Menu
20:16الاتحاد الأوروبي يقدم 23 مليون يورو للسلطة لدفع رواتب الموظفين
20:12"أبو نعيم": معبر "رفح" قد يُفتح بعد العيد بالاتجاهين
20:09قوات الاحتلال تصيب عاملًا وتلاحق آخرين شمالي الضفة
19:44حزب الله يصدر بيانًا حول الأحداث الميدانية التي جرت على حدود لبنان
16:23إسرائيل: حدث أمني على الحدود مع لبنان في منطقة "جبل روس"
15:41لجان المقاومة: إحراق المستوطنين لمسجد في البيرة عدوان همجي على شعبنا ويستدعي من كل فلسطيني ثائر إشعال ثورة غضب وتحويل حياة العدو ومغتصبيه إلى جحيم
13:39الاحتلال يمنع استكمال تعبيد طريق جنوب نابلس
13:37الاقتصاد بغزة تنفذ حملات لمراقبة صرف العملات
13:36الديمقراطية: الدعم الأميركي السخي للاحتلال تشجيع على القتل
13:31الجهاد: إحراق المستوطنين مسجدًا في البيرة إرهاب منظم
13:28هيئة: الأسير نائل النجار يُعاني أوضاعًا صحية صعبة
12:42دعوات لإقتحامات القدس خلال وقفة عرفة والمفتي العام يدعو شعبنا للتصدي لهم
12:32الخارجية: إحراق مسجد في البيرة دعوة إسرائيلية لنشر الفوضى
12:37الإعلان عن نسبة صرف رواتب موظفين غزة
12:29المفتي: يعلن موعد صلاة "عيد الأضحى المبارك"

الاتحاد الأوروبي يقدم 23 مليون يورو للسلطة لدفع رواتب الموظفين

أرض كنعان / قدم الاتحاد الأوروبي اليوم الاثنين، مساهمة بقيمة 23 مليون يورو تستهدف موظفي الخدمة المدنية في الضفة الغربية، العامل معظمهم في قطاعي الصحة والتعليم، إضافة إلى مخصصات المتقاعدين، عن شهر حزيران الماضي.

وبين مكتب ممثل الاتحاد الأوروبي في بيان له، أن هذه المساهمة الممولة بالكامل من الاتحاد الأوروبي تأتي في سياق مبادرة فريق أوروبا، حيث قدم الاتحاد الموعد المعتاد  لصرف مساهمته المالية، وذلك لتوفير سيولة نقدية ودعم السلطة الوطنية الفلسطينية لضمان استمرار الخدمات العامة الحيوية دون انقطاع.

وتابع أن هذا الدعم "سيمكن السلطة الفلسطينية من الوفاء بالتزاماتها تجاه موظفي الخدمة المدنية، في ظل الأزمة المالية الصعبة الناجمة عن وباء كوفيد-19، والتطورات السياسية الأخيرة".

وقال ممثل الاتحاد الأوروبي سفين كون فون بورغسدورف إن "الاتحاد الأوروبي لا يزال ملتزمًا بإيمانه بأن حل الدولتين من خلال المفاوضات هو الخيار الواقعي الوحيد والأفضل للوصول للسلام والأمن في هذه المنطقة".

وتابع أن الاتحاد الاوروبي استثمر "على مر السنين سياسيًا وماليًا في بناء مؤسسات الدولة الفلسطينية المستقبلية كجزء من هذه الرؤية. لكننا  شهدنا أزمة لم يسبق لها مثيل خلال الأشهر القليلة الماضية في ظل تهديد الضم لرؤية السلام هذه من جهة، وانتشار وباء "كوفيد-19" وعواقبه الاقتصادية الوخيمة التي أدت إلى اهتزاز الاستقرار والتماسك في الأرض الفلسطينية المحتلة من جهة أخرى. لذلك ستساعد مساهمتنا اليوم في الحفاظ على تقديم الخدمات العامة الرئيسية للشعب الفلسطيني في خضم هذه الأزمة الاستثنائية".

وقال إن "عمل فريقنا الأوروبي يؤكد لشركائنا في فلسطين وخارجها أننا سنبقى ثابتين في التزامنا نحو دعم إنشاء دولة فلسطينية مستقلة ديمقراطية وقابلة للحياة".