Menu
20:41خدمات البريج يقفز للمركز الثالث في دوري جوال لكرة الطاولة
16:30"العودة" يدعو لإنقاذ الفلسطينيات في سوريا
16:27الاحتلال أصدر 12 قرراً إدارياً بحق أسرى من جنين خلال يونيو
16:23تعميم هام من سلطة النقد للبنوك ومؤسسات الإقراض
16:22مؤتمر هرتسيليا يحذر من التهديدات الداخلية والخارجية بـ"إسرائيل"
12:21اجتماع قريب للسلطة لمتابعة أموال المقاصة
12:19هذا ما فعلته مقاطعة الفلسطينيين لورشة المنامة
12:18هذا الجدول المعمول به حاليا في محافظات غزة
12:16"حد السيف" القسامية تطيح بقائد كبير باستخبارات الاحتلال
12:14الاحتلال يعتقل 3 شبان اجتازوا السياج الفاصل شمال القطاع
12:12فايروس يصيب عشرات الجنود من لواء كفير
12:08احتجاجات واسعة للفلاشا في "إسرائيل"
12:07قطر وافقت على تمويل المنطقة الصناعية بغزة
12:02حملة اعتقالات ومداهمات طالت 8 مواطنين واسعة بالضفة
12:02حملة اعتقالات ومداهمات طالت 8 مواطنين واسعة بالضفة

حكومة التوافق "خطوة إنفرادية تهز نعش المصالحة الفلسطينية الميتة"

أرض كنعان/ رام الله/أعدّ مركز الدراسات العالمية _ مكتب فلسطين تقدير موقف خاصاً بعد ان أعلن الرئيس محمود عباس، أنه قرر أن يبدأ مشاوراته لتشكيل حكومة التوافق الوطني ، اليوم 27 نيسان ودعوته للقوى والفصائل الفلسطينية كافة إلى التعاون من أجل سرعة انجازذلك.
ومقابلة حركة حماس ذلك الاعلان بدعوة الرئيس محمود عباس وحركة فتح والفصائل الفلسطينية إلى مباشرة إنجاز المصالحة وفق ما تمَّ التوصل إليه في اتفاق القاهرة وإعلان الدوحة.

فقد تناول المركز هذه الدعوات المتبادلة من كلا الطرفين من خلال اخضاعها للدراسة والتحليل مع البروفسور الفلسطيني "عبد الستار قاسم " في اكثر من جانب .

_تفسير الدعوة وجديتها _

اوضح د. عبد الستار قاسم انه حتى هذه اللحظة لا يستطيع ان يعطي لهذه الدعوة تفسيراَ خاصاَ و انما هو اعلان يندرج ضمن التصريحات المتكررة التي لا تجد ترتيباً ولا ترجمة لها علي الارض فهذا الحديث وما سمعناه مراراَ وتكراراَ يندرج تحت النوايه الحسنة الغير المترجمة فنحن لا نستطيع ان نحكم علي هذه التصريحات إلا ان نرى خطوات عملية علي الارض ، هذه التصريحات وغيرها عبر السنوات الماضية تستخدم للاستهلال المحلي ولا تستعمل لتنفيذ وهي من اجل ايصال رسالة بان الجميع معني بالتوافق والمصالحة وما شابه ذلك ولكن من الناحية العملية لا يوجد خطوات نحو بلورة هذا الشيء وبتالي انا لا أعول هذه التصريحات .

وعند الحديث عن الجديه في هذا الاعلان او التصريح يجب ان يتصل الرئيس عباس بالإطراف الفلسطينية المختلفة وان يطرح شيئا ما علي الشعب الفلسطيني او يطرح معادلة جديدة او اهداف جديدة ، لكن هذا الاعلان هو مجرد تصريح يسدوه الغموض ، هذا لا يكفي فالشعب الفلسطيني تجاوز هذه التصريحات منذ زمن بعيد ولم يصبح اذان صاغية لها .

_اهي خطوة انفرادية من جانب واحد؟

حيث اكد د. قاسم ما دعت اليه حركة حماس ان خطوة عباس الاخيرة بتشكيل حكومة التوافق الوطني هي خطوة انفرادية ، ذلك ما صرح به القيادي صلاح البردويل الذي قال إن حركة حماس" لا علم لها بخطوة عباس وأنه لم يجري تنسيقا معها بشأن بدء مشاورات تشكيل حكومة توافق".

مشيراً د. قاسم فإن الرئيس عباس لم يسعى الي توافق وطني ولم يتصل بأحد من الفصائل الفلسطينية سواء حركة "حماس أو الجهاد أو الشعبية أو الديمقراطية أو غيرها" من الفصائل .

حيث تسائل د. قاسم هل طرح عباس علي الفصائل أهداف أو أفكار أو معادلة جديدة أو دعاهم لطاولة حوار فلم يطرح عليهم او يتصل بهم فهو لم يفعل شيئا بتالي هي ليس خطوة عملية بل هي تصرح اعلامي والتصريحات الاعلامية كثيرة والسوق مزدحم بها ، فهي بتأكيد خطوة انفرادية من جانب واحد كما أدعت حماس .

_مدى امكانية التحقيق وانتقائية الاختيار _

مجيب د. قاسم انا بتقدير لحتى الان لا يوجد ارادة عمل توافق علي الساحة الفلسطينية والسبب الاساسي نحن مرتبطين باتفاقيات مع اسرائيل ، وحبل مشنقةالاموال ما زال يلتف حول أعناقنا ، أي اننا مشلولو الارادة عندما نصبح اصحاب ارادة حرة ممكن ان يتحقق شيء علي الارض .

انا في تقدير لا يوجد مصالحة ولا توافق بتالي نستطيع ان نصل لاستخلاصات أو استنتاجات من هذه الصريحات لأنها مجرد ذر في الهواء بمعني لا تنطلق من رؤية معينة او برنامج معين اومن خطوات متلاصقة يمكن ان نربطها مع بعضها البعض ، بتقديري إن اغلب المسئولون الفلسطينيون لا يحملون رؤية او حتى لا يوازنون فاغلب التصريحات التي تصدر عنهم متناقضة حتى من نفس الشخص فان لا ادري لماذا يناقض نفسه .