Menu
11:05"الجمعة السوداء".. 6 أعوام على مجزرة رفح
10:27عناوي الصحف العبرية نهاية الأسبوع
09:38عالمياً... حصيلة المتعافين من فيروس كورونا تتخطى 11 مليونا
09:33طريقة حفظ اللحوم بعد الذبح للحصول على لحم طري
09:24لماذا يخشى ترامب تطبيق "تيك توك"؟
09:13القهوة تحميك من السكري وتحارب الكرش
09:06فاجعة في الأردن : مقتل 3 فتيات على يد شقيقهنّ
09:00اعتقال شاب تسللا عبر السياج الفاصل من غزة
08:53حالة المعابر في قطاع غزة صباح اليوم
08:45أسعار صرف العملات
08:41الطقس: أجواء شديدة الحرارة
22:25الولايات المتحدة تفرض عقوبات جديدة على الصين
22:21غانتس يوعز للجيش بتدمير البنية التحتية في لبنان
22:14الرئيس يتلقى اتصال تهنئة بالعيد من خالد مشعل
22:13قائد إسرائيلي: نستعد لمناطق لم نكن مستعدين لها من قبل

"الجمعة السوداء".. 6 أعوام على مجزرة رفح

أرض كنعان

الأول من أغسطس 2014، أو "الجمعة السوداء" كما يسميها أهالي مدينة رفح جنوب قطاع غزة، لم يمر كأي يوم عادي على سكان المدينة الحدودية، بسبب بطش الاحتلال أثناء عدوانه الثالث على القطاع، عقب فقدانه أحد ضباطه قبيل سريان التهدئة بذلك اليوم.

فقد اتجه المواطنون في محاولة انتشال ما بقي لهم من أشلاء من تحت ركام المنازل التي شهدت واحدة من أبشع المجازر الإسرائيلية بقتلها لنحو 140 فلسطينيًا وجرحها المئات، خلال ساعات معدودة.

وشهدت ساعات الصباح الأولى في مثل هذا اليوم قبل ستة أعوام، عودة أهالي المنطقة الشرقية برفح لمنازلهم التي تركوها بعد توغل لقوات الاحتلال هناك؛ في ظل حديث عن تهدئة.

وخرقت قوات الاحتلال التهدئة قبل بدء سريانها بدقائق (...)، فسرعان ما عاجلتهم الدبابات والطائرات الإسرائيلية بقصف مكثف وعشوائي للمدينة، بعد أن اكتشف الاحتلال أن أحد جنوده (هدار غولدن) قد أُسر لدى المقاومة الفلسطينية.

وكانت مصادر إسرائيلية، ذكرت حينها أن قيادة الجيش أمرت قواتها بتنفيذ خطة "هنيبعل" (سياسة الأرض المحروقة) في مجزرة رفح بعد اكتشافها متأخرًا أسر أحد جنودها من داخل نفق للمقاومة شرق رفح.

وحتى اللحظة لم تنتهي حكاية عملية رفح واختفاء الضابط هدار غولدين من لواء (جفعاتي)، فـ "الصندوق الأسود" ما زال مغلقًا وتحتفظ المقاومة الفلسطينية بكامل أسراره وخباياه.

يذكر أنه خلال اليوم الـ 26 من العدوان توغلت قوات الاحتلال بعمق يزيد على كيلومترين شرق رفح، فتصدى لها مقاومو القسام واشتبكوا معها وأوقعوا في صفوفها قتلى وجرحى، وأعلن الاحتلال فقده لأحد ضباطه في العملية.

وتعرض قطاع غزة في 7 يوليو 2014، لعدوان إسرائيلي كبير استمر 51 يومًا، تخلله شنّ آلاف الغارات الجوية والبرية والبحرية.

وأدى ذلك العدوان إلى استشهاد 2324 فلسطينيًا وإصابة الآلاف، وتدمير آلاف المنازل، والمنشآت الصناعية والمساجد والمدارس، وارتكاب مجازر مروعة.