Menu
11:15تحذير أممي من مجاعة كبيرة في سوريا أو نزوح جديد للسكان
11:13حماس تثمن موقف جنوب أفريقيا الداعم للحق الفلسطيني
11:12الإفراج عن اسير من سلفيت بعد اعتقاله 14شهرًا
11:07"الشيخ" لنتنياهو: الضم يعني موت التسوية السياسية.. ولن تجد فلسطينياً واحداً يفاوضك
10:31ضغوط إسرائيلية غير مسبوقة على أوقاف القدس... ما علاقة السعودية؟
10:29الصحة برام الله تعلن تسجيل 97 إصابة جديدة بفيروس كورونا
10:26صحيفة عربية تكشف تفاصيل جديدة بشأن صفقة تبادل الأسرى
10:21الصحة برام الله: تعلن وفاة مسنة ليرتفع عدد الوفيات إلى 8بفيروس كورونا في الخليل
10:19"صفقة القرن" تاريخية...غانتس يرسل تهديدات جديدة لحماس وحزب الله
10:18الاحتلال يقرر إغلاق سجن "الريمون" لمدة 14 يوما
10:15زلزال "العمق الأكبر" يضرب القاهرة والجيزة
10:12الغارديان: الضم سيقود لاحتلال الضفة وغزة
10:09بدء سريان قرار إغلاق محافظة بيت لحم لمدة 48 ساعة
10:07توغل محدود للاحتلال شرق رفح
09:59جثة فلسطيني معتقل لدى نظام الأسد تظهر بصور قيصر
بقلم حمدي فراج

تصريح كريه لسفيرة دولة كريهة

بقلم : حمدي فراج /
ما زالت قضية سفيرة امريكا في لبنان "دورثي شيا" تتفاعل ، اثر تصريحها الكريه إثارة الفتنة والنعرات الطائفية ، ما اعتبره الكثير من الديبلوماسيين ، تدخلا في شؤون البلد الداخلية ، وبغض النظر عن أي شيء ، فإن الذي يتحمل انفجار هذه الطائفية بين ابناء الشعب الواحد ، هو هذا الشعب وحكومته وطوائفه وأحزابه ، إذ من غير المعقول انه كلما عنّ على بال احدهم اطلاق تصريح "مضروب" ، يخرج الناس الى الشوارع ليقتل المسلم المسيحي والدرزي الكردي والسني الشيعي والماروني الارثذوكسي ، فهذا النسيج السيراميكي الذي يفترض ان يكون جميلا ، يتحول الى اقرب ما يكون من الغابة و سكانها ، وهو الامر الذي شاهدناه خلال الشهر الاخير في شوارع امريكا ، بلد السفيرة ، بلد العنصرية والبغضاء والاضهاد الابيض ضد المواطنين ذوي البشرة السوداء ، وكان يجب على هذه السفيرة ان تحتجب في بيتها او سفارتها عدة اشهر خجلا من امريكيتها ومن انها الممثلة الرسمية لهذه الدولة و مما فعله ابناء جلدتها "البيضة" وشرطتها وجيشها ورئيسها في قمع المتظاهرين ، لأن منظر افراد الشرطة يجثمون على رقبة "فلويد" ثمانية دقائق حتى لفظ انفاسه الاخيرة ، لن ينساه البشر على مدار سنوات . 
ولكن ، ما الذي فعلته السفيرة غير انها قالت ؟
تعالوا ننظر سريعا الى ماذا فعلت الادارة الامريكية في منطقتنا خلال الفترة الاخيرة ؛ اغتالت قائدين كبيرين ايراني وعراقي ، منحت القدس لاسرائيل ، نقلت اليها سفارتها من تل ابيب ، وعمدت الى اقناع وإغواء آخرين لتحذو حذوها ، ألغت حق عودة اللاجئين الفلسطينيين بجرة قلم ، فرضت قانون قيصر على سوريا ، أوقفت تمويل منظمة الصحة العالمية بدعوى تآمرها مع "الفيروس الصيني" ، سحبت اعترافها بمحكمة الجنايات الدولية لانها بصدد ملاحقة جنود امريكيين ارتكبوا جرائم لا تقل بشاعة عن قتل "فلويد" ، سجن ابو غريب في العراق مثالا . 
أنظروا ماذا فعل زميلها ديفيد فريدمان ، سفير امريكا في "اورشليم الموحدة" ، ذهب الى احد منازل سلوان وشارك بيده في هدم جدرانه ، ويقال انه يقيم في احدى مستوطنات القدس الكبرى التي يعكف هذه الايام على ضمها الى اسرائيل . 
قرار القاضي اللبناني بعدم "استصراح" السفيرة في وسائل الاعلام اللبنانية لمدة سنة ، وكل من يفعل يحجب للمدة ذاتها ، قرار في غير محله ، هذه ليست صلاحيات القضاء ، ولو كنت اعلاميا لبنانيا لما نزلت عند هذا القرار ، فكما ان مهمة القضاء تحقيق العدالة ، فإن مهمة الاعلام النشر . كما ان استدعاء السفيرة من قبل وزير الخارجية  للتابحث معها حول سمومها ، او حتى لتوبيخها دون ان يتم طردها ، هو استدعاء أجوف ، أشبه بمعالجة السرطان بالاسبرين .

    جميع المقالات تعبر عن وجهة نظر أصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة أرض كنعان الإخبارية