Menu
22:25"فتح" ترحب بدعوة "حماس" للوحدة في مواجهة قرار "الضم"
22:22حمدونة يطالب بالتدخل لوقف الإنتهاكات بحق الأسرى
22:19الحكم على الأسير عارف سليم بالسجن عامين ونصف وغرامة
22:12وزيرة في حكومة الظل البريطانية تطالب بمقاطعة بضائع المستوطنات
21:2991 إصابة جديدة بكورونا في جاليتنا بأمريكا
21:26رفع علم فلسطين فوق مبنى بلدية أمريكية
19:44عريقات يحذر العرب من قبول التطبيع حال تراجع إسرائيل عن "الضم"
19:38ارتفاع في عدد إصابات "كورونا" بالمجتمع العربي بـ"إسرائيل"
19:34"الزراعة" بغزة تكشف تفاصيل استعداداتها لموسم الأضاحي
19:29"الشعبية": السلطة لم توقف اتصالاتها مع "إسرائيل" وأمريكا
19:26الكيلة: الحالة الوبائية في محافظة الخليل خطرة
19:22الصحة بغزة.. لا إصابات جديدة بفيروس "كورونا" بالقطاع
19:17الفصائل الفلسطينية بغزة تدعو لاعتبار الأربعاء يوم غضب شعبي
19:12صحة رام الله: نخشى من تفشي فيروس "كورونا" بالمجتمع
19:08وزير الحرب يأمر بالبحث عن جثامين شهداء فلسطينيين
جبريل رجوب

"فتح" ترحب بدعوة "حماس" للوحدة في مواجهة قرار "الضم"

أرض كنعان / رحب أمين سر اللجنة المركزية لحركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" جبريل رجوب، بالبيان الذي أصدره المكتب السياسي لحماس مؤخرًا، والذي يدعو الى توحيد الجهود الفلسطينية ورص الصفوف ووضع خطة وطنية لمواجهة مخططات تصفية القضية الفلسطينية.

وقال الرجوب في بيان صحفي اليوم الأحد، "إن أيدي فتح ممدودة دائمًا للوحدة ورص الصفوف، فالوحدة الوطنية هي إحدى أهم الركائز التي انطلقت الثورة الفلسطينية من أجلها عام 1965، وهي إحدى أهم ركائز النضال الوطني الفلسطيني، والتي من دونها لا يمكن التصدي للمشروع الصهيوني ودحره، ولا يمكن التصدي لصفقة القرن، ومخطط الضم، وكنس الاحتلال عن أرضنا وشعبنا".

وأكد أن الخطر الراهن، والمتمثل بصفقة ترامب – نتنياهو "المشؤومة"، مصيري ووجودي، يهدد القضية الفلسطينية وحقوق شعبنا الفلسطيني الوطنية المشروعة بالتصفية.

وأشتر الرجوب إلى أن هذا الواقع الخطير يتطلب منا جميعًا أن ننحي جانبًا كافة خلافتنا الداخلية، وأن نتوحد في جبهة وطنية فلسطينية موحدة لإسقاط مؤامرات الضم والصفقة، "فشعبنا أولاً والعالم الذي يتضامن معنا اليوم ينتظر منا مثل هذه الخطوة الحاسمة لإنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية".

وقال الرجوب "التاريخ والأجيال المقبلة لن ترحمنا، فعلينا جمعيًا أن نتحمل المسؤولية الوطنية في الدفاع عن شعبنا وقضيتنا واستعادة أرضنا المقدسة السليبة، والحفاظ على مكاسبنا الوطنية".