Menu
19:44عريقات يحذر العرب من قبول التطبيع حال تراجع إسرائيل عن "الضم"
19:38ارتفاع في عدد إصابات "كورونا" بالمجتمع العربي بـ"إسرائيل"
19:34"الزراعة" بغزة تكشف تفاصيل استعداداتها لموسم الأضاحي
19:29"الشعبية": السلطة لم توقف اتصالاتها مع "إسرائيل" وأمريكا
19:26الكيلة: الحالة الوبائية في محافظة الخليل خطرة
19:22الصحة بغزة.. لا إصابات جديدة بفيروس "كورونا" بالقطاع
19:17الفصائل الفلسطينية بغزة تدعو لاعتبار الأربعاء يوم غضب شعبي
19:12صحة رام الله: نخشى من تفشي فيروس "كورونا" بالمجتمع
19:08وزير الحرب يأمر بالبحث عن جثامين شهداء فلسطينيين
19:06بعد انقطاع بسبب كورونا... استئناف زيارة أهالي الأسرى الشهر المقبل
19:04مستوطنين يقتحمون باحات الأقصى
19:01الاحتلال يقتحم قرية إكسا شمال غرب مدينة القدس ويشرع بأعمال تجريف
18:57الخارجية تُعلن عن موعد السفر للراغبين بالتوجه إلى الإمارات
18:55زوارق الاحتلال الاسرائيلي تستهدف الصيادين ببحر غزة
18:53محافظ نابلس يقرر إغلاق "مخيم بلاطة"
عريقات يحذر العرب من قبول التطبيع حال تراجع إسرائيل عن الضم

عريقات يحذر العرب من قبول التطبيع حال تراجع إسرائيل عن "الضم"

أرض كنعان / حذر أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، صائب عريقات، السبت، من القبول بأي خطوات عربية للتطبيع مع إسرائيل، مقابل سحبها مخطط "الضم".

وأعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، في أكثر من مناسبة، أن حكومته تريد الشروع في عملية الضم التي ستشمل 30 بالمئة من مساحة الضفة الغربية، في يوليو/تموز المقبل، وسط رفض فلسطيني وعربي ودولي.

وفي حديث عبر تلفزيون فلسطين، السبت، قال عريقات: "هناك من يتحدث أنه إذا تراجعت إسرائيل عن الضم، سنطبع العلاقات معها".

وأضاف: "هذا خطأ، لأن لدينا مبادرة السلام العربية التي تقول إن التطبيع يأتي إذا انسحبت إسرائيل من الأراضي المحتلة عام 1967، والجولان، وحلت قضية اللاجئين".

وتنص "مبادرة السلام العربية"، التي أقرتها الجامعة العربية عام 2002، على إقامة دولة فلسطينية معترف بها دوليًا على حدود 1967، وعاصمتها القدس الشرقية، وحل عادل لقضية اللاجئين الفلسطينيين، وانسحاب إسرائيل من هضبة الجولان السورية المحتلة والأراضي التي ما زالت محتلة في جنوب لبنان، مقابل اعتراف الدول العربية بإسرائيل، وتطبيع العلاقات معها.

وقال عريقات مخاطبا الدول العربية: "مصلحتنا ومكانتنا كعرب تتطلب وحدتنا وتماسكنا".

وباستثناء مصر والأردن، لا تقيم الدول العربية علاقات دبلوماسية علنية مع إسرائيل، ورغم ذلك زادت وتيرة التطبيع خلال الفترة الأخيرة بأشكال متعددة، عبر مشاركات إسرائيلية في نشاطات رياضية وثقافية تقيمها دول عربية مثل الإمارات.

وأكد عريقات، خلال حديثه مع تلفزيون فلسطين، أنه "في حال نفذت إسرائيل ضم أراض فلسطينية، فإن عليها تحمل مسؤوليتها على الأرض".

وقال: "سيكون نتنياهو مسؤولا عن جمع القمامة برفح والقدس والخليل، وسيتحمل مسؤوليته كاملة كسلطة احتلال".

وردا على مخطط الضم الإسرائيلي، أعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس عباس، الشهر الماضي، أن منظمة التحرير في حل من الاتفاقيات مع إسرائيل.

وحذرت دول كثيرة في العالم من مخاطر الضم على عملية السلام بالمنطقة.