Menu
22:16داخلية غزة تقرر تخفيف إجراءات حظر التجوال في عدد من أحياء محافظة غزة
21:15الاحتلال يصادق على إقامة 980 وحدة استيطانية قرب بيت لحم
21:11النيابة تقر عقوبات للمخالفين إجراءات كورونا بغزة
20:09عريقات: لم نفوض أحدا للتحدث باسمنا و هناك اعلان هام للفصائل الساعات المقبلة..!
20:08المدلل: الاحتلال عدو مجرم لا يفهم إلا لغة القوة والاشتباك المستمر والذى توحدت عليه كل قوى المقاومة الفلسطينية ولا يفهم لغةالمفاوضات التى صنعت الانقسام الفلسطينى .
19:59"ما خفي أعظم" يكشف الليلة خبايا مؤامرات على ذراع غزة الضارب
17:42وزير إسرائيلي يهدد بالاستقالة حال حظر إقامة الصلوات الجماعية
17:40فتح تُعلن تكليف الرجوب بالتواصل مع حماس لخلق تصورات مشتركة
17:38الزعيم الكوري الشمالي يعدم 5 موظفين بسبب "نقاش على العشاء"
17:32أبو مجاهد : المطبعون يتآمرون علينا والمرحلة الآن هي بين الحق والباطل.
17:30"القيادة الوطنية الموحدة" تعلن فعالياتها لمواجهة اتفاقات التطبيع
17:25غزة: هاشتاغ جيل التسعينات يشعل مواقع التواصل.. وديوان الموظفين يرد
17:22حماس تعلق على تشكيل "القيادة الموحّدة للمقاومة الشعبية"
17:18طالع الخارطة الوبائية لكافة محافظات قطاع غزة
13:07أول تعقيب من الجبهة الشعبية على اعتقال قاتل "القيق"
أسرة الشهيد أبو القيعان تقاضي شرطة الاحتلال بـ17 مليون شيكل

أسرة الشهيد أبو القيعان تقاضي شرطة الاحتلال بـ17 مليون شيكل

أرض كنعان / قدمت أسرة الشهيد يعقوب أبو القيعان (47 عاما) والذي قتلته شرطة الاحتلال الإسرائيلي في أحداث قرية أم الحيران بالنقب المحتل في العام 2017 دعوى قضائية ضد الشرطة الأربعاء طالبتها بدفع تعويضات قدرها 17 مليون شيكل.

وقدّم المحامي موشيه كريف الدعوى باسم أرملة الشهيد رابعة أبو القيعان، وأولادهما العشرة إلى المحكمة المركزية في تل أبيب.

وأشار في دعواه إلى ثغرات في عمل الشرطة أدت لجريمة قتل أبو القيعان برصاص الشرطة.

وعليه، طالبت الأسرة الشرطة دفع تعويضات لها بسبب قتلها رب الأسرة وما تعرضت له من خسارة وإساءة إثر قتل أبو القيعان. ولم تشمل الدعوى زوجة أبو القيعان الثانية وأولادهما.

وقتلت الشرطة الإسرائيلية برصاصها أبو القيعان أثناء اقتحامها لقريته أم الحيران، وهدمت 12 منزلا و8 منشآت زراعية يوم 18 كانون الثاني/ يناير 2017.

وفي حينه هدمت الجرافات والآليات بحماية من قوات الشرطة والوحدات الخاصة 12 منزلا وشردت أهلها، وذلك بعد ساعات من المواجهات بين السكان والشرطة إثر استشهاد أبو القيعان، وترك جثمانه داخل سيارته المحاصرة بقوات من الشرطة ومنعت أهله من الاقتراب من المكان.

وزعمت الشرطة الإسرائيلية أن الشهيد أبو القيعان حاول تنفيذ عملية دهس لأفراد الشرطة الذين تواجدوا في المكان، وعملت ماكنة التحريض في الإعلام الإسرائيلي على تلفيق الاتهامات وزعمت أن أبو القيعان كان ينتمي لتنظيم "داعش" مبينةً أكاذيب الحكومة الإسرائيلية وشرطتها، فيما أكدت شهادات الأهالي أنه قتل بدم بارد.