Menu
22:02الكشف عن تفاصيل أول طائرة قسامية حلقت فوق "الكرياه"
21:58القمر الإسرائيلي "أوفيك 16" يبدأ بإرسال الصور من الفضاء
21:56أبو هولي: مخيمات الضفة دخلت دائرة الخطر مع ظهور إصابات كورونا
21:53مؤسسة تحذّر من سعي الاحتلال لإغلاق "مصلّى الرحمة"
21:51الاحتلال يفرج عن 4 صيادين من غزة بعد اعتقالهم 12 يومًا
21:48الشيخ صبري: قرار إغلاق باب الرحمة باطل ونُحذر من نوايا الاحتلال
21:47ترقب إسرائيلي مع اقتراب قرار محكمة لاهاي حول جرائم الاحتلال
21:44كوخافي: نستعد لاحتمال اندلاع حملة عسكرية تتجاوز حدود الضفة
21:40لجان المقاومة: تحمل الاحتلال المسئولية الكاملة عن حياة أسرانا الأبطال وتركهم عرضة لوباء كورونا
21:383 وفيات بكورونا في الضفة اليوم و ارتفاع الوفيات إلى "47"
21:36حماس: قناة "العربية" تقود حملة تضليل وتشويه
21:33التعليم العالي تصدر توضيحاً بشأن المنح الدراسية
21:32"الجهاد" تؤكد دعمها لقرار المرجعيات الدينية للتصدي لمحاولات الاحتلال بتهويد مصلى باب الرحمة
21:30"الاقتصاد" تغلق 7 محلات تجارية مخالفة للإجراءات الصحية
21:29استكمال كافة الاحتياجات العاجلة لوزارة الصحة لمواجهة كورونا
مؤسسة تحذّر من سعي الاحتلال لإغلاق مصلّى الرحمة

مؤسسة تحذّر من سعي الاحتلال لإغلاق "مصلّى الرحمة"

أرض كنعان / حذرت مؤسسة القدس الدولية من أن الاحتلال الإسرائيلي يضع نصب عينيْه إغلاق مصلّى باب الرحمة في المسجد الأقصى، وتغيير وجهة استخدامه.

وقالت المؤسسة في بيان وصل "أرض كنعان" يوم الثلاثاء إن أخطر ما يحاك للأقصى اليوم هو إعادة استهداف ساحاته الشرقية، لا سيما مصلّى باب الرحمة الذي فتحه الفلسطينيون بسواعدهم رغم أنف الاحتلال في شباط/فبراير 2019، بعدما أغلقه ظلمًا نحو 16 عامًا.

وأضاف "عادت سلطات الاحتلال بقوة من جديد إلى سياسة اعتقال من يوجد من المصلين في محيط مصلى باب الرحمة الذي اقتحمته عناصر شرطة الاحتلال بأحذيتهم غير مرّة مؤخرًا، وأن التمادي الإسرائيليّ وصل إلى حدّ إبلاغ دائرة الأوقاف الإسلامية في 2/7/2020 بقرار المحكمة الإسرائيلية القاضي بإغلاق المصلّى".

وثمّنت المؤسسة موقف المرجعيات الدينية المقدسية في بيانها الصادر بتاريخ 13/7/2020، الذي حدد وجهة استخدام مبنى باب الرحمة على أنه مصلّى وجزء أساسي من المسجد الأقصى؛ لقطعِ الطريق على أيّ محاولة للنقاش أو التفاوض مع الاحتلال بشأنه، أو التنازل عنه، أو تغيير طبيعته.

وأكدت أنّ ما قرره المقدسيون في هبّتهم بشباط/فبراير 2019 بفتح المصلّى الذي كان مغلقًا، لن تغيّرَه إجراءات الاحتلال الباطلة.

ودعت الأردن إلى اتخاذ مواقف عملية أكثر حزمًا مع الاحتلال "الذي ينهش الدور الأردني في المسجد شيئًا فشيئًا"، وفق قولها، مضيفة أنّ المسؤولية التاريخية تفرض على الأردن دعم دائرة الأوقاف الإسلامية وموظفيها وحراسها بسقف مفتوح.

وشددت على أن الدعم لا يُختصَر بالجانب المادي، بل بالموقف السياسي الثابت على نصرة الأقصى وموظفيه، وتوفير الرعاية والحماية لحراس الأقصى، الذين يتصدون للمستوطنين وجنود الاحتلال.

وطالبت بمراجعة كل العلاقات الأردنية مع الاحتلال، وتبني سياسة المواجهة والدفاع الجاد عن الأقصى، وإغلاق أيّ باب يفتحه الاحتلال للتفاوض على وجهة استخدام مصلى باب الرحمة، وعدم الركون لأيّ وعود إسرائيلية تتحدث عن تخفيف أو وقف استهدافه مقابل إغلاقه مؤقتًا بحجة الترميم ثم إعادة فتحه كمكتبة أو مكاتب إدارية.

ووصفت بأنّ مثل هذه المقترحات باتت مكشوفة "ونربأ بالأشقاء في الأردن أنْ تنطلي عليهم هذه الوعود والمقترحات الإسرائيلية الزائفة والمضلِّلة".

وأشادت المؤسسة بصمود جماهير القدس في الذكرى السنوية الثالثة لهبة باب الأسباط، "التي مرّغت أنف نتنياهو وكلّ من معه من أحزاب وجماعات متطرفة وأجهزة أمنية وعسكرية، وأجبرت الاحتلال على التراجع صاغرًا أمام المدّ الشعبيّ المقدسيّ الذي هبّ رفضًا لتركيب كاميرات وبوابات إلكترونية على أبواب الأقصى".

ودعت إلى الرباط الكثيف والدائم في رحاب الأقصى وشدّ الرحال إليه، وتحديدًا في مصلى باب الرحمة والمنطقة الشرقية المحيطة به.

كما طالبت المقدسيين بالالتحام في صفٍّ واحد لكسر سياسة الإبعاد عن الأقصى التي باتت تشكل خطرًا كبيرًا على المسجد الذي يعمل الاحتلال على إبعاد رموز الدفاع عنه ليستفرد به. وكذلك

وفي هذا السياق، أبدت "القدس الدولية" أملها في أن تثمر جهود التقارب التي عكستها لقاءات حركتي حماس وفتح الإيجابية مؤخرًا، خطة عمل مشتركة في فلسطين وخارجها، وخاصة في القدس والضفة الغربية، لبدء مرحلة نضالية جديدة تضع حدًّا لجرائم الاحتلال.