Menu
17:14اعلام: مصدر يعلن نسبة صرف رواتب الموظفين وآلية صرفها
17:11"القضاء الأعلى" يعلن عن آليات التعامل مع الأقساط المستحقة للأشهر الماضية
17:09عريقات يدين جريمة اعدام الشهيد الحلاق: على العالم رفع الحصانة عن "اسرائيل"
17:07"الصحة" بغزة: لا إصابات جديدة بفيروس كورونا في القطاع
17:05ارتياح كبير لطلاب الثانوية العامة في امتحانهم الأول
17:02الكيلة: إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في قلقيلية ليرتفع العدد إلى "626"
17:00شذى حسن .. أسيرة محررة تروي ليلتها الأولى في سجون الظلم الإسرائيلية
16:30طلاب وطالبات فلسطين يتوجهون لتقديم امتحانات الثانوية العامة
16:27لجان المقاومة: إعدام العدو للشهيد "إياد الحلاق"جريمة صهيونية تجاوزت كافة الأخلاق والمعايير الانسانية
16:25أول تعقيب من حماس على جريمة إعدام شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة
16:20الاحتلال يفتح تحقيقًا في إعدام الشهيد الحلاق
16:18الأسير جنازرة يواصل إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم الـ20
16:17دواء أطفال قد يؤدي دورا محوريا بإنقاذ حياة المصابين بكورونا
16:16الاحتلال يُجبر مقدسيًا على هدم منزله بسلوان
16:13الاحتلال يعتقل فتيين من الخليل

الرئيس اللبناني يطالب جيشه بمنع أي أعتداء على لبنان

أرض كنعان / وكالات : اعتبر الرئيس اللبناني ميشال سليمان أن استهداف لبنان بالقذائف والصواريخ لا يحقق المطالب المتعلقة بالديمقراطية، خصوصاً وأنه لا طاقة للبنان على التحمل أكثر في موضوع استقبال النازحين وإيوائهم، علماً ان لبنان ملتزم العمل على ضبط حدوده تنفيذاً لإعلان بعبدا.

 

وكانت 3 صواريخ سقطت في وقت سابق الأحد داخل الأراضي اللبنانية، ما دفع  سليمان إلى مطالبة الجيش بمنع الاعتداء على الأراضي اللبنانية.

 

وجاءت تصريحات سليمان هذه في أعقاب سقوط 3 صواريخ من الجانب السوري في منطقة غير مأهولة في خراج بلدة القصر اللبنانية الحدودية من دون وقوع خسائر، بحسب ما أشار مراسلنا في لبنان.

 

كذلك طلب الرئيس اللبناني من الجيش والمعنين اتخاذ التدابير اللازمة "لمنع الاعتداء على اللبنانيين والحفاظ على سلامتهم".

 

وكانت عدة خروقات سورية سجلت للأراضي اللبنانية في الأيام الماضية، آخرها سقوط الصواريخ الثلاثة الأحد في منطقة البقاع بلبنان.

 

وكانت بلدات سهلات المي والقصر وحوش السيد علي، وهي بلدات محاذية للأراضي السورية وتحديدا للقصير السورية بمحافظة حمص، تعرضت لخروقات سابقة.

 

يشار إلى أن الجيش السوري الحر أعلن، في وقت سابق، أنه قصف مواقع لحزب الله في سوريا وداخل الأراضي اللبنانية رداً على مشاركة مقاتلين من الحزب اللبناني في القتال إلى جانب الجيش السوري.

 

وتدور معارك بين القوات الحكومية السورية وعناصر من الجيش الحر في المناطق المحاذية للأراضي اللبنانية في القصير السورية، كما شن الطيران الحربي السوري غارات عدة على المدينة في محاولة لإعادة السيطرة عليها.