (معبر رفح).. ولا يوجد بروتوكولات لإعادة عمل الحلاقين
13:19(50) يوماً على إضراب الأسير ماهر الأخرس
13:17"الديمقراطية" تطالب بامتداد للقيادة الموحدة في الداخل والشتات واللجوء
13:17منظمة الصحة تحث الدول لدعم مبادرة اللقاح: "الوباء سيفتك بنا"
تعذيب الاطفال

ثلاثة فتية يروون تفاصيل التنكيل بهم خلال اعتقالهم

أرض كنعان / وثق تقرير صدر عن هيئة شؤون الأسرى والمحررين، اليوم الإثنين، شهادات مؤلمة لثلاثة فتية، يصفون من خلالها ما تعرضوا له من اعتداء وأذى جسدي ونفسي خلال عملية اعتقالهم واستجوابهم.

ووفقا لإفادتهم، فقد تعرض الفتى أحمد بدوي (17 عاما) من مخيم العروب بمدينة الخليل للاعتداء من قبل جنود الاحتلال بعد اقتحام منزله وتخريب محتوياته، حيث اقتادوه بعدها لمعسكر قريب، وهناك بطحوه على الأرض، وأشبعوه ضربا بأيديهم وأرجلهم، وتعمدوا ضربه بأعقاب بنادقهم على رأسه، وفيما بعد نُقل إلى مركز تحقيق "عتصيون" لاستجوابه، وبعدها لمعتقل "مجدو" حيث يقبع الآن.

كما نكل جنود الاحتلال بالقاصر عمر مخارزة (17 عاما) من بلدة أبو ديس شرق مدينة القدس المحتلة، أثناء احتجازه داخل معسكر، حيث اعتدوا عليه ببنادقهم وصفعوه عدة مرات، ولم يسلم أيضا من الشتم والاهانة والسخرية منه خلال احتجازه، وقد حُقق معه داخل مركز التحقيق المعروف بـ"عطروت"، ومن ثم نقل إلى معتقل "مجدو".

أما عن المعتقل القاصر محمد شيباني (17 عاما) من بلدة عرابة جنوب غرب جنين، والقابع حالياً بقسم الأسرى الأشبال في "مجدو"، فقد جرى التنكيل به أثناء استجوابه لعدة مرات، فبعد اعتقاله عند حاجز بالقرب من مستوطنة "شافي شمرون"، قام جيش الاحتلال بالتحقيق معه ميدانياً، وبعدها جرى اقتياده لمركز شرطة "أرئيل" لاستجوابه مرة أخرى، ومن ثم قاموا بنقله إلى مركز توقيف "حوارة"، بقي هناك 18 يوما حقق معه خلالها 3 مرات، وحرم طوال تلك الفترة من الخروج للفورة ورؤية الشمس كما منعوه من تغيير ملابسه القذرة.